اعراض لدغة العقرب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٠ ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٩
اعراض لدغة العقرب


تُعد لدغة العقرب مؤلمة جداً و قد تكون في بعض الأحيان خطيرة و مهددة للحياة، كما أن الأطفال و الكبار في السن هم أكثر الأفراد عُرضة للمخاطر التي قد تسببها لدغة العقرب.

إن تعرض البالغين للدغة العقرب غالباً لا يحتاج إلى علاج أما إذا كان المصاب طفلاً فيجب التوجه به إلى قسم الطوارئ بأسرع وقت ممكن.

تختلف شدة الأعراض و الآثار الجانبية للدغة العقرب باختلاف نوعه، حيث أن هناك عقارب شديدة السمية قد تسبب الوفاة و هناك أنواع أخرى أقل سمية.

 

ما هي أعراض لدغة العقرب؟


تسبب معظم لدغات العقرب أعراض موضعية مثل الألم و دفء المنطقة و احمرارها. و في بعض الأحيان قد تكون الأعراض شديدة حتى و إن لم يظهر الإنتفاخ و الإحمرار في المنطقة مثل:

  • ألم شديد.
  • نمنة و خدران في المنطقة المحيطة من اللدغة.
  • انتفاخ مكان اللدغة و المناطق المحيطة بها.

و هناك بعض الأعراض التي قد تظهر على نطاق الجسم و خاصة عند الأطفال مثل:

  • صعوبة في التنفس.
  • رعشة بالعضلات.
  • حركات لا إرادية بالرأس و الرقبة و العيون.
  • تعرق زائد.
  • الترويل أو خروج اللعاب من الفم.
  • القيء و الغثيان.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تسارع في ضربات القلب.

 

ما هي الإسعافات الأولية التي يمكن أن تُقدم للمريض؟


عند الإصابة بلدغة العقرب يجب أولاً غسل المكان جيداً بالماء و الصابون. و من الأفضل إبقاء المنطقة بعيدة و تحت مستوى القلب، حيث أن ذلك يقلل من انتشار السم، كما يجب عدم تحريك الجزء المصاب. يمكن وضع قطع من الثلج مكان اللدغة و إذا لم يتوفر الثلج فيمكن وضع أي شيء بارد حيث أن ذلك يقلل من كمية الدم الواصلة لمكان الإصابة و بالتالي انتشار السم في الجسم، كما أنها سوف تقلل من الألم و الإنتفاخ.

إن اتباع تلك الإرشادات تفيد في الساعة الأولى من تعرض المريض للدغة و لكن بعد ذلك فإن فعاليتها سوف تكون قليلة. حاول إبقاء المصاب بحالة هادئة لأن التوتر و الخوف سيزيد من تدفق الدم حيث أن زيادة عدد ضربات القلب تساعد في انتشار السم في الجسم و بالتالي وصوله إلى عدد أكبر من أعضاء الجسم.

 

ما هي طرق علاج لدغة العقرب؟


إن معظم لدغات العقرب لا تحتاج إلى علاج. ولكن إذاكانت الأعراض شديدة فإن الأمر يتطلب نقل المصاب إلى المستشفى، حيث يتلقى المريض هناك بعض الأدوية المسكنة و مضادات التشنجات و أدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم عن طريق الوريد.

استخدام الترياق ليس منتشراً بكثرة لعدم ثبوت فعاليته الكاملة و لما له من آثار جانبية. و لكن استخدامه قد يعطي فائدة إذا كان بعد اللدغة مباشرة و قبل ظهور الأعراض، أما إذا كانت الأعراض شديدة فإن الطبيب سوف يعطي المريض الترياق لمحاولة التقليل من المضاعفات.

 

المراجع