التهاب بعد خلع ضرس العقل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٦ ، ١٣ مارس ٢٠١٩
التهاب بعد خلع ضرس العقل

جراحة ضروس العقل

يُقصد بضرس العقل الضروس الأربعة الدائمة التي تظهر في الجزء الخلفي العلوي والسفلي من الفم، في عمر يتراوح ما بين السابعة عشرة والخامسة والعشرين، وعادةً ما تظهر ضروس العقل بصورة طبيعية دون أن تُسبّب أيّ مضاعفات، إلّا أنّ بعض الأفراد قد تنمو لديهم ضروس العقل بصورة غير طبيعية؛ كأن تنبثق بصورة جزئيّة في الفم أو لا تنبثق أبدًا، وعند القيام بالجراحة لا بُدّ للطبيب أن يقوم بالعديد من الإجراءات، ومنها:[١][٢]

  • التخدير الموضعي بمادة النوفوكايين.
  • التخدير الوريدي، بعد قيام الطبيب بتخدير الفم سيقوم بإعطاء المريض مخدّرًا وريديًّا ليتم إجراء العمل الجراحي بصورة أسهل.
  • إمكانيّة التخدير عن طريق قناع يحتوي على مادة غازية تؤدي إلى نوم المريض طيلة فترة العملية الجراحية.
  • تنبيه المريض أنّ الاستيقاظ سيكون بعد مرور ساعة من انتهاء العمل الجراحي الذي يستغرق 45 دقيقة أو أقل.

بعد الانتهاء من إزالة ضروس العقل من الممكن أن يعود الشخص بنفسه إلى المنزل، إلا أنّ بعض الأشخاص يحتاجون إلى عناية لبعض الوقت بسبب تأثير التخدير، وعادةً ما يوصي الأطباء بعد هذه العملية بوضع قطع من الثلج على الوجه للحدّ من التّورّم، وتناول الأطعمة الخفيفة، كالمعكرونة أو الأرز، وشرب الكثير من السوائل، والابتعاد عن التدخين والمأكولات المقرمشة أو اللزجة، وذلك لتجنّب تهيّج الجرح.


التهاب بعد خلع ضرس العقل

ذكرنا سابقًا أنّ ضروس العقل تقع في الجزء الخلفي من الفم، وعند خضوع الشّخص لعمل جراحي لإزالتها فإنّ مكان هذه الضّروس قد يُصاب بالتهاب أو عدوى تتطلّب مراجعة الطّبيب بصورة فوريّة، وعادةً ما يُرافق هذا الالتهاب ظهور مجموعة من الأعراض التي تتضمن ما يأتي:[٣]

  • نزول قيح يكون لونه أصفرأو أبيض، كما هو الحال في أيّ جرح يصيب الإنسان، وعادةً ما يَصف الطّبيب المضادّات الحيوية للقضاء على الالتهاب.
  • الإحساس بألم عند الضّغط على مكان الجرح، على الرّغم من أنّ الألم قد يكون ناتجًا عن جفاف السّنخ الذي يُعالج أيضًا بالمضادات الحيوية.
  • ارتفاع درجة حرارة الشّخص إلى أعلى من 38.6 درجةً دلالة أكيدة على إصابة مكان خلع ضروس العقل بالتهاب، لذا لا بُدّ من مراجعة الطبيب للخضوع للإجراءات اللازمة.


مضاعفات جراحة ضروس العقل

من الممكن أن تسبب إزالة ضروس العقل العديد من المضاعفات، ومنها:[٤][٥]

  • الالتهاب، في كثير من الأحيان يحدث التهاب بعد إزالة ضروس العقل الأمر الذي يستدعي زيارة الطبيب مرّةً أخرى لتلقي العلاج المناسب.
  • النزيف، قد يحدث بعد الانتهاء من العملية الجراحية نزيف طفيف.
  • التّورّم، عادةً ما يصيب التورم الخد والفم والعينين وجوانب الوجه، وهو رد فعل الجسم الطبيعي للجراحة، ويكون التورّم واضحًا في اليوم الثاني من الجراحة ولا يدوم أكثر من ثلاثة أيام.
  • تلف العصب الحسي، من الممكن أن يصاب العصب الحسي بأذىً عند إجراء جراحة إزالة ضروس العقل، وذلك لقربه من جذور ضروس العقل، وغالبًا ما يشعر الشخص بوخز في الشفة السفلى أو اللسان، ويزول هذا الإحساس بعد مرور عدّة أسابيع.
  • تلف في الجيوب الأنفية، وذلك لأنّ الجيوب الأنفية تكون متقاربةً مع ضروس العقل.
  • صعوبة في البلع لعدّة أيام بعد الجراحة.
  • ارتفاع طفيف في درجات حرارة الجسم.
  • الألم الشديد.


الإجراءات العلاجية بعد إزالة ضروس العقل

يُعالج الأطباء الالتهاب الذي يصيب الأشخاص بعد الخضوع لجراحة إزالة ضروس العقل بالمضادات الحيوية، وقد يقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية كطريقة وقائية من حدوث مضاعفات من ضمنها الالتهاب قبل أسبوع من إزالة ضروس العقل، وتساعد المضادات الحيوية على علاج الالتهاب والوقاية من الإصابة بالعدوى عن طريق منع انتشار البكتيريا، ومن المضادات المستخدمة: البنسللين، والأموكسيسللين، والميترانيدازول، والكليندامايسين، والإريثرومايسين، وبالإضافة إلى المضادات الحيوية يوصي أطباء الأسنان باستخدام المسكنات قبل الخضوع لعملية إزالة ضروس العقل وبعدها، كالأيبوبروفين والأسيتامينوفين، ويمكن للتدابير المنزلية أن تؤمّن راحةً مؤقتةً من الألم للمريض، وتتضمن التدابير المنزلية الخطوات الآتية:[٦]

  • المضمضة بالماء والملح، وذلك بوضع القليل من الملح في كوب ماء بارد أو دافئ عدّة مرّات في اليوم، ويساعد الملح على إبطاء نمو البكتيريا مؤقتًا.
  • استخدام المضمضة التي تحتوي على بيروكسيد الهيدروجين وذلك لأنّ مادة بيروكسيد الهيدروجين تعمل كمضادة للبكتيريا، لذا ستقوم بإزالة البكتيريا السطحية المحيطة بالعدوى.
  • استخدام زيت القرنفل، وذلك لما له من دور في تخفيف ألم الالتهاب، ويتم وضع زيت القرنفل على قطنة، ثم تمريرها مباشرةً على ضروس العقل.

كما تستدعي الحالات التالية مراجعة الطبيب بشكل فوري:

  • الألم الحاد الذي لا يزول بالأدوية المسكنة.
  • تورّم اللثة.
  • احمرار أو نزيف اللثة.
  • رائحة كريهة للفم.
  • ألم وتورّم في منطقة الفك.
  • صعوبة في التنفس.
  • القشعريرة.
  • الصداع الحاد.
  • الغثيان.


المراجع

  1. Mayo clinic staff (2018-5-16), "Impacted wisdom teeth"، .mayoclinic, Retrieved 2019-2-10.
  2. Michael Friedman, DDS (2017-1-25), "Wisdom Teeth Removal: What Adults Should Expect"، .webmd, Retrieved 2019-2-10.
  3. GAE-LYNN WOODS, "Signs of Infection in the Hole Where a Wisdom Tooth Was Extracted"، livestrong, Retrieved 2019-2-10.
  4. Washing to onoralsurgeon Staff , "AFTER WISDOM TEETH REMOVAL"، washingtonoralsurgeon, Retrieved 2019-2-10.
  5. Kings swayos Staff , "AFTER EXTRACTION OF WISDOM TEETH EDMONTON & GRANDE PRAIRIE AB"، .kingswayos, Retrieved 2019-2-10.
  6. Noreen Iftikhar, MD (2018-12-18), "Wisdom Teeth Infection: What to Do"، healthline, Retrieved 2019-2-10.