الرضاعة الاصطناعية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨

 

 

هل أنتِ حامل وقد أوشكتِ على الإنجاب؟ هل تفكرين بطريقة إعطاء طفلك الحليب؟ هل تتساءلين عن فوائد ومضار الرضاعة الصناعية؟

خلق الله عزوجل حليب الأم وجعله جامعًا لكل المواد اللازمة للطفل الرضيع، كما جعله مناسبًا لجميع الأطفال، ويحتوي على أهم وأفضل العناصر التي يحتاجها الطفل في هذا السن مثل البروتينات، والمعادن، والأحماض المختلفة، والفيتامينات، والدهون، والنشويات إضافة إلى الماء، فهو بذلك غذاء كامل متوازن وصحي. وأجمع كل الأطباء على أن حليب الأم أفضل غذاء متكامل للطفل، وهو طريقة تواصل تبقي الأم مع طفلها وتمده من خلالها بالعطف والحنان والعناية اللازمة.

إلا أن هناك بعض الحالات التي تلجأ فيها الأمهات إلى إعطاء الطفل حليبًا صناعيًّا بدلًا من حليبها، كما تقدمه بعض الأمهات كوسيلة مساعدة للطفل إلى جانب حليبها الطبيعي.

ويجب على أي أم إستشارة الطبيب المختص قبل إعطاء طفلها الحليب الصناعي وقد ينصح الطبيب بهذا النوع من الرضاعة في الحالات التالية:


 

1. شعور الأم بضعف إدرار الحليب لديها، مما يؤدي إلى ضعف الطفل وعدم إحساسه بالشبع.

2. تعرض الأم لأحد الأمراض التي تمنعها من إرضاع طفلها طبيعيًا.

 

 كيف تستطيع الأم تحديد نوع الحليب الصناعي الأفضل لطفلها؟


 

هناك العديد من الشركات الغذائية التي تعمل على تصنيع الحليب الصناعي بجودة عالية وميزات تشبه إلى حد ما ميزات حليب الأم. وقد يصيب تنوع هذه الشركات الأم بحيرة، فجميع الأمهات تحرص على تقديم الأفضل لطفلها وقد تناسب هذه المنتجات بعض الأطفال بينما لا تناسب البعض الآخر. فقد يعاني بعض الأطفال من حساسية تجاه البروتين الموجود في منتجات الحليب الصناعي، وفي هذه الحالة تستطيع الأم استبدال هذه المنتجات من الحليب بمنتجات أخرى مصنوعة من فول الصويا. ويجب الحرص دائمًا على اختيار منتج يحتوي على نسب جيدة من الحديد للحفاظ على قوة دم مناسبة للطفل وحمايته من مرض فقر الدم.

نصائح مهمة عند استخدام الحليب الصناعي:


 

- ضرورة استخدام ماء مقطر حتى يبلغ الطفل سن الستة أشهر.

- قياس درجة حرارة الماء قبل إعطاء الطفل الحليب وترك الماء حتى يفتر.

- اتباع التعليمات المطبوعة على علب الحليب بدقة.

- استخدام الحليب المصنوع في فترة ثماني وأربعين ساعة مع الاحتفاظ بالكمية المتبقية في الثلاجة.

- يجب التخلص من كمية الحليب المتبقية بدرجة حرارة الغرفة بعد مرور ساعة عليها.

- يجب ألّا تستغرق الرضعة أكثر من عشرين دقيقة.

كميات الحليب اللازمة حسب عمر الطفل:


 

يلزم الطفل الرضيع في الشهور الأولى من عمره من ثلاث إلى أربع رضعات يوميًا، تحتوي كل رضعة على الجرعة المناسبة للطفل، ويفضل البدء بجرعات منخفضة والتدرج مع الطفل مع عدم إرغامه على تناول المزيد من الوجبات.

ويبدأ الطفل في الشهر الرابع من عمره بتنظيم عدد الرضعات التي يتناولها في النهار، مع عدم الحاجة لرضعة في منتصف الليل.

في الشهر السادس من عمر الطفل تستطيع الأم البدء بإدخال وجبات خفيفة إلى طعام طفلها، ويجب عليها التقليل من استخدام الحليب ومحاولة تعويد الطفل على تناول الطعام الصلب.

بعض أضرار الرضاعة الاصطناعية:


 

1. نقص العناصر الغذائية المقدمة للطفل.

2. نقص الهرمونات والأنزيمات .

3. نقص المناعة لدى الأطفال الذين يتناولون الحليب الصناعي.

وأخيرًا يجب أن تحرص الأم على إرضاع طفلها طبيعيًا إن كانت تستطيع، ذلك فلا يوجد حليب صناعي يضاهي جودة حليب الأم.