التهاب فروة الراس الدهنية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٤ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
التهاب فروة الراس الدهنية

التهاب فروة الرأس الدهنية

يُعرَف التهاب فروة الرأس الدهنية بأنّه مرض جلد يؤدي إلى تكوين طفح وقشرة تصيب فروة الرأس، كما قد يؤدي التهاب الجلد إلى انتشار القشرة في الأماكن التي يوجد فيها شعر؛ مثل: الوجه، والأذن، والصدر، والظهر، والحاجبان، ويحدث تهيّج فروة الرأس للأفراد في الأعمار كلها، إذ قد يصيب الأطفال الرضع ويُشفون منه ليُعاود الرجوع بعد البلوغ. ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب فروة الرأس؛ كحدوث تغيير في الهرمونات، أو مشكلات في جهاز المناعة، أو العدوى الفطرية.[١][٢]

كما تزداد احتمالية الإصابة بالتهاب فروة الرأس الدّهنية عند الذكور أو عند الأفراد الذين تُعدّ طبيعة جلودهم دهنية، ويشعر الفرد عند إصابته بهذه المشكلة بحكّة في الجلد، كما يُلاحظ وجود طبقة من القشرة بيضاء اللون أو صفراء ودهنيّة، ويُنفّذ علاجه التهاب عن طريق استخدام الأدوية التي تعالج العدوى البكتيرية أو الفطرية، أو باستخدام الأدوية المحتوية على الكورتيزون، وتُصرَف هذه الادوية في شكل حبوب أو كريمات، كما تُستخدَم أنواع الشامبو ضدّ القشرة، وتوجد العديد من الممارسات الصحية للتحكّم بالتهاب فروة الرأس الدهنيّة؛ كغسل الشعر وتنظيفه بانتظام.[١][٢]


أعراض التهاب فروة الرّأس الدّهني

تؤثر الحالة غالبًا في فروة الرّأس، وتظهر مجموعة من الأعراض عند إصابة الشخص بالتهاب الجلد الدّهني، فتشمل هذه الأعراض ما يأتي:[٣]

  • بقع من الجلد المتقشّر، التي تسبب الحكّة، وتظهر دهنية يمكن تقشيرها.
  • يظهر التهاب الجلد الدّهني عند الرضع، لتكون القشور باللون البني، أو الأحمر، أو الأصفر السّميك.
  • عند الأطفال يصيب التهاب الجلد الدّهني منطقة محيط العيون والأنف.
  • عند حدوث خدش في الجلد يمكن أن يسبب الخدش نزيفًا أو الإصابة بعدوى.
  • احمرار الجلد، والحكّة.


أسباب التهاب فروة الرأس الدهني

تُعدّ إصابة الأطفال حديثي الولادة، أو الافراد البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 30-60 عامًا بالتهاب فروة الرأس الدهني أمرًا شائعًا، كما تزداد احتمالية الإصابة عند الرجال أو النساء الذين لديهم بشرتهم دهنيّة. ويوجد العديد من الأسباب التي يُعتقد أنّها تُسبّب التهاب فروة الرأس الدهنية، إلّا إنّ السبب الرئيس غير معروف، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٤]

  • حبّ الشباب.
  • الإيدز أو متلازمة نقص المناعة المكتسبة.
  • الاكتئاب.
  • اضطرابات الأكل.
  • العد الوردي.
  • الصدفية.
  • مرض باركنسون.
  • النوبات القلبية.
  • الإصابة بالبرد، أو جفاف الجوّ.
  • استخدام بعض الأدوية.
  • الشعور بالتوتر.
  • الجينات.
  • الفطريات التي تعيش على الجلد.


العلاجات المنزلية لالتهاب فروس الرأس المنزلية

يعتمد علاج التهاب فروة الرأس الدّهنية على مدى شدّة الالتهاب، ونوع الجلد، ويُجرى علاج المصاب به باستخدام العلاجات المنزلية، أو بعض الممارسات الصحيّة، أو استخدام بعض المستحضرات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، ومن ضمنها ما يأتي:[٢]

  • غسل فروة الرأس بانتظام، إذ يساعد ذلك باستخدام أنواع الشامبو التي لا تحتاج إلى وصفة طبية والمُضادّة للقشرة، والتي تُصنّف حسب الموادّ الفعّالة التي تحتويها، ومنها بايريثيون زنك، أو كيتوكونازول، أو القطران، أو حمض الساليسيليك، أو سيلينيوم، ويجدر ذكر ضرورة استخدام أيٍّ من هذه المنتجات يوميًا حتى تزول أعراض التهاب فروة الرأس،ويمكن التبديل في استخدام هذه الأنواع من الشامبو، فقد يكون أحد هذه الأنواع من الشامبو فعّالًا لمدة، ومن ثمّ يفقد فاعليته، كما يجدر التنبيه لأنّ أنواع الشامبو التي تحتوي على القطران قد تغيّر لون الشعر.
  • إزالة القشور من الشعر، يُنصَح بوضع زيت الزيتون على الشعر لمدّة ساعة، ومن ثمّ تمشيطه وغسله لإزالة القشور.
  • غسل الجلد بانتظام، يُنصح باستخدام شامبو الكيتوكينازول بتركيز 1% يوميًا في حال إصابة الشارب أو لحية الوجه بالتهاب الجلد الدهني حتى تخفّ الأعراض، ومن ثمّ استخدامه مرة واحدة أسبوعيًا، كما تساعد حلاقة شعر اللحية أو الشارب في تخفيف الأعراض.
  • الكريمات الدوائية، يساعد استخدام بعض الكريمات الموضعية في علاج التهاب الجلد الدهني؛ مثل: الكريمات التي تحتوي على نسبة بسيطة من الكورتيزون، وتُستخدَم في حال عدم فاعليّتها الكريمات المضادّة للفطريات -مثل الكيتوكينازول-.
  • تجنّب منتجات تصفيف الشعر، ينبغي تجنّب منتجات تصفيف الشعر؛ مثل: البخاخات، أو الهلام المستخدم في تصفيف الشعر.
  • تجنّب مستحضرات الجلد التي تحتوي على الكحول، إذ يزيد استخدامها من تفاقم الوضع.
  • العناية بفروة رأس الطفل، يصاب بعض الأطفال الرضع بقبعة المهد، وينصح بالعناية بهم وغسل فروة الرأس يوميًا باستخدام شامبو الأطفال العادي، ويُنصح بتليين القشور باستخدام زيت أساسي يوضع على فروة الرأس لعدّة ساعات، ومن ثمّ إزالة القشور بعناية باستخدام فرشاة ناعمة.
  • العلاجات الطبيعية، التي تساعد في علاج التهاب فروة الرأس الدهنية، إلّا أنّه يجدر التنبيه لضرورة استشارة الطبيب قبل استخدامها، ومنها ما يلي:
    • زيت شجرة الشاي؛ إذ يساعد في علاج التهاب فروة الراس الدهنيّة، ويُستخدَم في شكل شامبو، أو وحده، كما يجدر التنبيه لأنذه قد يسبب الحساسية.
    • الصبار أو الألوفيرا؛ إذ يساعد جلّ الصبار في علاج التهاب فروة الرأس الدهنية، ويُستخدم عن طريق وضعه على الرأس.
    • المكملات الغذائية التي تحتوي على زيت السمك، التي تحتوي على أحماض الأوميغا 3 الدهنية.


العلاجات الطبية لالتهاب فروة الرأس الدّهنية

يُنصح الأطباء باستخدام العلاجات المنزلية لعلاج الالتهاب في فروة الرأس، وفي حال فشلها تُستخدَم بعض العلاجات الطبية؛ مثل: الشامبوهات، أو الكريمات. ومن ضمن هذه العلاجات الطبية لهذا الالتهاب ما يأتي:[٢]

  • الكريمات أو المراهم أو الشامبوهات، إذ يمكن استخدام العلاجات الموضعية التي تحتوي على الكورتيزون، وتحتاج العلاجات التي تحتوي على الكورتيزون بنسبة عالية إلى وصفة طبية؛ ومن أمثلتها: الفلوسينولون، والكلوبيتازول، إذ توضع على فروة الرأس، وتُعدّ فعالة، كما يجدر التنبيه إلى استخدامها بكميات محدودة قدر الحاجة، ويسبب استخدامها لأوقات طويلة لمدة عدّة أسابيع أو أشهر دون انقطاع حدوث تأثيرات جانبية؛ مثل: ترقق الجلد، أو ظهور خطوط.
  • مثبطات إنزيم الكالسينيورين، تُستخدَم بعض الكريمات التي تحتوي على مثبّطات إنزيم الكالسينيورين؛ مثل: تاكرليموس، أو بيميكروليموس، وتوجد لها آثار جانبية أقلّ من الكورتيزون، إلّا أنّه يجدر التنبيه لوجود مخاوف من ارتباط هذه المستحضرات بالسرطان، كما أنّها غالية الثمن مقارنةً بالعلاجات الدوائية التي تحتوي على الكورتيزون.
  • الكريمات أو الهلام أو أنواع الشامبو التي تحتوي مضادّات الفطريات، يصف الأطباء بعض المستحضرات العلاجية التي تحتوي على الكيتوكينازول، أو السيكلوبيروكس، ويعتمد ذلك على شدّة الإصابة، والمنطقة المصابة، أو قد يصف الأطباء المستحضرين للتبادل في استخدامهما.
  • الحبوب الفموية المضادّة للفطريات، يلجأ الأطباء إلى استخدام الحبوب الفموية المضادّة للفطريات في حال عدم فاعلية العلاجات الأخرى، وتوجد لها آثار جانبية.


المراجع

  1. ^ أ ب "Seborrheic Dermatitis", www.drugs.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Seborrheic dermatitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  3. Ann Pietrangelo (28-3-2018), "Psoriasis vs. Seborrheic Dermatitis: What You Should Know"، www.healthline.com, Retrieved 10-3-2019. Edited.
  4. "What Is Seborrheic Dermatitis?", www.webmd.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.