وجع في الخاصرة اليسرى

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥٠ ، ١ ديسمبر ٢٠١٨
وجع في الخاصرة اليسرى

وجع الخاصرة

وجع الخاصرة هو الألم الذي يصيب الجزء العلوي من البطن أو الظهر أو الجانبين، ويمكن أن يتطور إلى منطقة ما تحت الضلوع والحوض ويكون الألم شديدًا إذا تعرضت جهة واحدة من جسم الإنسان للألم، ويعاني الإنسان من ألم الخواصر مرّة واحدة على الأقل في حياته، وقد يكون ألم الخواصر مؤقتًا ناتجًا عن أسباب لا تستدعي العلاج ولكنه قد يكون دلالة على وجود حالة طبية خطيرة، وينتج وجع الخاصرة عن أسباب كثيرة، ومنها:[١]

  • حصى الكلى.
  • الإصابة بمرض الحزام الناري.
  • التهابات في المثانة.
  • التهابات المفاصل، وخاصةً مفاصل العمود الفقري.
  • الجفاف.
  • متلازمة تايتيزه.
  • تشنج العضلات.
  • الالتهاب الرئوي.
  • التهاب الزائدة الدودية.
  • التهاب البنكرياس.
  • التهاب في المسالك البولية.
  • داء الهربس.


أعراض وجع الخاصرة اليسرى

يصيب وجع الخاصرة عدة مناطق في جسم الإنسان كالظهر والبطن، وقد يكون حادًا أو خفيفًا، ويستمر لفترة طويلة أو يكون مؤقتا ويترافق هذا الوجع مع ظهور العديد من الأعراض، وهي[٢]:

  • ظهور طفح جلدي.
  • الإصابة بالحمى.
  • الدوخة.
  • الغثيان والقيء.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • نزول دم مع البول.
  • ألم في العضلات.
  • صعوبة في التنقل والحركة.
  • ألم ينتشر إلى الساقين.

وإذا كان المريض يشكو من الجفاف ينبغي عليه مراجعة الطبيب فوريًّا إذا ظهرت أي من الأعراض الآتية:

  • قلّة التبول، ويكون لون البول داكنًا.
  • الإمساك.
  • الصداع.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • نقص في التعرق.


تشخيص وجع الخاصرة اليسرى

سيبدأ الطبيب بالفحص السريري، والسؤال عن مكان ووقت وحِدّة الألم بالإضافة إلى الأعراض الظاهرة، وإجراء بعض الاختبارات ومنها:

  • تحليل الدم.
  • التصوير بأشعة إكس راي.
  • تنظير المثانة بواسطة تدخيل أنبوب رفيع بكاميرا متصلة في المثانة.
  • تحليل البول.


علاج وجع الخاصرة

بعد إجراء اختبارات التشخيص تُحدد العوامل المسببة لوجع الخاصرة، إذ إنّ الوجع قد يكون في أسفل منطقة الظهر أو البطن أو الحوض، ويلجأ الأطباء إلى وصف المضادات الحيوية، إذا كان وجع الخاصرة اليسرى أو اليمنى ناتجًا عن حدوث التهاب كالتهاب الكلى، والذي قد يتطلب الدخول إلى المستشفى إذا لم تعالج المضادات الحيوية عن طريق الوريد الالتهاب، وقد يكون وجع الخاصرة ناتجًا عن التهاب الزائدة الدودية، وهي قطعة صغيرة بحجم الأصبع تقع في نهاية القولون، وتتسبب بألم في المنطقة السفلية اليمنى من البطن، ويتمثل العلاج في إجراء عمل جراحي فوري، ومن الممكن إعطاء المريض المضادات الحيوية تجنبًا لحدوث العدوى.

وقد ينتج وجع الخاصرة عن حصوات الكلى، والتي يحتاج علاجها بالدرجة الأولى لشرب كمية كبيرة من السوائل باستمرار لتشجيع إخراج الحصى وتناول بعض الأدوية، قد يحتاج علاج حصوات الكلى إجراء عمل جراحي يقوم فيه الطبيب بتفتيت الحصوات، ويكون ذلك إذا كانت الحصوات ذات حجم كبير إذ إنّ خروجها مع البول غير ممكن، وتخرج الحصى عن طريق الحالب بعد القيام بعملية التفتيت بواسطة موجات صوتية عالية التردد.

وقد يكون وجع الخاصرة ناتجًا عن حدوث التهاب رئوي والذي ينتج عن حدوث عدوى بواسطة بكتيريا ستافيلوكوكاس، والتي تقتل ما يقارب 30% من الذين يصابون بها، ويعالج الالتهاب الرئوي بتناول المضادات الحيوية، ويمكن الوقاية من الالتهاب الرئوي باستخدام اللقاحات، وقد تحمي اللقاحات من بعض أنواع البكتيريا المسببة للالتهاب الرئوي لكن ليس جميعها.

ويتسبب التهاب المثانة بحدوث ألم في الخواصر، وتحدث الإصابة بالتهاب المثانة بسبب عدوى بكتيرية ويمكن حدوثها بسبب استخدام أدوية محددة كبخاخ المهبل النسائي، ويعالج التهاب المثانة تباعًا للعامل المسبب، إذ إنّ المضادات الحيوية تعدّ الخط العلاجي الأول لعلاج التهاب المثانة الناتج عن عدوى بكتيرية بينما تعالج الالتهابات غير الناجمة عن عدوى بالتدابير المنزلية العلاجية، كالحفاظ على رطوبة الجسم واستخدام وسائل تدفئة، وتجنب المواد الكيميائية إذا كان المريض يعاني من حساسية مفرطة اتجاهها.[٣][١][٤][٥]


المراجع

  1. ^ أ ب April Kahn (2016-4-18), "What Causes Flank Pain?"، .healthline, Retrieved 2018-11-27.
  2. Mayo Clinic Staff (2018-5-16), "Back pain"، Mayo Clinic , Retrieved 2018-11-27.
  3. Mayo clinic Staff (2018-5-16), "Cystitis"، mayoclinic, Retrieved 2018-11-27.
  4. Melissa Conrad Stöppler, MD (2018-8-17), "Pneumonia"، medicinenet, Retrieved 2018-11-27.
  5. Mayo Clinic staff (2018-5-16), "Appendicitis"، Mayo Clinic , Retrieved 2018-11-27.