التهاب جفن العين السفلي

التهاب جفن العين السفلي

التهاب جفن العين السفلي

من الممكن أن يعاني العديد من الأشخاص من التهاب جفن العين السفلي (Blepharitis)، وينجم هذا الالتهاب نتيحة انسداد مخارج الغدد الدهنية في الجفن، التي تقع على قاعدة الرموش، ويؤدي هذا الانسداد إلى تهيّج الجفن، واحمراره، كما يؤثر هذا الالتهاب عادةً على كلتا العينين، وكلا الجفنين، إذ لا يوجد فرق بين التهاب جفن العين السفلي والعلوي، ولكن هل يمكن أن يؤثر التهاب الجفن السفلي على العين من الداخل؟ وكيف يمكن علاج هذا الالتهاب؟ وبالإضافة إلى ذلك كم تستمر مدة الأعراض حتى تتحسن؟ كل ذلك وغيره سنتحدث عليه في مقالنا هذا.[١]


هل يمكن أن يؤثر التهاب جفن العين السفلي على العين من الداخل؟

قد يسبب التهاب جفن العين السفلي العديد من المضاعفات، سواءً داخل العين، أو مضاعفاتٍ أخرى، ومن تلك المضاعفات التي تؤثر على العين ما يأتي:[١]


مضاعفات على العين من الداخل

إن لم يعالج التهاب الجفن بطريقة صحيحة قد يسبب مضاعفات ومشكلات داخل العين نذكر منها:[١]

  • التهاب الملتحمة، أو تسمى العين الوردية المزمنة، نتيجة التهاب جفن العين وتهيج العين واحمرارها بصورة متكررة.
  • تَأثر القرنية، التهاب جفن العين السفلي وما يرافق ذلك من تهيج للعين، أو نمو للرموش باتجاه داخل العين يسبب تقرح قرنية العين، الذي قد يتفاقم نتيجة عدم قدرة العين على إفراز كمية كافية من الدموع نتيجة التهاب الجفن.
  • جفاف العين أو زيادة الدموع، وذلك نتيجة تجمع الدهون المتراكمة أو نتيجة بقايا أغشية الجفن الملتهبة التي تهيج العين لإفراز الدموع أو تسبب جفاف العين.


مضاعفات على العين من الخارج

وبالإضافة إلى المضاعفات التي تؤثر على داخل العين، يمكن لالتهاب جفن العين السفلي أن يسبب بعض المضاعفات الأخرى، ومن تلك المضاعفات:[١]

  • مشكلات في الرموش، قد يسبب التهاب جفن العين إلى سقوط الرموش، أو نموها بالاتجاه الخاطئ، أو فقدانها للونها.
  • شحاذ العين، وهو التهاب أو عدوى تحدث في قاعدة الرموش، التي تؤدي إلى انتفاخ مؤلم على الجفن.
  • مشاكل في بشرة جفن العين، يؤدي التهاب جفن العين المزمن إلى تكوّن الندبات في جفن العين، كما يمكن أن يَنْقلب جفن العين لداخل أو للخارج.



أسباب التهاب جفن العين السفلي

من الممكن أن تتواجد مجموعة من الأسباب التي تساهم في الإصابة بالتهاب جفن العين السفلي، والتي تتضمن ما يأتي:

  1. الالتهابات أو العدوى مثل؛ التهاب الجلد الدهني، أو العد الوردي، أو الالتهاب الناجم عن الإصابة بعدوى بكتيرية تعيش بصورة طبيعية على الجفن، أو عدوى الطفليات، أو عث الرموش أو الإصابة بعدوى بفيروسات مثل الهربس البسيط.
  2. قشرة الرأس؛ إذ تزيد قشرة الرأس من الإصابة بالتهاب جفن العين السفلي.
  3. فشل وظيفة غدد ميبوميان؛ التي تتواجد على حافة الجفن، وتنتج هذه الغدد مادة دهنية، تحمي طبقة دموع العين من التبخر، وتمنع العين من الجفاف.



أعراض التهاب جفن العين السفلي

من الممكن أن يؤدي التهاب جفن العين السفلي إلى احمرار العين، وانتفاخها، بالإضافة إلى الحكة، كما يمكن أن يعاني الشخص المصاب بهذا الالتهاب من الأعراض، والعلامات التالية:[٢]

  • جفاف العين.
  • الشعور بوجود شيء في العين.
  • الحساسية تجاه الضوء.
  • اضطراب الرؤية.
  • حرقة في العين.
  • وجود مادة قشرة على الرموش عند الاستيقاظ.



كيف يعالج التهاب جفن العين السفلي؟

يجب استشارة الطبيب المختص قبل البدء في علاج التهاب جفن العين السفلي، إذ يعتمد العلاج على شدة الالتهاب، وإذا ما كان هذا الالتهاب ناجمًا عن الإصابة بالعدوى، وقد يكون لبعض الإجراءات المنزلية دورًا في تخفيف الأعراض، كما قد يُوصي الطّبيب بعلاجات دوائية حسبما تقتضيه الحالة، وقد تتضمن هذه العلاجات ما يأتي:[٣]


العلاج بالأدوية

ويمكن أن تتضمن الأدوية المستخدمة لعلاج التهاب جفن العين ما يأتي:[٣]

  • المضادات الحيوية، قد يساعد تناول المضاد الحيوي في علاج التهاب جفن العين السفلي، ويمكن أن يتوفر هذا الدواء على شكل حبوب، أو مرهم، أو قطرات للعين، وغالبًا ما يصف الطبيب استخدام قطرات العين عند انتشار الالتهاب خارج الجفن.
  • الستيرويد (Steroids)، قد يصف الطبيب أدوية الستيرويد لعلاج التهاب جفن العين السفلي، إذ لم يكن ناجمًا عن الإصابة بالعدوى، وعادةً ما يصف الطبيب الستيرويد على شكل مرهم، أو قطرات للعين.
  • قطرات العين المرطبة، يمكن أن تساعد قطرات العين المرطبة في تقليل التهيج الناجم عن جفاف العين المصاحب لالتهاب جفن العين السفلي.


العلاج المنزلي

تساعد بعض النصائح والإجراءات المنزلية في التقليل من حدة أعراض التهاب جفن العين السفلي في بعض الحالات، وتتضمن هذه النصائج ما يأتي:[٤]

  • استخدام الكمامات الساخنة، يمكن استخدام قطعة من القماش وغمرها بالماء الساخن، وبعد عصر الماء الزائد، يمكن وضعها على الجفن المصاب، وتكرار هذه الخطوات للحفاظ على حرارة الكمامات الساخنة، وتساعد هذه الكمامات على إذابة الطبقة المتكونة على الغدد الدهنية في الجفن.
  • تجنب استخدام مساحيق التجميل الخاصة بالعين، تسبب مساحيق التجميل تهيج العين، لذا يجب تجنب استخدام هذه المساحيق إلى أن تتعافى العين.
  • تنظيف العين، باستخدام قطعة قماش نظيفة لكل جفن، لمنع انتشار العدوى من عين إلى أخرى، ويمكن غسل العين من خلال الخطوات التالية:
    • استخدام مزيج من شامبو الأطفال، والماء بكميات متساوية.
    • استخدام منشفة مبللة دافئة، ووضعها على السبابة، وإضافة المزيج عليها.
    • غلق العين المراد تنظيفها، وتنظيف الرموش، وحواف الجفن بالقطعة القماشية بصورة أفقية.
    • غسل العين بعناية باستخدام قطعة قماش أخرى نظيفة ودافئة.
    • تكرار الخطوات للعين الأخرى.


كم يستغرق تحسن أعراض التهاب جفن العين السفلي؟

عادةً ما يهدف علاج التهاب جفن العين السفلي إلى التقليل من حدة الأعراض، وليس الشفاء منها، وتتميز الأعراض المصاحبة لالتهاب جفن العين المزمن بأنها غير ثابتة، أي أنها تحدث بصورة متقطعة، كما يمكن أن يواجه الشخص فترة من اختفاء الأعراض، يليها فترة من تفاقم الأعراض، وزيادة حدتها، لذلك لا يمكن تحديد فترة محددة لالتهاب جفن العين السفلي.[٥]



المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Blepharitis", mayoclinic, Retrieved 2020-11-30. Edited.
  2. "Blepharitis", webmd, Retrieved 2020-11-30. Edited.
  3. ^ أ ب April Kahn (2018-09-16), "Eyelid Inflammation (Blepharitis)", healthline, Retrieved 2020-11-30. Edited.
  4. "Blepharitis: Management and Treatment", clevelandclinic, Retrieved 2020-11-30. Edited.
  5. Markus MacGill (2018-01-04), "Blepharitis and how to treat it", medicalnewstoday, Retrieved 2020-12-04. Edited.