الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية: يجب أن تعرفه!

الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية: يجب أن تعرفه!

ما هو الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية؟

التنويع في المصادر الغذائية يعد ضروريًّا لصحة الجسم وسلامة الغدة الدرقية، ومع ذلك، توجد بعض الأطعمة التي يتوجب على مرضى اضطرابات الغدة الدرقية تجنب تناولها، وفي المحاور الآتية ذكر مجموعة من أبرز هذه الأطعمة:


الأكل الممنوع لمرضى كسل الغدة الدرقية

يُعرف كسل الغدة الدرقية على أنه الخلل الذي يُصيب وظيفة الغدة الدرقية في الجسم، ويُسفر عنه عدم قدرتها على إنتاج كمية كافية من هرموناتها اللّازمة لإتمام لعديد من الوظائف الحيوية في الجسم، وفي هذه الحالة، يوصي الأطباء بضرورة اتباع نظام يلتزم فيه المريض بعلاجه الدوائي إلى جانب الحمية الغذائية المناسبة لحالته، إذْ توجد مجموعة من الأطعمة والمكملات التي يوصى بالابتعاد عن تناولها في حالات قصور الدرقية، والتي منها ما يأتي:[١]

  • الأطعمة المُعالَجة التي تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية، كونها قد تزيد وزن المصاب بسهولة، ومن هذه الأطعمة؛ الكعك والبسكويت وغيرها.
  • المكملات الغذائية التي لا يصفها الطبيب، فرغم فوائد مكملات السيلينيوم واليود لصحة الغدة الدرقية، إلّا أنَّ استهلاكها بكميات كبيرة قد يُسبب الأضرار الصحية، لذا يوصى باستخدام المكملات التي يصفها الطبيب فقط.
  • نبات الدُّخن أو المعروف بالجاوَرْس أو البشنة (Millet)، بكافة أنواعه.


كما توجد أنواع من الأطعمة التي ينصح بالابتعاد عنها أو تناولها باعتدال في حالات كسل الغدة الدرقية، ومنها ما يأتي:[١]

  • الأطعمة الغنية بفول الصويا، مثل التوفو، وفول الصويا، وحليب الصويا.
  • بعض أنواع الفواكه، كالخوخ، والفراولة، والكمثرى.
  • بعض أنواع المشروبات، كالشاي الأخضر والقهوة.


الأكل الممنوع لمرضى فرط نشاط الغدة الدرقية

يُعرف فرط نشاط الغدة الدرقية على أنه زيادة إنتاج الغدة الدرقية لهرموناتها في الجسم، وتُعد متلازمة جريفز (Graves’ Disease) إحدى الأسباب الرئيسة المسببة لفرط نشاط الغدة الدرقية، ويُشار إلى أنَّ العلاج الدوائي إلى جانب النظام الغذائي الصحي في هذه الحالة قد يساعد على خفض مستوى هرمونات الغدة الدرقية والتخفيف من شدة أعراضها،[٢] وبالتالي التقليل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض الناجمة عن فرط نشاط الغدة.[٣]


وفيما يأتي بعض أنواع الأطعمة التي ينصح بتجنبها لمرضى فرط نشاط الغدة الدرقية:

  • الأطعمة الغنية باليود، فالإفراط في تناول اليود قد يزيد سوء الحالة، وفيما يأتي بعض الأطعمة الغنية باليود:[٣]
    • المأكولات البحرية والأسماك.
    • الملح المدعم باليود.
    • الحليب ومنتجات الألبان والجبنة.
    • صفار البيض.
    • الماء المعالج باليود.
    • بعض الأدوية، مثل: أميودارون، وشرابات السعال، ومكملات الفيتامينات والأعشاب التي تحتوي على اليود.
    • القمح والشعير.
    • الذرة.
    • خميرة البيرة.
  • الصويا ومنتاجاتها، وُجد أنَّ هذه المنتجات قد تتداخل مع العلاج الدوائي المستخدم لفرط نشاط الدرقية.[٣]
  • الكافيين، إذ أن الإفراط في شرب الكافيين قد يسبب زيادةً في أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية، كالتهيّج، والقلق، والعصبيّة، وتسارع نبضات القلب،[٣] ومن الأطعمة الغنية بالكافيين: القهوة، والصودا، والشاي والشوكولاه.[٢]


الأكل الممنوع لمرضى هاشيموتو

ينتمي مرض هاشيموتو (Hashimoto's Disease) لمجموعة أمراض المناعة الذاتية التي تسبب خللًا في عمل الغدة الدرقية وعدم قدرتها على إنتاج كمية كافية من هرموناتها في الجسم، وتُعد متلازمة هاشيموتو من الأسباب الرئيسية لحالة قصور الغدة الدرقية، وكما هو الحال مع باقي اضطرابات الغدة الدرقية، يمكن أنْ يساعد اتباع نظام غذائي محدد في تخفيف أعراض المرض، وفيما يأتي مجموعة من الأطعمة التي ينصح بتجنبها في هذه الحالة:[٤]

  • الأطعمة الغنية بالغلوتين؛ كالقمح، والشعير، والخبز، والمعكرونة.
  • الأطعمة الغنية بالسكريات المضافة أو المكرَّرة.
  • الأطعمة المُعالَجة.


نصائح تغذوية للمصابين بكسل الغدة الدرقية

عادةً ما ينصح الأشخاص المصابون بخمول الغدة الدرقية باتباع نظام غذائي صحي للتقليل من شدة الأعراض، وفيما يأتي بعض النصائح التي ينصح باتباعها في هذا الشأن:[١]

  • الحرص على تناول الخضار والفواكه منخفضة السعرات الحرارية.
  • الابتعاد عن تناول اللحوم المشبعة بالدهون.
  • الحرص على الحفاظ على الوزن الصحي.
  • الحرص على اتباع نظام غذائي غني بكلٍّ من:
    • اليود، إذ يُعد أحد العناصر الأساسية التي تلعب دورًا في تصنيع هرمونات الغدة الدرقية.
    • الزنك والسيلينيوم، إذ يساعد كلٌّ منهما على تنشيط هرمونات الدرقية.


نصائح تغذوية للمصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية

إلى جانب العلاج الدوائي، قد يساعد اتباع بعض النصائح التغذوية في التقليل من شدة أعراض فرط نشاط الدرقية، وفيما يأتي أهمها:[٥]

  • الحرص على اتباع نظام صحي ومتوازن غني بالخضراوات، الفواكه، البقوليات والحبوب الكاملة.
  • الحصول على كمية كافية من الكالسيوم، إذ أن فرط نشاط الغدة الدرقية قد يساهم في إضعاف العظام.
  • الابتعاد عن الإجهاد والتوتر قدر الإمكان، لتجنب زيادة إفراز هرمونات الدرقية.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية منخفضة الجهد، حيث يقول الدكتور جريجوري دودل وهو بروفيسور مساعد في الطب والغدد الصماء والسكري وأمراض العظام في مدرسة إيكان للطب في نيويورك: "إذا لم تكن مسيطرًا على فرط نشاط الغدة الدرقية أو تم تشخيصك حديثًا بهذا الاضطراب، فالأفضل عدم المبالغة في ممارسة الرياضة، لأنَّ معدل ضربات القلب والأيض مرتفع بالأصل أثناء الراحة".


ملخص المقال

يساعد العلاج التكميلي على تخفيف شِدة أعراض فرط أو كسل نشاط الغدة الدرقية في مُعظم الأحيان، ويتضمّن ذلك اتباع نظام غذائي صحي والابتعاد عن تناول الأطعمة التي قد تزيد من شِدة الحالة، ولكن لا يمكن الاعتماد على النظام الغذائي وحده للسيطرة على اضطرابات الغدة الدرقية، بل يجب الرجوع إلى الطبيب للحصول على التشخيص والعلاج الدوائي اللازم لضمان الحصول على أفضل النتائج ونجاح خطة العلاج.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Best Diet for Hypothyroidism: Foods to Eat, Foods to Avoid", www.healthline.com, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "How to Eat Well When You Have Graves’ Disease", endocrineweb, Retrieved 26/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Hyperthyroidism Diet", www.healthline.com, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  4. "The best diets for Hashimoto's thyroiditis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  5. "Diet and Lifestyle Tips to Help Manage Hyperthyroidism", www.everydayhealth.com, Retrieved 24/6/2021. Edited.