ماهو علاج مرض الهربس

ماهو علاج مرض الهربس

الهربس

الهربس هو أحد الفيروسات التي يوجد منها 100 نوع معروف؛ ثمانية منها فقط تصيب البشر، ويعود أصل اسم الهربس إلى herpein اليوناني، الذي يعني التسلل، وهذا يصف الطبيعة المزمنة أو الكامنة أو المتكررة للإصابة بهذا الفيروس[١]، وهو اسم لمجموعة من الفيروسات التي تسبب التقرّحات المؤلمة والحكّة، والتشققات في مناطق الإصابة المختلفة، كالوجه، أو حول الفم، أو الأعضاء التناسلية[٢].


ما هو علاج مرض الهربس

تتنوّع خيارات العلاج حسب نوع الفيروس، ومن العلاجات المتّبعة ما يأتي[٣]:

  • العلاجات المنزلية: يمكن للعلاجات المنزلية المساعدة على تخفيف الأعراض النّاتجة عن الإصابة بفيروس الهربس، ومن هذه العلاجات ما يأتي:
    • الاستحمام بالماء المملّح يمكن أن يساهم في تخفيف الأعراض، أو نقع الجسم في حوض الاستحمام المُذاب فيه الملح.
    • تجنّب ارتداء الملابس الضّيقة حول المناطق المُصابة.
    • تكرار غسل اليدين، خاصّةً بعد لمس المناطق المُصابة.
    • الامتناع عن الجماع حتى اختفاء الأعراض تمامًا، وفي حال كان التبوّل مؤلمًا يمكن استعمال كريم الليدوكائين لتخفيف حدّة الألم.
    • استعمال أكياس الثلج يمكن أن يساهم في تخفيف الحكّة والاحمرار في المناطق المصابة، ويجب الانتباه إلى عدم تطبيق الثّلج مباشرةً على البشرة، إذ يجب تغليفه بقطعة قماش أو منشفة.
  • العلاجات الدّوائية: لا يوجد دواء حالي لعلاج فيروس الهربس تمامًا، وجميع العلاجات المتوفرة هي لتخفيف الأعراض والحدّ من تكاثر الفيروس، مثل الأدوية المضادّة للفيروسات التي تتضمن الأسيكلوفير، وقد يصفها الأطباء للأشخاص الذين يصابون للمرة الأولى بالفيروس، أو الأشخاص الذين يكون عدد مرّات إصابتهم أقلّ من 6 مرّات سنويًا، لمدة خمسة أيام، أما في الحالات المزمنة والمتكررة من الإصابة فإن العلاج غالبًا لا يكون ضروريًا، أو قد يوصي الطّبيب بأخذ مضادّات الفيروس مدى الحياة؛ لتقليل عدد مرّات الإصابة، إضافةً إلى ذلك يمكن تناول المسكّنات لتخفيف الألم، مثل: الأسيتامينوفين، أو الأيبوبروفين.


أنواع فيروس الهربس

تتعدد أنواع فيروس الهربس، ونتيجة اختلافها تختلف أماكن الإصابة بها، وهي كما يأتي[١]:

  • فيروس الهربس البسيط النوع الأول: يتمثل هذا الفيروس بظهور بثور وقروح باردة حول الفم أو على الوجه، وتنتقل من شخصٍ إلى آخر عبر الاتصال المباشر، وقد يُصاب به الأشخاص ويحملونه بقية حياتهم.
  • فيروس الهربس البسيط النوع الثاني: يتمثل هذا النوع من الفيروس بظهور قروح وبثور حول المنطقة التّناسلية، وهو من الفيروسات الشّائعة التي تصيب واحدًا من كل ستة أشخاص في الفئة العمرية بين 14-49 عامًا في الولايات المتحدة، وقد لا تظهر على المُصاب أي أعراض.
  • فيروس الهربس النطاقي: هو عدوى فيروسية حادّة تؤدي إلى الإصابة بجدري الماء، أو الحزام النّاري، وهو فيروس معدٍ بالتّلامس المباشر، أو بالانتشار في رذاذ الهواء، وأكثر من 90% من البالغين قد تعرضوا للفيروس في مرحلة ما من حياتهم، وذلك يعزّز مناعة الفرد مدى الحياة، ويتعرّض الأطفال بنسبة أكبر للإصابة بالجدري، أمّا البالغون فقد يتعرّضون للإصابة بالحزام النّاري.
  • فيروس الإيبشتاين بار: هو أحد أنواع فيروسات الهربس التي تصيب الخلايا اللمفاوية والخلايا الظهارية في الجسم، وينتشر هذا الفيروس من خلال سوائل الجسم، مثل اللعاب أثناء التّقبيل وأدوات المطبخ وفرشاة الأسنان، وما إلى ذلك، وقد ينتشر عن طريق الدم والسائل المنوي أثناء الجماع، أو عمليات نقل الدم، أو زرع الأعضاء، ومعظم الأشخاص يصابون به في مرحلة الطفولة.
  • الفيروس المضخّم للخلايا: هو أحد أنواع فيروسات الهربس، يصيب 50-70% من البالغين، و50% من الأطفال، وأكثر الأعراض شيوعًا للإصابة بهذا الفيروس هي الاضطرابات الهضمية، وقد يصيب البعض دون وجود أي أعراضٍ.
  • فيروس الهربس البشري النوع السادس: هو أحد أكثر الأنواع شيوعًا للإصابة بعدوى الوردية، ويبدأ المرض فجأةً بحمّى شديدة تستمر 3-5 أيام، يتبعها طفح جلدي على طول الجذع، وينتشر إلى الأطراف والوجه عند انخفاض درجة الحرارة.
  • فيروس الهربس البشري من النوع السّابع: يُصيب هذا النوع الأطفال في عمر 3 سنوات، ينتقل بصورة رئيسة عن طريق اللعاب، وهو مشابه لهربس النّوع السّادس، وفي بعض الحالات يعد سببًا للوردية، ولا يوجد مرضٌ محدد مرتبط بفيروس النّوع السّابع، وقد يترافق مع فيروس الإيبشتاين بار.
  • فيروس الهربس البشري النّوع الثّامن: يُعرَف أيضًا باسم ساركوما كابوسي، وهو أحد أنواع السّرطانات النّاتجة عن الفيروس، يصيب الدم والأوعية اللمفاوية، ويُعد الأكثر انتشارًا في مناطق وسط أفريقيا لدى المُصابين بمرض الإيدز، وتنخفض معدّلات الإصابة في مناطق الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا الغربية.


أعراض مرض الهربس

تختلف أعراض الهربس حسب نوعه، وهي كما يأتي:[٣]

  • أعراض الهربس التناسلي: تتمثل بظهور مجموعة من البثور الحاكّة أو المؤلمة على المهبل، أو الفرج، أو عنق الرحم، أو العضو الذكري، أو المؤخرة، أو فتحة الشرج، أو داخل الفخذين، وتنفتح البثور وتتحول إلى قروح، وقد تظهر أعراض أخرى، مثل:
    • الشعور بالحرقان عند التبول، خاصةً إذا لمس البول قروح الهربس.
    • مواجهة مشكلة في التبول؛ لأنّ القروح والتورم يسدّان مجرى البول.
    • الحكة.
    • الألم حول الأعضاء التناسلية.

أمّا إذا نتج فيروس الهربس التناسلي من فيروس الهربس البسيط (HSV-2) فقد تصبح الأعراض شبيهةً بأعراض الإنفلونزا، مثل:

  • تورم الغدد في منطقة الحوض والحنجرة وتحت الذراعين.
  • الحمى.
  • قشعريرة برد.
  • صداع الرأس.
  • الشعور بالألم والتعب.

عندما تظهر البثور وغيرها من أعراض الهربس التناسلي يبدأ تفشّي الهربس الأولي بعد 2-20 يومًا من الإصابة، لكن في بعض الأحيان يستغرق الأمر سنوات حتى يحدث أول ظهور، ويستمر تفشّي الهربس الأولي 2-4 أسابيع على الرغم من اختفاء ظهور التقرحات، ويبقى الفيروس في الجسم ويسبب التقرحات مرةً أخرى، ومن الشائع تكرار المرض، خاصةً خلال السنة الأولى من الإصابة بالهربس.

  • أعراض الهربس الفموي: يعد الهربس الفموي أقل ألمًا من الهربس التناسلي، ولا يسبب ظهور أعراض سيئة، بل يسبب ظهور تقرحات في الشفتين أو حول الفم تُسمّى تقرّحات البرد أو بثور الحمى، وتحدث قروح داخل الفم، لكنّ هذا يحدث عادةً فقط في المرات القليلة الأولى التي تظهر فيها الأعراض، وتستمر القروح الباردة عدة أسابيع ثم تختفي من تلقاء نفسها، وتظهر على سطح الجلد مرةً أخرى خلال أسابيع أو شهور أو سنوات، كما أنّ القروح الباردة مزعجة لكنّها غير ضارة في العادة لدى الأطفال والبالغين، وتكون خطيرةً على الأطفال حديثي الولادة.


مضاعفات مرض الهربس

قد تتضمن المضاعفات المرتبطة بالهربس ما يأتي:[٤][٥]

  • الهربس التناسلي: تتضمن مضاعفات حدوثه ما يأتي:
    • الالتهابات الأخرى المنقولة جنسيًا؛ إذ تزيد الإصابة بقروح الأعضاء التناسلية من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا، بما في ذلك الإيدز.
    • عدوى حديثي الولادة؛ فالأطفال المولودون من أمهات مصابات بالهربس عرضة لالتقاط العدوى من الفيروس أثناء الولادة، مما قد يؤدي إلى إتلاف الدماغ أو العمى أو الموت للمواليد الجدد.
    • مشكلات المثانة، تسبب القروح المرتبطة بالهربس التناسلي في بعض الحالات التهابًا حول الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى الخارج؛ أي مجرى البول، ويؤدي التورم إلى إغلاق مجرى البول عدة أيام، مما يتطلب إدخال قسطرة لتصريفه.
    • التهاب السحايا؛ إذ تؤدي عدوى فيروس الهربس البسيط في حالات نادرة إلى الإصابة بالتهاب الأغشية والسائل النخاعي المحيط بالدماغ والنخاع الشوكي.
    • التهاب المستقيم، يؤدي هربس الأعضاء التناسلية إلى الإصابة بالتهاب بطانة المستقيم، خاصةً في الممارسات الخاطئة للجماع.
  • الهربس الفموي: تظهر عدوى خفيفة في الهربس الفموي، وقد تختفي التقرحات من تلقاء نفسها دون علاج، وفي حالات نادرة تحدث المضاعفات، خاصةً لدى الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة بسبب العمر أو مرض مزمن، وتتضمن المضاعفات المحتملة ما يأتي:
    • الجفاف، وذلك عند عدم التمكّن من الشرب بسبب ألم تقرحات الفم، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث مشكلات خطيرة إذا تُرِكَت دون علاج.
    • التهاب الدماغ، هو من المضاعفات نادرة الحدوث الناتجة من هربس الفم، ويحدث ذلك عند انتقال العدوى الفيروسية إلى المخ وتسبُّبها بحدوث الالتهابات، ولا يهدّد التهاب الدماغ الحياة عادةً، وقد يسبب ظهور أعراض خفيفة تشبه أعراض الإنفلونزا.
    • التهاب الجلد، خاصةً عند ملامسة الفيروس للجلد تالف، ويحدث هذا في حال وجود جرح أو الإصابة بالإكزيما، وقد تتطور الحالة وتصبح طارئةً إذا غطّت القروح الباردة مناطق واسعةً من الجلد.
    • انتقال الهربس إلى الأطفال عند مص الطفل للإبهام؛ إذ تتشكّل بثور حول الإصبع.
    • التورم والالتهاب بالقرب من الجفن إذا امتد الفيروس إلى العينين، وقد تنتشر العدوى إلى القرنية مسببةً العمى.


المراجع

  1. ^ أ ب "HERPES VIRUS", worldwidechoice.org, Retrieved 26-01-2019. Edited.
  2. "Herpes", familydoctor.org, Retrieved 26-01-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Symptoms, causes, and treatment for herpes", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-01-2019. Edited.
  4. "Genital herpes", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  5. Valencia Higuera (17-6-2019), "Can You Die from Herpes?"، www.healthline.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.