اسباب هبوط السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ٩ أبريل ٢٠٢٠
اسباب هبوط السكر

هبوط السكر

هبوط السكر في الدم هو من الحالات التي تنشأ نتيجة انخفاض مستوى السكر في الدم (الغلوكوز)، وهو مصدر الطاقة الرئيس في الجسم، وغالبًا ما يرتبط هذا الأمر بعلاج مرض السكري، لكن تتسبب مجموعة من الأمراض المتنوعة بانخفاض مستواه الدم، ويتطلب ذلك علاجًا فوريًا، خاصةً عندما تصل مستويات السكر في الدم إلى 70 مليغرامًا/ديسيلتر أو 3.9 مليمتر/ لتر، أو أقل من ذلك.

يعتمد العلاج على اتباع إجراءات سريعة لإعادة مستوى السكر في الدم إلى معدله الطبيعي، ذلك من خلال تناول الأطعمة الغنية بالسكر، أو المشروبات الغنية بالسكر، أو تناول الأدوية، ويحتاج العلاج الطويل الأمد إلى تحديد سبب هبوط السكر في الدم وعلاجه.[١]


أسباب هبوط السكر

يوجد عدد من الأسباب التي ينتج عنها هبوط السكر لدى الأشخاص، خاصّةً مرضى السكري، ومن أبرز أسباب هبوطه لدى مرضى السكري ما يأتي:[٢]

  • الإفراط في تناول أدوية مرض السكّري، خاصةً الإنسولين، وأدوية السلفانيل يوريا، مثل: غليبنكلاميد، وغليكلازيد، أو أدوية أخرى، مثل: دواء ريباغلاينيد، ودواء ناتيغلاينيد.
  • تفويت أو تأخير تناول مريض السكري لوجبة الطعام.
  • تناول كميات قليلة من الأطعمة المحتوية على الكربوهيدرات، مثل: الخبز، والحبوب، والمعكرونة، والبطاطا، والفواكه.
  • ممارسة الأنشطة، خاصةً النشاطات الشديدة أو غير المخطط لها.
  • الإفراط في شرب الكحول، أو شربها على معدة فارغة.

وقد يهبط السكر أحيانًا لدى مرضى السكري لسبب غير واضح، وقد يعاني الأشخاص السليمون وغير المصابين به من هبوط السكر أيضًا في بعض الأحيان، ويعدّ هبوط السكر لدى الأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري حالةً غير شائعة، ومن الأسباب المحتملة لهبوط السكر لدى هؤلاء الأشخاص ما يأتي:

  • تناول كميات كبيرة من وجبات الطعام المحتوية على الكربوهيدرات، وتسمى هذه الحالة نقص سكر الدم التفاعلي؛ أي هبوط سكر الدم بعد الأكل.
  • الإكثار من شرب الكحول.
  • الصيام، أو سوء التغذية.
  • إجراء جراحة المجازة المعدية، وهي نوع من جراحة إنقاص الوزن.
  • بعض الحالات المرضية الأخرى، مثل: مرض أديسون، والورم الإنسوليني، وهو نمو غير سرطاني للخلايا في البنكرياس، أو وجود مشكلة في الكبد أو الكلى أو القلب.
  • استخدام بعض الأدوية، مثل دواء الكينين، وهو دواء مستخدم لعلاج الملاريا، وينبغي زيارة الطبيب عند استمرار هبوط السكر؛ وذلك لإجراء بعض الفحوصات لمعرفة الأسباب الكامنة وعلاجها.


أعراض هبوط السكر

يعاني الأشخاص المصابون بهبوط السكر البسيط من ظهور العديد من الأعراض، منها ما يأتي:[٣]

  • الشعور بالجوع.
  • الرعاش أو ارتعاش الجسم.
  • التعرّق.
  • اهتزاز الجسم.
  • شحوب الوجه.
  • زيادة خفقان القلب.
  • عدم انتظام معدل ضربات القلب.
  • الشعور بالدوخة والضعف.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الشعور بالارتباك.

بينما يرافق نقص السكر الحاد ظهور مجموعة من الأعراض، منها:

  • الشعور بالضعف والتعب.
  • المعاناة من ضعف التركيز.
  • الإحساس بالتهيج والعصبية.
  • الشعور بالارتباك.
  • السلوك غير العقلاني، أو تغير الشخصية والمزاجية.
  • الشعور بالوخز في الفم.

تؤدي النوبات المتكرِّرة لنقص سكر الدم إلى عدم الشعور بأعراض هبوطه؛ إذ يتوقف الجسم والدماغ عن إظهار العلامات والأعراض المحذرة من هذه الحالة، مثل: الارتعاش، أو عدم انتظام ضربات القلب، ويسبّب هذا الإصابة بهبوط السكر الحادّ الذي يُهدد حياة المريض.[١]


مضاعفات هبوط السكر

يرافق هبوط السكر في الدم ظهور العديد من المضاعفات، يُذكر من ضمنها الآتي:[٣]

  • مواجهة صعوبة في الأكل أو الشرب.
  • فقد الوعي.
  • الغيبوبة.
  • يؤدي هبوط مستوى السكر الحاد في الدم إلى تهديد حياة الشخص المصاب.


علاج هبوط السكر

يُمكن علاج انخفاض مستويات السكر في الدم من خلال تناول شيء يحتوي على الكربوهيدرات، وفي حالة الإصابة بمرض السكري ينبغي الحفاظ على تناول وجبات خفيفة عالية الكربوهيدرات، ويوصى بضرورة تناول وجبة خفيفة لا يقلّ محتواها عن 1 غرام من الكربوهيدرات، ومن الوجبات الخفيفة الموصى بتناولها الفواكه الطازجة والمجففة، وعصير الفواكه، والكعك المُملّح الجاف، والبسكويت.

كما يُمكن تناول أقراص الجلوكوز لرفع نسبة السكر في الدم بسرعة، لكن يجب التأكد من عدد الغرامات الموجودة في كلّ قرص؛ إذ يجب الحصول على كمية من الكربوهيدرات تتراوح ما بين 15-20 غرامًا، وبعد تناول الطعام أو قرص الجلوكوز يجب الانتظار لمدة 15 دقيقةً، ثمَّ إجراء اختبار لنسبة السكر في الدم، وفي حال لم ترتفع نسبته يجب تناول 15 غرامًا إضافيًا من الكربوهيدرات، أو تناول جرعة أخرى من أقراص الجلوكوز، وتكرار ذلك حتى تبدأ مستويات السكر في الدم بالارتفاع.[٤]

يتطلب علاج الحالة المسببة لهبوط السكر تحديد العامل المسبّب، وقد يرجع ذلك إلى تناول بعض الأدوية، لذا فإنّ الطبيب يلجأ إلى تغيير الدواء لعودة سكر الدم إلى مستوياته الطبيعية.[١]


طرق الوقاية من هبوط السكر

يُمكن الوقاية من التعرض للإصابة بهبوط السكر في الدم من خلال اتباع مجموعة من النصائح الوقائية وسبل الحماية، ولعلّ من أبرز تلك الوسائل والطرق ما يأتي:[١]

  • ينبغي لمرضى السكري اتباع خطة علاجية لإدارة مرض السكري، واستشارة الطبيب في كيفية تأثير التغييرات عليه، وتقليل خطر انخفاض السكر في الدم.
  • مراقبة الجلوكوز باستمرار، وذلك من الخيارات المميزة لبعض الأشخاص، خاصّةً للمصابين بنقص السكر في الدم، وتُستخدَم أجهزة مراقبة الجلوكوز التي تُدخل سلكًا صغيرًا أسفل الجلد، ويساعد هذا الجهاز على إرسال قراءات الغلوكوز في الدم إلى جهاز الاستقبال، وعندما تصبح مستويات السكر منخفضةً فإنّ الجهاز يعطي إنذارًا بذلك.
  • الحرص على تناول الكربوهيدرات سريعة المفعول، مثل: العصائر، أو أقراص الجلوكوز؛ فهي تعالج هبوط السكر قبل انخفاضه بصورة خطيرة.
  • تناول وجبات صغيرة متكررة على مدار اليوم؛ فهذه الطريقة المناسبة للأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري، لكنَّهم يصابون بنوبات نقص السكر في الدم بصورة متكرّرة.
  • استشارة الطبيب في السبب الرئيس المؤدي إلى نقص السكر وعلاجه.
  • الحرص على توفّر مصدر سريع للجلوكوز في جميع الأوقات.[٥]
  • بذل الجهد لتقليل آثار نقص السكر في الدم من خلال أنظمة الأدوية.[٥]
  • تجنب شرب الكحول.[٣]
  • تناول وجبة خفيفة قبل ممارسة التمارين الرياضية، ومعرفة مدى تأثير ممارستها على مستويات السكر في الدم.[٣]
  • العناية بالجسم لمنع الإصابة بحالة معيّنة؛ فعلى سبيل المثال التقيؤ يمنع الجسم من امتصاص ما يكفي من الطاقة.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Mayo Clinic Staff (7-9-2018), "Hypoglycemia"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  2. "Low blood sugar (hypoglycaemia)", www.nhs.uk,17-8-2017، Retrieved 4-1-2019.
  3. ^ أ ب ت ث ج Yvette Brazier (11-3-2019), "All about hypoglycemia (low blood sugar)"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  4. Rachel Nall and Erica Cirino (29-9-2016), "Low Blood Sugar (Hypoglycemia)"، www.healthline.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Melissa Conrad Stöppler, "14 Low Blood Sugar Symptoms, Dangers, Causes, and Treatment"، www.medicinenet.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.