تورم القدمين للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٦ ، ١٣ مارس ٢٠٢١
تورم القدمين للحامل

تورم القدمين للحامل

إلى جانب كافَّة التغيرات التي قد تحدث في الجسم خلال فترة الحمل، قد تشكو المرأة الحامل أيضًا من كوْنها تواجه صعوبة في ارتداء الحذاء الذي اعتادت استخدامه مُسبقًا، ويعود ذلك إلى انتفاخ وتورّم قدميها أو ساقيها، إذتعدّ هذه واحدةً من المشكلات الشائعة خلال الحمل، والتي غالبًا ما ترتبط بأسباب طبيعيَّة تحدث خلال هذه الفترة، ولكنَّها قد تكون أيضًا واحدةً من الأعراض المُصاحِبة لمشكلات صحيَّة شديدة وتحمل خطورة على صِحة وسلامة المرأة وجنينها، لذا، يتوجَّب على المرأة الحامل مراجعة الطبيب في حالة قلقِها حِيال تورُّم القدمين، فهو الشخص المخوَّل بتشخيص المشكلة وتحديد آلية علاجها بعيدًا عن التكهنات.[١]

أسباب تورم القدمين للحامل

نذكر في الآتي مجموعة من أبرز أسباب تورم القدمين للحامل:


أسباب طبيعية لتورم القدمين للحامل

لا شكّ في أنَّه من الطبيعي مُعاناة المرأة الحامل من تورُّم الجسم؛ خاصةً في الساقين، والقدمين، والكاحلين، والأصابع، ويعود ذلك لأسباب محدّدة، منها الآتي:

  • زيادة احتباس وتجمّع السوائل في أنسجة الجسم أكثر من المعتاد خلال الحمل، ويُعزى ذلك إلى زيادة إنتاج الهرمونات التي تساهم في احتباس السوائل من الغدة الكظريَّة؛ وهي الكورتيزول (Cortisol)‏، والألدوستيرون (Aldosterone)، وبفعل الجاذبية وتأثيرها، تميل السوائل إلى التجمّع في أنسجة القدمين والجزء السُّفلي من الساق، خاصةً عند الوقوف لفترات طويلة، أو التواجد في الطقس الحارّ.[٢][٣]
  • تأثير نموّ الرحم على تدفق الدم في الساقين وعودته باتجاه القلب، والذي قد يتسبَّب بتجمّع السوائل في الساقين، والقدمين، والكاحلين.[٢][١]
  • حدوث زيادة سريعة في وزن الجسم.[٢][١]


أسباب مرضية لتورم القدمين للحامل

في حالات أقل شيوعًا، قد يحدث التورم خلال الحمل جرَّاء وجود اضطراب أو مشكلة مُعيَّنة، والتي غالبًا ما تكون مشكلة خطيرة تستدعي القلق، ونذكر في الآتي بعض من أبرز هذه المشكلات:[٣]

  • ما قبل تسمم الحمل أو مقدمات الارتعاج (Preeclampsia)‏: وهي من مضاعفات وأمراض الحمل التي تظهر على صورة ارتفاع في مستويات البروتين وضغط الدم، فيُصاحب هذه الحالة ربما تجمُّع السوائل في الجسم، وتورُّم اليدين، أو الوجه، أو القدمين، وفي الحالات الشديدة، قد تؤدي هذه المشكلة إلى إلحاق الضرر بالجنين، وربما بالكبد، أو الدماغ، أو الرئتين.
  • الخثار الوريدي العميق (Deep vein thrombosis): وهي حالة تكوُّن الجلطات في الأوعية العميقة الموجودة في أجزاء الجسم، غالبًا في الساقين، وتزداد خطورة حدوث هذا الاضطراب خلال الحمل بطرقٍ عِدة؛ ربما ميل الدم إلى التجمُّع في الأوردة ممَّا يزيد فرصة حدوث الجلطات، أو إنتاج الجسم كميات أكبر من البروتينات التي تساعد على تخثر الدم لمنع حدوث النزيف الشديد خلال الولادة، أو ربما ارتفاع فرصة حدوث الجلطة الدمويَّة بسبب قِلة حركة المرأة الحامل.
  • التهاب الهلل أو التهاب النسيج الخلوي (Cellulitis): قد تُصيب البكتيريا الجلد والأنسجة الأخرى بالعدوى، ممَّا يساهم في إثارة التورُّم والاحمرار، والحساسية للمس، وتعدّ عدوى التهاب النسيج الخلوي واحدةً من أكثر أنواع العدوى الشائعة التي تؤثر في الساقين، ولكنها قد تحدث أيضًا في أيِّ مكان في الجسم.



تغيرات تورم القدمين للحامل حسب مراحل الحمل

غالبًا ما تلاحظ المرأة تورم قدميها خلال الفترة الأخيرة من الحمل، غير أنَّ حدوث هذا التغيير قد يظهر بصورة معيَّنة وأسباب خاصَّة خلال مراحل الحمل، ونوضح ذلك في الآتي:


الثلث الأول من الحمل

ربما تلاحظ المرأة الحامل خلال الفترة الأولى من الحمل ظهور القليل من التورم في القدمين، أو اليدين، أو الوجه، والذي قد يُعزى حدوثه إلى الزيادة المتسارعة في مستويات هرمون البروجستيرون، والتي قد تساهم أيضًا في تقليل سرعة الهضم وحدوث انتفاخ في البطن، ولكنْ، يتوجَّب على المرأة الحامل مراجعة الطبيب فور ملاحظتها ظهور تورم شديد في القدمين خلال هذه الفترة، مصحوبًا بالصداع، أو الدوخة، أو النزيف، أو غير ذلك.[٤]


الثلث الثاني من الحمل

من المحتمل ملاحظة تورم القدمين بعد انتهاء الشهر الرابع من الحمل تقريبًا، خاصةً في حالة المشي على القدمين كثيرًا أو أثناء التواجد في الطقس الحار، ويعود سبب حدوث ذلك إلى زيادة حجم الدم خلال الحمل، إلى جانب احتباس السوائل الهرمونيّ، فهي تساهم في تليين الجسم وتحضيره للولادة، ويجب على المرأة عدم القلق بشأن احتباس السوائل وملاحظتها بصورة أكبر في هذه المرحلة، فسرعان ما تنخفض مستويات السائل بسرعة بعد الولادة.[٤]


الثلث الأخير من الحمل

هي الفترة التي يظهر فيها تورُّم القدمين بصورة أوضح مع قرب انتهاء فترة الحمل، إذ يستمر تراكم السوائل والدم في الأوعية الدمويَّة، وزيادة حجم الرحم وثقله الذي يُعيق سرعة تدفق الدم في الساقين ورجوعه منها، عدا عن تأثير بعض العوامل الأخرى؛ كاضطراب توازن التغذية، والتواجد في الطقس الحار، واستهلاك الكافيين، والوقوف لفترات طويلة، وعدم تناول كميَّات كافية من السوائل، وعوامل أخرى.[٤]



نصائح لتخفيف تورم القدمين للحامل

لحسن الحظ، سرعان ما يزول تورم القدمين خلال بضعة أسابيع بعد الولادة، وإلى حين حدوث ذلك، يمكن اتباع نصائح عِدَّة لتخفيف التورم والانزعاج المصاحب له، ولكنْ، يوصى باستشارة الطبيب قبل البدء بتطبيق أيٍّ من هذه النصائح، التي نذكر منها الآتي:[٥]

  • الميل إلى التدليك الخفيف باتجاه القلب، والذي قد يساهم في تليين القدمين، وتحريك السائل خارجهما.
  • نقع القدمين في الماء البارد الذي يحتوي على كبريتات المغنيسيوم (Magnesium sulfate) بهدف تخفيف الألم المصاحب للتورم.
  • الحصول على القدر الكافي من الراحة، ومحاولة رفع القدمين أعلى من مستوي القلب.
  • استخدام الجوارب الضاغطة لمنع تراكم السوائل في القدمين والساقين.
  • مُمارسة بعض التمارين الخفيفة، كالمشي البسيط، أو تمارين إطالة القدمين لمنع تورُّمها.
  • الحرص على شرب كميات كافية من السوائل يوميًّا، فهي تساهم في منع تجمع كميات زائدة من السوائل.
  • ممارسة بعض تمارين اليوغا الخاصة بالحامل، كما يمكن رفع الساقين باتجاه الحائط أثناء الاستلقاء على الظهر أو الجزء الجانبي من الجسم.
  • الحرص على بقاء وزن الجسم صحي ومثال، ويمكن تحقيق ذلك بالتأكد من تنال كميات مناسبة من الأملاح والكربوهيدرات، فالإكثار منها قد يؤدي إلى حدوث التورم.



المراجع

  1. ^ أ ب ت Amy OConnor, "Edema (Swelling of the Ankles and Feet) During Pregnancy", whattoexpect, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Swollen ankles, feet and fingers in pregnancy", nhs, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Geeta K. Swamy, "Swelling During Late Pregnancy", msdmanuals, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Megan Dix (7/8/2019), "13 Home Remedies for Swollen Feet During Pregnancy", healthline, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  5. "Remedies for Swollen Feet During Pregnancy", webmd, Retrieved 12/3/2021. Edited.