التهاب لسان المزمار عند الكبار

التهاب لسان المزمار عند الكبار
التهاب لسان المزمار عند الكبار

التهاب لسان المزمار عند الكبار

يُنظّم لسان المزمار مرور الطعام من الفم إلى المعدة، ومرور الهواء نحو الرئتين، ونظرًا لطبيعة عمله وموقعه في قاعدة اللسان فإنّ التهابه أو تهيّجه يُصعّب من البلع والتنفّس لدى المُصابين، سواء أكان سبب الالتهاب مُرتبطًا بعدوى ما أو من مُشكلة جسديّة أو إصابة مُعيّنة، وتتفاوت الأعراض المُصاحبة له، إذ قد تكون شديدة للغاية لدرجة تهديدها لحياة المُصاب في حال انسداد مجرى الهواء نتيجة تورّم لسان المزمار.[١]

أعراض التهاب لسان المزمار عند الكبار

تختلف الأعراض المُصاحبة لالتهاب لسان المزمار نوعًا ما بين ما قد يظهر على صغار السن، ممّن هُم أكثر عُرضًة للإصابة بهذا المرض، وبين ما قد يظهر على البالغين والكبار من المُصابين، إذ تتطوّر الأعراض لديهم على مدار أيام وببُطء مُقارنًة مع الأطفال، وتكون عادًة كالآتي:[٢]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • صعوبة التنفّس وصعوبة البلع.
  • سيلان اللعاب.
  • التهاب الحلق الشديد.
  • تغيّر الصوت ليبدو غليظًا على غير المُعتاد، ومُلاحظة ظهور صوت عالٍ وغير طبيعيّ عند التنفّس.



أسباب التهاب لسان المزمار عند الكبار

ثمّة مجموعة من الأسباب الكامنة وراء الإصابة بالتهاب لسان المزمار، كما توجد هنالك بعض العوامل التي تجعل بعض الأفراد أكثر عُرضة للإصابة بالتهاب المزمار مُقارنًة بغيرهم، وفيما يأتي تفصيل لكلّ منهما كلّ على حدة:


أسباب الإصابة بالتهاب لسان المزمار

ويُمكن إجمال أهمّها في النقاط الآتية:[٣]

  • الإصابة بعدوى بكتيريّة، التي تُعدّ المسؤول الأكثر شيوعًا لالتهاب لسان المزمار، وبالأخص المُستدمية النزليّة من النوع (ب) (Haemophilus influenzae b)، والمكوّرات العقديّة من نوع (أ) و(ب) و(ج)، والمكوّرات الرئويّة.
  • الإصابة بعدوى فيروسيّة؛ مثل الفيروسات المُسبّبة للعدوى في الجهاز التنفسيّ، أو المسؤولة عن الإصابة بالجدريّ والهربس النطاقيّ.
  • ابتلاع أجسام غريبة.
  • استنشاق الموادّ الكيماويّة.
  • الحروق الناجمة عن البخار الساخن، أو الناجمة عن تناول الأطعمة أو المشروبات شديدة السخونة.
  • إصابات الحلق المُختلفة؛ مثل الإصابة بسبب التعرّض لطعن أو طلق ناريّ.
  • تدخين صخور الكوكايين (Crack cocaine).
  • الإصابة بعدوى فطريّة؛ مثل نوع الفطريات المُسبّبة لطفح الحفاض.


عوامل خطر الإصابة بالتهاب لسان المزمار

ويُمكن إجمال أهمّها في النقاط الآتية:[٣]

  • جنس الأفراد، إذ يبدو أنّ الذكور لأسباب غير معروفة أكثر عُرضًة للإصابة مُقارنًة بالنساء.
  • الأفراد الذين يُعانون من ضعف الجهاز المناعيّ، أو المُصابين بالسكّريّ.
  • عُمر الأفراد، إذ إنّ الأطفال أكثر عُرضًة للإصابة مُقارنًة بالبالغين؛ لعدم تلقّيهم اللقاحات المُعدّة لمثل هذه الأنواع من العدوى، أو لتواجدهم في المناطق الفقيرة والنامية التي لا تتوافر فيها هذه اللقاحات.
  • البيئة التي يعيش فيها الأفراد، إذ إنّ التواجد أو العمل في البيئات المُكتّظة تزيد من فُرصة انتقال أشكال العدوى المُختلفة بين الأفراد.



تشخيص التهاب لسان المزمار عند الكبار

يقتضي تشخيص التهاب لسان المزمار قيام الطبيب ببعض الفحوصات وإجراء فحوصات مخبريّة أيضًا في بعض الحالات، ويُفضّل لو كان التشخيص في عيادة مُجهّزة بالمعدّات والإسعافات اللازمة في حال عانى المُصاب من أيّ صعوبات مُفاجئة في التنفّس، وتتضمّن إجراءات التشخيص كلّ ممّا يأتي:[٤]

  • فحص الحُنجرة، إمّا بواسطة مرآة موجّهة نحو مؤخّرة الحلق، أو بواسطة منظار الحنجرة (Laryngoscope).
  • تعداد الدم الشامل (CBC).
  • أخذ عينة من الحلق أو من الدم وزراعتها؛ لمعرفة نوع العدوى المسؤولة عن الالتهاب.
  • صورة بالأشعّة السينيّة للرقبة (Neck x-ray).



طرق علاج التهاب لسان المزمار عند الكبار

بمُجرّد تشخيص إصابة أحدهم بالتهاب لسان المزمار فإنّ الطبيب عادًة ما يُوصي بعلاجه داخل المُستشفى على الفور، إذ تتضمّن الإجراءات العلاجيّة القيام بواحد أو أكثر ممّا يأتي:[١][٥]

  • التأكّد من تزويد المُصاب بالأكسجين الكافي، وذلك إمّا باستعمال أقنعة الأكسجين، أو بواسطة أنبوب يُدخل من الفم نحو الرئتين، وذلك في حال انسداد المجرى الهوائيّ بسبب تورّم والتهاب لسان المزمار، وفي بعض الحالات الشديدة قد يستدعي الأمر إجراء فغر الرّغامي (Tracheostomy)، وفي يقوم الطبيب بإحداث جُرح في القصبة الهوائيّة وإدخال أنبوب التنفس من خلاله؛ لتجاوز التورّم الناجم عن الالتهاب، وتزويد المُصاب بالأكسجين اللازم.
  • الحفاظ على مستويات السوائل في الجسم ضمن مُعدّلاتها الطبيعيّة، باستعمال التقطير الوريديّ (Intravenous drip).
  • استعمال أنبوب التنفّس عبر الأنف، الذي يلجأ إليه الطبيب بمُجرّد التأكّد من تزوّد المُصاب بالأكسجين الكافي، إذ إنّ الأنبوب المُستخدم عبر الأنف يُساعد على التنفّس بصورة طبيعيّة أكثر.
  • صرف المُضادات الحيويّة المُناسبة، وذلك في حال تبيّن أنّ سبب الالتهاب عدوى بكتيريّة، أو حتّى في حال كان سبب الالتهاب التعرّض لإصابة ما في الحلق؛ إذ إنّه يكون مُعرّضًا للإصابة بعدوى بكتيريّة حينها، وعادًة ما تكون المُضادات المُستخدمة من النوع واسع الطيف (Broad spectrum)، حتّى يتبيّن نوع البكتيريا بالضبط لاستعمال أنواع أكثر تخصّصًا واستهدافًا لها.



مضاعفات عدم علاج التهاب لسان المزمار عند الكبار

تكمن المُشكلة الرئيسة المُرتبطة بالتهاب لسان المزمار في احتماليّة تهديد حياة المُصاب نتيجة عدم قُدرته على التنفّس، وهو ما يُفسّر أهمية وضرورة تطبيق العلاج السريع ومُراجعة المُستشفى، أمّا المُضاعفات المُحتملة الأُخرى فهي احتماليّة انتقال الالتهاب أو العدوى لأماكن أُخرى من الجسم، وتسبّبها بأمراض مُختلفة، مثل:[١]



نصائح للوقاية من التهاب لسان المزمار عند الكبار

لحُسن الحظّ فإنّ هنالك مجموعة من الإجراءات الوقائيّة التي تُساعد في تقليل احتماليّة الإصابة بالتهاب لسان المزمار لدى الكبار أو البالغين، ويُمكن إجمال أهمّها في النقاط الآتية:[٥][٣]

  • الحفاظ على نظافة اليدين؛ لمنع انتقال أيّ من مُسبّبات المرض أو الجراثيم للفرد، وذلك إمّا بغسل اليدين بانتظام، أو بتعقيمهما بواسطة مُعقّم اليدين الذي يحتوي على الكحول.
  • تجنّب لمس العينين أو الفم أو الأنف باليدين.
  • الحفاظ على صحّة الجهاز المناعيّ، وذلك من خلال السيطرة على أيّ أمراض مُزمنة يُعاني منها الفرد، وتناول الأطعمة الصحيّة المُفيدة، وأخذ قسط كافٍ من الراحة، كما يجب تجنّب الأمور أو العوامل التي قد تُضعف الجهاز المناعيّ؛ مثل التدخين.
  • تجنّب الأكل أو الشرب من الأواني والأكواب التي يستخدمها أيّ أفراد آخرين، أو حتى تناول الأطعمة التي سبق لأحدهم الأكل منها.
  • أخذ الحيطة والحذر عند التواجد بالقرب من الأفراد عند عُطاسهم أو سعالهم.
  • تجنّب إلحاق الأذى بالحلق، نتيجة تناول المشروبات شديدة السخونة، أو بسبب التدخين.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Yvette Brazier (18/12/2018), "What is epiglottitis?", medicalnewstoday, Retrieved 16/5/2021. Edited.
  2. "Epiglottitis", mayoclinic, 13/10/2020, Retrieved 16/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Suzanne Allen (5/2/2019), "Epiglottitis", healthline, Retrieved 16/5/2021. Edited.
  4. "Epiglottitis", medlineplus, 13/4/2020, Retrieved 16/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Epiglottitis", clevelandclinic, 18/6/2018, Retrieved 16/5/2021. Edited.

661 مشاهدة