اعراض لدغة العقرب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:١٢ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٩
اعراض لدغة العقرب

لدغة العقرب

تُصنّف العقارب ضمن فئة من الحيوانات تشبه العنكبوت، وتعيش عادةً في المناخات الدافئة والجافة في أنحاء العالم كافة، كما تتميز بامتلاكها ذيلًا مجزأ يحمل في نهايته إبرة وغدتين تحتويان على مادة سامة تساعد العقارب في الدفاع عن نفسها ضد ما يهددها، وعندما تتفاجأ أو تشعر بالتهديد تسارع إلى لدغ الحيوانات المفترسة بالسم، وتُظهِر الأبحاث أنّ نحو المليون والنصف مليون لدغة عقرب تحدث في العالم كل عام.[١] تُعدّ هذه اللدغة مؤلمة للغاية، وقد تكون في بعض الأحيان خطيرة ومهددة للحياة، كما أنّ الأطفال وكبار السن هما أكثر الأفراد عرضة للمخاطر التي قد تسببها لدغة العقرب، وإنّ تعرض البالغين لها غالبًا لا يحتاج إلى علاج، أمّا إذا كان المصاب طفلًا فيجب التوجه به لقسم الطوارئ بأسرع وقت ممكن، وتختلف شدة الأعراض والآثار الجانبية للدغة العقرب باختلاف نوعه، وهناك عقارب شديدة السُّمية قد تسبب الوفاة، وهناك أنواع أخرى أقلّ سمية.[٢]

 

أعراض لدغة العقرب

تسبب معظم لدغات العقرب ظهور أعراض موضعية؛ مثل: الألم، ودفء المنطقة، واحمرارها، وفي بعض الأحيان قد تكون الأعراض شديدة حتى وإن لم يظهر الانتفاخ والاحمرار في المنطقة؛ مثل:[٣]

  • ألم شديد.
  • وخز وخدران في المنطقة المحيطة من اللدغة.
  • انتفاخ مكان اللدغة والمناطق المحيطة بها.

توجد بعض الأعراض التي قد تظهر على نطاق الجسم -خاصّة عند الأطفال-؛ مثل:[٣]

كما تُقسّم الحالات التي تحتاج إلى التدخل الطبي اعتمادًا على مدى خطورة الحالة وفق ما يأتي:[٤]

  • الحالات التي تحتاج إلى التدخل الطبي الفور:
  • فقد الوعي، أو عدم القدرة على الوقوف.
  • المعاناة من مشاكل في التنفس، أو سماع صوت الصفير في النفس.
  • الترويل، أو صعوبة البلع.
  • الإصابة بـنوبة تشنجية.
  • انتفاخات أو تورمات في أنحاء الجسم كافة.
  • الحالات التي تحتاج إلى مراجعة الطبيب خلال أربع وعشرين ساعة:
  • انتشار احمرار في الجسم بعد مرور أربع وعشرين ساعد في حدوث اللدغة.
  • عند ظن الوالدين أنّ الطفل يحتاج إلى كشف الطبيب، لكنه لا يعاني من حالة طارئة.
  • الحالات التي تؤجل فيها مراجعة الطبيب، وهي إذا مرّ على أخذ آخر جرعة من مطعوم الكزاز أكثر من عشر سنوات.

 

سبب حدوث أعراض لدغة العقرب

يُوضّح سبب حدوث أعراض لدغة العقرب باحتواء الإبرة الموجودة في آخر جسمه على بروتين يحمل آثارًا سُمّية لأجسام الكائنات الحية، ومن بينها الإنسان، لذا يُعدّ السم السبب الرئيس لحدوث الأعراض المذكورة سالفًا، ولا يُعدّ مادة نقية؛ إذ إنّه يحتوي على مزيج من البروتينات، وهي السّم العصبي، ومثبطات البروتين، وغيرهما من المواد. وتختلف أنواع السم من عقرب لآخر، ويكمن الهدف من حمل هذا السم في تسهيل مهمتها في استهداف الفرائس، وحماية نفسها من الخطر، ويقدّر العلماء أنّه يوجد نحو خمسة وعشرين إلى أربعين نوعًا من العقارب يملك سمومًا تشكّل خطرًا على حياة الإنسان، أمّا ما تبقّى من أنواع، وهو يتجاوز ألفَي نوع، فلا يملك السمّ الذي يهدّد حياة البشر، وتُعدّ مواد الكلوروتوكسين والموروتوكسين سمّين لعقارب عُزِلا، وتُجرى دراستهما حاليًا بوصفهمت علاجين مُحتملين لأمراض مختلفة أبرزها السرطان.[٥]


عوامل خطر الإصابة بلدغة العقرب

لدغات العقارب أكثر خطورة في أجزاء محددة من العالم، ويكمن السبب في صعوبة وصول الشخص المصاب إلى الرعاية الطبية في الوقت المناسب، ويُعدّ الموت الناتج من الإصابة بلدغات العقارب مشكلة مرضية حقيقية في بعض أنحاء أمريكا الجنوبية، والمكسيك، والشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، والهند، وغالبًا ما تختبئ العقارب في الأماكن الضيقة، فتوجد في الحطب، أو أغطية السرير، أو الملابس والأحذية، أو تستقر في أماكن القمامة؛ لذلك يجب توخي الحذر عند التعامل مع هذه الأشياء. ومن المرجّح أن يشاهدها بعضهم خلال المواسم الأكثر دفئًا، وعند المشي لمسافات طويلة، وعند الخروج للتخييم، وتلدغ العقارب البشر عادةُ على اليدين، أو الذراعين، أو القدمين، أو الساقين.[٦]


مضاعفات لدغة العقرب

تختلف المضاعفات التي يسببها السمّ اعتمادًا على نوع العقرب، فيسبب الشعور الألم، أو يؤثر في الجهاز العصبي، كما يسبب مشاكل مرضية خطيرة أخرى، وتشمل هذه المشكلات اضطرابات في القلب، والتنفس، والعضلات، لذا إن عانى الشخص المصاب بلدغة العقرب من أعراض حادة فلا بُدّ له من اللجوء إلى المساعدة الطبية، كما أنّ هذه اللدغات عادةً ما تصبح أكثر شدة عند الأطفال، وتسبب لهم العديد من المشاكل المرضية.[١]

 

الإسعاف الأولي للإصابة بلدغة العقرب

عند الإصابة بلدغة العقرب يجب أولًا غسل المكان جيدًا بالماء والصابون، ومن الأفضل إبقاء المنطقة بعيدة وتحت مستوى القلب، إذ إنّ ذلك يقلل من انتشار السم، كما يجب عدم تحريك الجزء المصاب، وتوضع قطع من الثلج مكان اللدغة، وإذا لم يتوافر الثلج يوضع أي شيء بارد، إذ إنّ ذلك يقلل من كمية الدم الواصلة إلى مكان الإصابة، بالتالي يقلّ انتشار السّم في الجسم، كما يقلّ الشعور بالألم والانتفاخ.[٧] إنّ اتباع تلك الإرشادات يفيد في الساعة الأولى من تعرّض المريض للدغة، لكن بعد ذلك فإنّ فاعليتها تصبح قليلة؛ لذا تجب محاولة إبقاء المصاب هادئًا؛ لأّن التوتر والخوف يزيدان من تدفق الدم، إذ إنّ زيادة عدد ضربات القلب تساعد في انتشار السم في الجسم، بالتالي وصوله إلى عدد أكبر من أعضاء الجسم.[٧]

 

علاج لدغة العقرب

إنّ معظم لدغات العقرب لا تحتاج إلى علاج، لكن إذا كانت الأعراض شديدة فإنّ الأمر يتطلب نقل المصاب إلى المستشفى، إذ يتلقى المريض هناك بعض الأدوية المسكّنة بمضادات التشنّجات وأدوية علاج ارتفاع ضغط الدم عن طريق الوريد، ولا يُعدّ استخدام الترياق الخاص بالسم منتشرًا بكثرة؛ ذلك لعدم ثبوت فاعليته الكاملة، ولما له من آثار جانبية، لكنّ استخدامه قد يعطي فائدة إذا كان ذلك بعد اللدغة مباشرة وقبل ظهور الأعراض، أمّا إذا كانت الأعراض شديدة فإنّ الطبيب يعطي المريض الترياق لمحاولة التقليل من المضاعفات.[٢] ويمكن التعامل مع ردود الفعل التحسسية الحادة الناتجة من لسعات العقارب بالطريقة نفسها التي يتعامل الشخص بها مع ردود الفعل التحسسية الناتجة من لسعات الحشرات، ويشمل ذلك استخدام مضادات الهيستامين، أو الستيرويد، أو الإيبينيفرين عن طريق الحقن لعلاج الحساسية المفرطة. ولا يوجد علاج معروف لحساسية العقرب حتى الوقت الحالي إلّا بتجنّب التعرض للدغات العقارب، ومع ذلك، بسبب التفاعل المتبادل بين سم العقارب وسم النمل الناري فقد افترض الكثيرون أنّ حقن الشخص المصاب بلدغة العقرب بسم النمل الناري يُجنّبه التعرّض لردّ الفعل التحسسي لكلا السُّمّين، وهذا الخيار جيد للأشخاص المعرضين لخطر رد الفعل التحسسي الذين يقطنون في المناطق التي يستوطن فيها النمل أو العقارب.[٨]


المراجع

  1. ^ أ ب "Scorpion Stings", my.clevelandclinic.org,6-7-2018، Retrieved 3-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب mayoclinicstaff (6-9-2019), "Scorpion sting"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Drugs.com (6-9-2019), "Scorpion sting"، www.drugs.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  4. "Scorpion Sting", www.seattlechildrens.org,19-9-2019، Retrieved 3-11-2019. Edited.
  5. Charles Patrick Davis, MD, PhD (10-2-2019), "Scorpion Sting"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  6. Becky Young (7-11-2017), "Scorpion Sting"، www.healthline.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Scorpion Sting – Symptoms, Remedies & All That You Should Know About", www.naturalhealthscam.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  8. Daniel More, MD (21-8-2019), "The Dangers of Scorpion Sting Allergy"، www.verywellhealth.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.