اعراض غضروف الركبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٦ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
اعراض غضروف الركبة

بواسطة د. رشا الزمار

يحتوي جسم الإنسان على كثير من الغضاريف موجودة في كل أجزاء الجسم تقريباً. تحتوي ركبة الإنسان على غضروف بشكل حرف C تعمل بمثابة وسادة بين عظم الفخد و الساق لتمنع الاحتكاك فيما بينهم أثناء الحركة أو حتى الوقوف.

إن مرض غضروف الركبة أو ما يُسمى طبياً بالتمزق الغضروفي من أكثر إصابات الركبة شيوعاً، و قد ينتج عن أي نشاط يتم فيه تحريك أو التواء الركبة بعنف. كما يمكن أن تكون بعض الحركات بسيطة مؤذية للغضروف لفترات طويلة مثل ممارسة بعض الأنشطة الرياضية.

عادة ما يكون العلاج بتخفيف الضغط على المنطقة و استخدام كمادات الثلج، كما يمكن استخدام الأدوية المسكنة لتخفيف الألم. في بعض الحالات قد تستدعي الحالة إلى تدخل جراحي.

 

ما هي أعراض غضروف الركبة؟


هناك ثلاثة أنواع للتمزق الغضروفي، كل منهم له أعراضه التي تدل عليه و هم:

  • التمزق الغضروفي البسيط. عند الإصابة بتلك الحالة فغالباً ما يشعر المريض بالألم و إنتفاخ الركبة. و تختفي تلك الأعراض خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع.
  • التمزق الغضروفي المتوسط. يسبب هذا النوع من التمزق ألم أكثر شدة في طرف أو وسط الركبة. أما الانتفاخ فإنه يزداد تدريجياً خلال يومين أو ثلاثة أيام، مما يؤدي إلى شعور بتصلب الركبة و الحد من حركتها أو ثنيها، لكن يبقى المريض قادراً على المشي. يشعر المريض بالألم الحاد إذا حاول ثني الركبة أو القرفصاء. قد تخف و تختفي تلك الأعراض خلال أسبوع أو أسبوعين و لكنها قد تعود للظهور مرة أخرى إذا أهمل المريض العلاج أو قام بأي حركة مؤذية للغضروف.
  • التآكل الغضروفي الشديد. في تلك الحالة فإن الغضروف يتحرك من مكانه، مما قد يؤدي إلى تصلب الركبة و سماع صوت طرقعة و عدم القدرة على تحريكها إضافة للألم الشديد و الإنتفاخ و التورم حيث تتطور تلك الأعراض و تشتد خلال يويمن أو ثلاثة أيام.

 

ما هي عوامل الخطورة للإصابة بالتمزق الغضروفي؟


تزداد فرصة تمزق الغضروف عند أي حركة التواء، خاصة إذا تم لوي الرجل و بقاء القدم ثابتة على الأرض. كما أن ممارسة بعض الرياضات التي تعتمد على ثني و تحريك الركبة باستمرار تزيد من احتمالية الإصابة بالتمزق الغضروفي. أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة هم الرياضيين خاصة العدائين و لاعبي كرة القدم و كرة السلة و التنس. كما تزداد فرصة الإصابة عند الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن و الكبار بالسن بسبب تآكل و ضعف الغضروف بحكم التقدم في العمر.

 

ما هو علاج التمزق الغضروفي؟


يعتمد علاج التمزق الغضروفي على عدة عوامل مثل شدة التمزق و نوعه، كما أن عمر المريض و طبيعة عمله قد تؤثر على طريقة العلاج. يشمل العلاج:

  • الراحة و عدم بذل مجهود قوي على الركبة.
  • كمادات الثلج و استخدام المشدات الطبية اللازمة.
  • رفع الركب إلى الأعلى على الوسادات لتخفيف الوزن عليها.
  • العلاج الطبيعي.
  • استخدام مسكنات الألم مثل البراسيتامول و مضادات الالتهاب غير الستيرودية مثل الأيبوبروفين، السليكوكسيب أو النابروكسين.
  • إجراء عملية جراحية لتصحيح التمزق.
  • عملية جراحية لإزالة الجزء المتضرر من الغضروف.

 

كيف يمكن الوقاية من التمزق الغضروفي؟


إن الوقاية من التمزق الغضروفي يكون صعباً بعض الشيء و ذلك لأن تلك الحالة عادة تحدث بسبب حادث أو إصابة مفاجئة. هناك بعض النصائح التي قد تقلل من احتمالية حدوث الإصابة من الأصل مثل:

  • المحافظة على قوة عضلات الفخذ بممارسة التمارين اليومية.
  • تأكد من أن الحذاء مريح و فيه مقومات السلامة الأساسية.
  • مارس تمارين بسيطة لتحمية العضلات قبل البدء بالنشاط الرياضي.
  • لا تزيد من كثافة التمارين فجأة. إفعل ذلك تدريجياً.

إن تخفيف الوزن يعد عاملاً مهماً، حيث أن أي حركة بسيطة ليس من شأنها أن تمزق الغضروف قد تؤدي إلى ذلك بسبب عامل زيادة الوزن.

 

المراجع