التهاب الإحليل السيلاني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
التهاب الإحليل السيلاني

 

 

الإحليل السيلاني (Urethritis)، هو عبارة عن التهاب في مجرى البول، وهو العضو الممتد من المثانة وحتى الجزء الخارج من الجسم. يحدث الالتهاب نتيجة تورّم أو تهيج قناة الإحليل، والذي يحدث نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية، وفي أغلب الأوقات تكون البكتيريا المسببة للإصابة هي المسؤولة عن عدوى المسالك البولية،وهي بكتيريا الإشريكية القولونية. من الأسباب الأخرى للإصابة بهذا المرض هو الإصابة بأحد الأمراض التي تنتقل جرّاء الاتصال الجنسي بين الأشخاص، مثل: الكلاميديا أو السيلان. الإناث هن الأكثر عُرضة للإصابة بهذا النوع من الاضطرابات، وذلك لأن الإحليل الموجود في جسم الأنثى أقصر من الإحليل الذي يوجد في جسم الرجل.

أعراض الإصابة بالتهاب الإحليل السيلاني


 

عند الرجال:

• ارتفاع في درجة حرارة الجسم عن مُعدلاتها الطبيعية.

• خروج الإفرازات الزلالية من العضو الذكري.

• خروج البول المُصاحب للدم.

• الشعور بالحرقة أو الحكة في منطقة القضيب.

• الشعور بآلام خلال العلاقة الجنسية (الجماع) أو أثناء التبول.

 

عند النساء:

• الشعور العام بالقشعريرة.

• ارتفاع في درجة حرارة الجسم عن المعدلات الطبيعية.

• ظهور بعض الإفرازات المهبلية التي تكون مُصاحبة لرائحة كريهة.

• الشعور بالحرقة أثناء التبول.

• آلام في منطقة البطن.

أسباب الإصابة بالتهاب الإحليل السيلاني


 

هنالك بعض العوامل المحدودة التي قد تكون سببًا للإصابة بهذا النوع من الالتهابات، مثل:إدخال قسطرة بولية ملوثة إلى الإحليل. بالإضافة إلى أن هنالك عددًا من أنواع البكتيريا التي تكون السبب بالإصابة، وتنقسم إلى قسمين:

1. بكتيريا المكورات البنية (السيلاني).

2. العضويات، كالكلاميديا والمشعرات المهبلية والحلأ البسيط واليوربلاسما.

كيفية تشخيص التهاب الإحليل السيلاني


 

عادةً ما يتم تشخيص هذا النوع من الاتهابات من خلال الأعراض والعلامات الخارجية الظاهرة، وللتأكد يتم اخذ عينة من الإفرازات (إن وجدت)، وذلك من خلال إجراء عملية مسح ناعمة وبسيطة على المنطقة التي ينتهي عندها الإحليل، ثم يتم إرسال عينة مسحة الإحليل إلى المختبر ليتمتحليلها، وذلك للتمكن من التعرف على الكائنات الدقيقة المسببة بالالتهاب.

طرق الوقاية من الإصابة بالتهاب الإحليل السيلاني


 

يُمكن أن يتم تقليل خطر الإصابة بهذا النوع من الالتهابات من خلال تجنّب ما يلي:

• الجنس بدون وقاية (أي نوع من الجنس) أو أخذ الاحتياطات اللازمة.

• الابتعاد عن المواد الكيميائية التي من شأنها أن تُسبب تهيّجًالمجرى البول، والتي تتمثل في المستحضرات أو المنظفات،أو اتباع عدة وسائل لمنع الحمل أو استعمال المبيدات المنوية.

• التلاعب اليدوي بمجرى البول، مما قد يُسبب التهيّج.

علاج التهاب الإحليل السيلاني


 

هنالك العديد من العلاجات الطبيعية التي يُمكن أن تكون بديلة للعلاج الدوائي في هذهِ الحالة، وهي:

• الثوم، الذي يُساعد على قتل الميكروبات، فهو من أفضل العلاجات التي تُساعد على التعافي من هذا الالتهاب.

• البصل، أيضًا من الخضروات التي لها فوائد ملموسة في هذا الخصوص، وذلك من خلال تناول بصلتين متوسطتي الحجم في اليوم.

• الزعتر البري.

• مغلي أوراق الجرجير.