اعراض فتق المريء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٦ ، ٢٥ مارس ٢٠١٩
اعراض فتق المريء

فتق المريء

يُعرَف باسم الفتق الحجابي؛ هو بروز الجزء العلوي من المعدة إلى التجويف الصدري عبر منطقة تمزّق في عضلة الحجاب الحاجز التي تفصل الصدر عن البطن أو منطقة ضعف فيها، إذ يحتوي الحجاب الحاجز فتحة صغيرة يمرّ من خلالها المريء قبل الاتصال بالمعدة، وفي فتق المريء تبرز المعدة من خلال تلك الفتحة إلى الصدر، ويُعدّ فتق المريء من المشاكل الشائعة؛ إذ يصيب ما يقارب 10% من سكّان العالم، وهو غالبًا ما يجرى تشخيصه عند البالغين، إذ إنّ 30% من الأشخاص الذين تجاوزوا سنّ الخمسين قد أصيبوا به، وهو يصيب النّساء أكثر من الرجال بنسبة قليلة[١][٢].


أعراض فتق المريء

90% من حالات فتق المريء لا تسبّب أية أعراض، كما أن معظم حالات الفتق تكون صغيرة الحجم، ولا يدرك الشخص إصابَته به ما لم يُشخّص بالصدفة عن طريق إجراء الفحوصات لمشكلةٍ أخرى، أمّا حالات الفتق متوسطة إلى كبيرة الحجم تسبّب العديد من الأعراض والمشاكل التي تشمل ما يلي[٢][٣]:

  • حرقة المعدة؛ ألم حارق في أسفل الصدر خلف عظمة القص، وغالبًا ما يسوء بعد تناول الطعام، والاستلقاء، والانحناء.
  • ارتجاع حمضي؛ ويعني ارتجاع حمض المعدة إلى المريء.
  • ارتجاع الطعام والسوائل إلى الفم.
  • صعوبة البلع.
  • التجشؤ.
  • ألم في الصدر أو المعدة.
  • ضيق في التنفّس.
  • تقيؤ الدم، أو تبرّز لونه أسود، وهو ما يشير إلى الإصابة بنزيف معوي.


أنواع فتق المريء

تُقسَّم حالات فتق المريء قسمين رئيسين، هما[١][٤]:

  • الفتق الانزلاقي (Sliding hiatus hernia)، وهو الأكثر شيوعًا، ويشكّل 90% من حالات فتق المريء، ويحدث عندما تبرز المعدة من خلال فتحة الحجاب الحاجز إلى التجويف الصدري، وغالبًا ما يكون الفتق صغير الحجم ولا يسبّب أية أعراض، وقد سُمِّي بالفتق الانزلاقي؛ لأن المعدة تنزلق إلى داخل التجويف الصدري وخارجه خلال البلع، ومع تغيّر وضعية الجسم، إذ تعود إلى موقعها الطبيعي عند الوقوف، وتصعد إلى الصدر عند الاستلقاء.
  • الفتق المتدحرج (Rolling hiatus hernia)، ويُسمّى أيضًا بالفتق جانب المريء (Para-esophageal hernia)، وهو الأقل شيوعًا، ويحدث عندما تبرز المعدة إلى الصدر عبر فتحة في الحجاب الحاجز إلى جانب المريء، ليصبح ملاصقًا للمريء بشكلٍ أفقي، وهذا النوع ثابت ولا يعود إلى موقعه الطبيعي، ويصاحب هذا النوع العديد من الأعراض والمضاعفات.


أسباب فتق المريء

يحدث فتق المريء عند وجود ضعف في النسيج العضلي المحيط بفتحة الحجاب الحاجز التي يمر المريء من خلالها، وينتج هذا الضعف غالبًا من زيادة الضغط داخل التجويف البطني، وهناك العديد من العوامل التي تساهم في حدوث فتق المريء، وتشمل ما يلي[٢][٥]:

  • العمر، إذ يزداد خطر الإصابة بفتق المريء بعد سنّ الخمسين؛ بسبب التغيّرات المتعلقة بالعمر التي تحدث في الحجاب الحاجز.
  • عوامل وراثية؛ كالولادة بفتحة كبيرة الحجم في الحجاب الحاجز على غير العادة.
  • الحَمل.
  • حدوث إصابة في المنطقة؛ كالتعرّض لعملية جراحية.
  • السمنة؛ إذ أن الأشخاص الذين يملكون مؤشر كتلة جسم أعلى من 30 يزداد لديهم خطر الإصابة بفتق المريء بمقدار الضعفين عن الأشخاص الذين يقل مؤشر كتلة جسمهم عن 25.
  • الضغط المستمر على العضلات المحيطة بالمعدة، مثل: السعال المزمن، والتقيّؤ، والإجهاد أثناء التبرز، ورفع الأحمال الثقيلة، وممارسة التمرينات الشاقة.
  • التدخين، إذ يساهم التدخين في ارتخاء العضلة العاصرة المريئية السفلى، مما يؤدّي إلى ارتجاع الحمض والطعام إلى داخل المريء.


علاج فتق المريء

لا يعاني أغلب الأشخاص المصابين بفتق المريء ظهور أية أعراض، وليسوا في حاجة إلى علاج، أما إذا كان الشخص يعاني علامات أو أعراض، مثل: الارتجاع الحمضي، وحرقة المعدة المتكررة، فقد يحتاج إلى دواء أو جراحة[٢][٤]:

  • الأدوية، وتشمل ما يلي:
  • مضادات الحموضة، تُبطِل مضادات الحموضة مفعول حمض المعدة، بذلك فهي تُقدّم علاجًا سريعًا لحرقة المعدة، لكن التناول المفرط لها يتسبب في حدوث آثار جانبية؛ مثل: الإسهال ومشاكل الكلى.
  • حاصرات مستقبلات الهستامن، وهي أدوية تقلّل إنتاج الحمض؛ مثل: سيميتيدين، ورانيتيدين (زانتاك).
  • مثبطات مضخّة البروتون؛ وهي أدوية تقلّل إنتاج الحمض، وتشفي المريء؛ مثل: لازوبرازول، وأوميبرازول، وهي حاصرات حمضية أقوى من حاصرات مستقبلات الهستامين أفضل، وتسمح بتعافي أنسجة المريء التالفة.
  • الجراحة، تُجرى الجراحة عادةً للأشخاص المصابين بحرقة المعدة، والارتجاع الحمضي، والذين لم تسعفهم الأدوية في تخفيف هذه الأعراض، أو من لديهم مضاعفات؛ مثل: تضيق المريء نتيجة الالتهاب الشديد، وخلال الجراحة تُسحَب المعدة إلى داخل البطن، وتُصغَّر فتحة الحجاب الحاجز، ويُعاد بناء العضلة العاصرة المريئية السفلى، كما يمكن إجراء الجراحة باستخدام المنظار عن طريق إدخال كاميرا صغيرة وأدوات جراحية عبر جروح صغيرة في البطن أو شقوق فيها، وتُنقَل الصور من داخل الجسم عبر شاشة فيديو تتيح للجرّاح رؤية الأعضاء وإجراء الجراحة.
  • نمط الحياة والعلاجات المنزلية، ويتضمن ذلك ما يأتي:
  • تناول عدة وجبات صغيرة في اليوم بدلاً من الوجبات الكبيرة.
  • تجنب الاستلقاء بعد تناول الطعام.
  • تجنّب تناول الطعام في وقت متأخر من الليل، وتناوله قبل الذهاب إلى النوم بساعتين فأكثر.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تسبب حرقة المعدة؛ مثل: الأطعمة المقلية، والمليئة بالدهون، وصلصلة الطماطم، والشوكولاتة، والبصل، والثوم، والكافيين.
  • المحافظة على الوزن الصحي.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • رفع رأس السرير ما يقارب 15 سم.


المراجع

  1. ^ أ ب "Hiatus hernia symptoms", mydr,2015-11-6، Retrieved 2019-2-7. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Hiatal hernia", mayoclinic,2018-3-10، Retrieved 2019-2-7. Edited.
  3. "Hiatal Hernia", clevelandclinic,2015-5-27، Retrieved 2019-2-7. Edited.
  4. ^ أ ب Alana Biggers (2017-8-9), "Hiatal Hernia"، healthline, Retrieved 2019-2-7. Edited.
  5. Sharon Gillson (2018-10-1), "An Overview of Hiatal Hernia"، verywellhealth, Retrieved 2019-2-7.