علاج حرقان البول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ٧ يناير ٢٠١٩
علاج حرقان البول

حرقان البول

هو مصطلح يصف عدم الرّاحة والألم أثناء التبوّل، ويكون الألم في المثانة أو الإحليل أو العجان، ويعدّ حرقان البول حالة مرضية شائعة بين الناس، بسبب التهاب المسالك البولية، وقد يكون ناتجًا عن أمراض أخرى مثل التهاب البروستاتا عند الرجال، أو بسبب الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا مثل الهربس والسّيلان والكلاميديا، أو نتيجةً لوجود التهاب وحصوات في الكلى.[١]


علاج حرقان البول

يمكن علاج حرقان البول باستخدام العلاج الدوائي أو العلاج المنزلي ومن الأمثلة على هذه العلاجات:

  • العلاج الدوائي: يعتمد علاج حرقان البول على المسبّب له، فإذا كان الحرقان ناتجًا عن التهاب المثانة والكلية فيجب علاج هذه الالتهاب بالمضادات الحيوية التي قد تُؤخَذ فمويًا أو عن طريق الوريد، أما إذا كان ناتجًا عن التهاب فطري للمهبل، فتُؤخَذ الأدوية المضادة للالتهاب والفطريات، والتي قد تُؤخَذ عن طريق تحميلة أو استخدام كريمات للمهبل.[٢]
  • العلاج المنزلي: يمكن علاج حرقان البول باتّباع عدة نصائح منزلية، منها:[٣]
    • شرب الماء: إذ يساعد الماء في علاج حرقان البول عن طريق طرد البكتيريا المسببة للعدوى، وكذلك طرد الفضلات من الجسم.
    • خلّ التفاح: إذ يحتوي خلّ التّفاح على خصائص مضادة للجراثيم والفطريات، ويمكن إضافة ملعقة صغيرة من خل التفاح وملعقة صغيرة من العسل إلى كوب من الماء الدافىء وشربه مرتين يوميًا.
    • صودا الخبز: إذ تساعد صودا الخبز على تقليل حموضة البول مما يؤدي إلى تخفيف الإحساس بالحرقان أثناء التبوّل، وذلك بإضافة ملعقة صغيرة من صودا الخبز إلى كوب من الماء وشربها على معدة فارغة، مع تكرار ذلك يوميًا لمدة أسبوع.
    • الليمون: يساعد حمض الستريك وخواصّه المضادة للبكتيريا على تقليل ألم البول وحرقانه، إذ نعصر ليمونة ونضيف بعض الماء إليها بالإضافة إلى ملعقة صغيرة من العسل ومزجها جيدًا، ثم شربها على معدة فارغة في فترة الصباح بانتظام.


أسباب حرقان البول

يمكن أن يحدث الحرقان أثناء التبول نتيجة لالتهاب المسالك البولية، وقد يحدث نتيجةً لأسباب أخرى، مثل:[٤]

  • وجود حصوات في المثانة.
  • الإصابة بمرض الهربس التّناسلي أو السّيلان أو الكلاميديا.
  • تناول بعض الأدوية التي تسبب تهيّج المثانة مثل الأدوية المستخدمة لعلاج مرض السرطان.
  • وجود حصوات في الكلى.
  • التهاب الإحليل.
  • التهاب المثانة.
  • استخدام بعض الأدوات العلاجية أو المخبرية لتنظير المسالك البولية، يمكن أن تسبب تهيّج المسالك البولية والتهابها.
  • التهابات الكلى.
  • التهاب البروستاتا.
  • استخدام الصابون والعطور ومنتجات العناية الشخصية في المناطق الحسّاسة التي قد تسبب الحرقة أثناء التبوّل.
  • ضيق الإحليل.
  • التهاب الإحليل.
  • التهاب المهبل عند النساء.


أعراض حرقان البول

في حال كان ألم التبوّل مستمرًا يُنصَح برؤية الطبيب، كذلك في حال وجود الأعراض الآتية:[٥]

  • وجود دم في البول.
  • وجود ألم في الظهر والخواصر.
  • وجود ألم مستمر.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • وجود إفرازات غير طبيعية من القضيب أو من المهبل.


المراجع

  1. Erica Roth (18/10/2016), "What Causes Painful Urination?"، healthline, Retrieved 18/12/2018. Edited.
  2. "Dysuria", drugs.com, Retrieved 18/12/2018. Edited.
  3. "Home Remedies for Dysuria (Painful Urination)", top10homeremedies, Retrieved 18/12/2018. Edited.
  4. "Painful urination (dysuria)", mayoclinic, Retrieved 18/12/2018. Edited.
  5. "What can make urination painful?", medicalnewstoday, Retrieved 18/12/2018. Edited.