التهاب البواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٢ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٨
التهاب البواسير

مرض البواسير

هو عبارة عن أوردة متورمة، ومنتفخة في الجزء السفليّ من المستقيم، وفي فتحة الشرج، كما وتحدث هذه الانتفاخات بسبب الضغط المتزايد عليها، والشدّ القويّ لإخراج البراز، مما يُسبب تجمع الدم تجمّعًا غير طبيعيّ، وبالتالي حدوث نزيف في هذه الأوردة، وهو من أكثر الأمراض إزعاجًا بسبب الآلام القوية التي يُسببها، وهي شائعة لدى كلا الجنسين.[١]


أسباب مرض البواسير

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث مرض البواسير، ومنها:[٢][١]

  • الجلوس لفترات طويلة، خاصة في المرحاض.
  • زيادة الضغط عند القيام بعملية الإخراج.
  • الإمساك المزمن، والإسهال المزمن.
  • تناول أطعمة قليلة الألياف.
  • الحمل والولادة عند النساء.
  • عوامل وراثيّة.
  • ممارسة الجنس الشرجيّ.
  • السُمنة.


أعراض مرض البواسير

هناك أعراض مختلفة لمرض البواسير، ومنها:[١][٢]

  • حكّة شديدة في منطقة الشرج.
  • ألم، وتهيّج في منطقة الشرج.
  • نزيف في منطقة الشرج.
  • وجود كتلة أو انتفاخ في منطقة الشرج.
  • المعاناة من تسرّب البراز دون الشعور به.
  • الشعور بألم شديد أثناء التبرز.


أنواع البواسير

تُقسم البواسير إلى قسمين، وهما:[٣]

  • بواسير داخليّة: وهي التي تحدث داخل المستقيم، ولا يمكن رؤيتها إلا إذا تدلت، وقد تؤدي إلى حدوث نزيف داخل الشرج، وهي أكثر شيوعًا، وانتشارًا.
  • بواسير خارجيّة: وهي التي تحدث تحت الجلد خارج فتحة الشرج، وفي معظم الحالات لا ينزف، وإنما يحدث تخثر، وألم حادّ.


علاج مرض البواسير

  • علاج البواسير منزليًا: هناك العديد من العلاجات المنزليّة التي يمكن اتباعها للتخلص من مرض البواسير، ومنها:[٤]
    • تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف، كالخضار، والفواكه، والحبوب، فهي تُسهل عملية خروج البراز من فتحة الشرج دون الحاجة إلى الضغط، وتُقلل من إمكانية حدوث الإمساك، ولكن يجب تناول الألياف تدريجيًّا، لأنها تعمل على زيادة الغازات.[٤]
    • المحافظة على نظافة منطقة الشرج، وذلك بتنظيفها بالماء الدافئ، بالإضافة إلى الاستحمام يوميًا.[٤]
    • تجنب استخدام المناديل الورقيّة المعطرة، لأنها تحتوي على الكحول، وتهيّج منطقة الشرج.[٤]
    • ستخدام مغاطس المياه الدافئة، وذلك بالجلوس بالماء 15-20 دقيقة من مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.[٤]
    • تجنب استخدام المناديل الورقيّة الجافة، حتى لا تُسبب تهيّج لمنطقة الشرج، واستخدام المُبللة التي لا تحتوي على كحول.[٤]
    • استخدام كمادت الماء الباردة، أو أكياس الثلج، وذلك لتخفيف الألم.[٤]
    • تناول مُسكنات الألم، كالأسبرين، والأيبوبروفين. [٤]
  • علاج البواسير دوائيًا: إن أغلب الأدوية التي تُستخدم في تخفيف أعراض مرض البواسير لا تحتاج إلى وصفة طبيّة، وتحتوي هذه الأدوية على مواد مثل الهيدروكورتيزون، ونبات ويتشهازل، والليدوكائين، فهي كمخدر موضعيّ، ومخفّف للألم، كما يُستخدم كمراهم، وتحاميل، وكريمات، ومن الأدوية التي قد يحتاجها المصاب، أدوية مسكنات الألم، كالأيبوبروفين، والأسبرين، والأسيتامينوفين، فهي تهدف إلى تخفيف الألم.[٤]
  • علاج البواسير بالإجراءات غير الجراحيّة: ومن هذه الإجراءات الربط بالشريط المطاطيّ، والحقن بمحلول كيميائيّ، بالإضافة إلى العلاج عن طريق استخدام الأشعة تحت الحمراء، والحرارة، والليزر.[٤]
  • علاج البواسيرةبالإجراءات الجراحيّة: يلجأ المصاب إلى الجراحة، تُعرف بعملية استئصال البواسير، وهي تحتاج إلى إدخال المريض إلى المستشفى، وتخديره، وغالبًا يرجع المريض إلى بيته في نفس يوم إجراء العملية .[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (2018-11-6), "Hemorrhoids"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2018-11-19. Edited.
  2. ^ أ ب April Kahn and Tim Jewell (2016-10-7), "Hemorrhoids"، www.healthline.com, Retrieved 2018-11-19. Edited.
  3. "What Are Hemorrhoids?", www.webmd.com, Retrieved 2018-11-19. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Mayo Clinic Staff (2018-11-6), "Hemorrhoids"، /www.mayoclinic.org, Retrieved 2018-11-19. Edited.