التهاب البروستاتا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٧ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
التهاب البروستاتا

    تعتبر البروستاتا أحد الغدد التناسلية الذكرية، وتوجد في أسفل البطن فوق المثانة، وتعمل البروستاتا على إفراز السائل المنوي وتحيط بالبروستاتا شبكة أوردة تساعد على تدفق الدم في العضو الذكري عند الانتصاب.   ومن أسباب حدوث التهاب في البروستاتا: وجود التهاب في البروستاتا، والكبت الجنسي، والتهيج المستمر بواسطة الأفلام والصور الجنسية، وعدم تنظيم المعاشرة الجنسية وعدم الاعتدال فيها، وبعض حالات العزل وهو الإنزال خارج المهبل، في حالات ممارسة العادة السرية بكثرة، وجود احتقان في غدة البروستاتا مما يساعد الجراثيم المختلفة على غزو المكان، ويعتبر المصاب بالاحتقان في هذه المنطقة يكونون من أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بالتهاب البروستاتا، وتناول المشروبات الكحولية، والإكثار من تناول الحار والتوابل، والإكثار من شرب الشاي والقهوة.  

ومن أعراض الإصابة بالتهاب البروستاتا:


  تختلف الأعراض من شخص لآخر ولكن من أهمها: ارتفاع في درجة حرارة الجسم مع الشعور برعشة بالجسم، وأحداث أعراض تشبه أعراض نزلات البرد، والشعور بألم في غدة البروستاتا نفسها وفي منطقة أسفل الظهر، وحدوث تضخم في غدة البروستاتا، والشعور بالألم عند عملية القذف، والرغبة بكثرة في التبول مع وجود صعوبة في التبول، ووجود نقاط من الدم في البول أو المني.

ولتجنب حدوث مشاكل في غدة البروستاتا وللوقاية منها يُنصَح بما يلي: شرب كميات كبيرة من الماء بما لا يقل عن 3 لترات من الماء النقي بين الوجبات، عدم تناول الأغذية والمشروبات في الليل؛ وذلك لأنها تقوم بملء المثانة والمثانة تضغط على غدة البروستاتا مما يؤدي إلى حدوث التهابات، الحرص على تفريغ المثانة تمامًا عند التبول، وتجنب تناول الأغذية السريعة، وتجنب شرب كافة أنواع القهوة والمياه الغازية والعصائر الصناعية، والابتعاد عن تناول الكحول، والحرص على إبقاء الجسم دافئًا وتجنب الإصابة بنزلات البرد؛ لأنها تؤدي إلى حدوث مشاكل في غدة البروستاتا، تجنب الإصابة بالإمساك وذلك عن طريق تناول النباتات الطازجة بشكل عام والليمون والثوم المجفف وزيادة معدل تناول الفاكهة والعصائر الطبيعية، النوم لمدة كافية لإبقاء الجهاز الإخراجي وغدة البروستاتا بصحة سليمة، والابتعاد عن تناول الدهون والشحوم الحيوانية والمقليات والأغذية والمشروبات التي تحتوي على نكهات وملونات صناعية والأملاح والمخبوزات وكافة أنواع الجبن، وعدم تناول الأغذية أو المشروبات وهي ساخنة جدًّا أو باردة جدًّا.  

طرق علاج التهاب غدة البروستاتا:


  تختلف طرق علاج التهاب غدة البروستاتا من شخص لآخر، ففي حالات التهاب غدة البروستاتا بفعل البكتيريا فيجب تحديد نوع الجراثيم أو الجرثومة التي أصابت غدة البروستاتا؛ ليتمكن الطبيب من إعطاء المصاب المضاد الحيوي المناسب للعلاج من حيث الجرعة ومن حيث المدة الزمنية للعلاج فهي تختلف من حالة إلى أخرى ففي حالة الالتهاب الحاد تكون مدة العلاج أسابيع قليلة، أما في حالات الالتهابات المزمنة فتكون مدة العلاج ما يقارب 12 أسبوعًا، وفي حالات الالتهاب الحاد قد يحتاج المريض في بدايات العلاج إلى الدخول إلى المستشفى لكي يحصل على أفضل عناية طبية وليتم إعطاؤه المضاد الحيوي عن طريق الوريد. وهناك طرق طبيعية للعلاج ومنها: ممارسة بعض التمارين الرياضية التي تقوم بشد وإرخاء عضلات الحوض مع الحرارة، ويمكن العلاج بالنبضات الكهربائية، أو باستخدام جلسات سيتز التي تقوم بغمر منطقة الحوض بماء دافئ مما يقوم بتخفيف الألم وإرخاء العضلات. ولا تعد الجراحة الاختيار الأفضل في أغلب حالات التهاب غدة البروستاتا.

لذلك فعلى الشباب المراهقين وبالأخص من عمر 13 عام إلى عمر 22 عام مراجعة الطبيب عند الشعور بأحد أعراض التهاب غدة البروستاتا؛ وذلك لخطورتها في حالة إهمال الالتهاب وعدم علاجه..