الريجيم حسب فصيلة الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٧ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
الريجيم حسب فصيلة الدم

رجيم فصيلة الدم

يُعرف رجيم فصائل الدّم بأنّه نظام غذائي جاءت فكرته من كتاب يُسمى (Eat Right 4 Your Type)، وهو اتباع نظام غذائي ونمط حياة يناسب فصيلة دّم الشخص، ليساعده على الوصول إلى الوزن المثالي، ووفقًا لمؤلف الكتاب بيتر أدامو إنّ مكونات البروتين الموجودة في الطعام التي تُسمى اللوكسينات ترتبط بمولدات الضد الموجودة على سطح خلايا الدم، ممّا يُؤدي إلى تراكم خلايا الدم، ولتجنّب ذلك يجب اتباع الحمية الغذائية التي تحسن الصحة، بإدارة الوزن بطريقة أفضل، ومحاربة السرطان وأمراض القلب.[١]


أنواع رجيم فصيلة الدم

يمكن توضيح ذلك على النحو الآتي:


زمرة الدم A

إن الأشخاص الذين تكون زمرة دمهم A معرضون أكثر للإصابة بأمراض القلب والسكري، وعليه يُنصح بأن يتجه غذاؤهم نحو النمط النباتي، مثل: الحبوب، والبقوليات، والخضروات، والتركيز على المنتجات الطازجة والعضوية، وممارسة أنواع الرياضة التي تعتمد على التركيز والهدوء، مثل اليوغا[٢]،[٣]، ومن أهم الأغذية التي يُمكن لأصحاب فصيلة الدم A تناولها ما يأتي:[٤]

  • بروتين الصويا، كالتوفو.
  • بعض أنواع الحبوب، مثل: الشعير المقشور.
  • الجوز، وبذور اليقطين، والفول السوداني.
  • زيت الزيتون.
  • بعض أنواع التوت، مثل التوت البري.
  • أنواع معينة من الخضروات، خصوصًا ذات الأوراق الداكنة، مثل: الكيل، والسلق، والسبانخ.
  • الثوم، والبصل.
  • كميات محددة من اللحوم البيضاء، مثل: الدجاج، والديك الرومي، وأسماك المياه الباردة، مثل: السردين، والسالمون.
  • الشاي الأخضر، والزنجبيل.

كما يُفضل أن تحتوي وجبة الإفطار على كمية جيدة من البروتين، مثل: السردين المعلب، أو مخفوق من حليب الماعز، أو القليل من البيض، ويمكن تناول الخضروات والفواكه المسموحة في أي وجبة خلال اليوم. أما الأغذية التي يجب تجنبها فتتضمن ما يأتي:

  • اللحوم الحمراء، مثل: اللحم البقري، ولحم الضأن، ولحم الغزال.
  • الحليب البقري.
  • البطاطا بأنواعها.
  • أنواع محددة من الخضروات، مثل: الملفوف، والطماطم، والباذنجان، والفطر.
  • بعض أنواع الفواكه، مثل: البطيخ، والبرتقال، والفراولة، والمانجا.
  • بعض أنواع الحبوب، مثل: الفاصولياء، ونخالة القمح، والخبز متعدد الحبوب.
  • السكريات المكررة، مثل: السكر الأبيض، والطحين الأبيض، والخبز الأبيض.


زُمرة الدم B

على الرغم من أن أصحاب هذه الفصيلة الأكثر عُرضةً للإصابة بأمراض مزمنة مثل تصلب الشرايين ومرض الذئبة والإجهاد، إلا أنهم يتميزون بمناعة قوية بصورة عامة وجهاز هضمي قادر على تحمل أنواع مختلفة من الأطعمة النباتية والحيوانية منها، ويُعد نظامهم الغذائي الأكثر تنوُّعًا، كما يجب أن يُلازمه روتين رياضي معتدل، ويعتمد النظام الغذائي لهذه الزُمرة على تناول ما يأتي:[٣][٥]

  • اللحوم، مثل: لحم الضأن، ولحم الماعز، ولحم البقر، ولحم الأرانب، والديك الرومي، وبعض أنواع الأسماك، مثل التونا.
  • منتجات الألبان والأجبان بأنواعها، مثل: الموزاريلا، والتشيدر، والبارميزان.
  • بعض أنواع الحبوب، خصوصًا الفاصولياء بأنواعها.
  • الأرز، ومنتجات الشوفان، والدُخُن.
  • الخضروات ذات الأوراق الداكنة، مثل: الكيل، والبروكولي، والقرنبيط.
  • الشمندر، والبطاطا الحلوة، والجزر.
  • الأناناس، والعنب، والبابايا.
  • الشاي الأخضر، والزنجبيل، بالإضافة إلى شاي الأعشاب.

كما توجد بعض الأطعمة التي يجب تجنبها؛ وذلك لاحتوائها على الليكتين، فتؤدي إلى زيادة الوزن وارتفاع فرصة الإصابة بالأمراض، كتصلب الشرايين، والسكري، وأمراض المعدة، وتتضمن هذه الأطعمة ما يأتي:

  • الدجاج، والمحار.
  • الذرة، والقمح بكل أشكاله، والشعير، والبرغل.
  • الطماطم، والأفوكادو، والأرضي شوكي، وجوز الهند، والرمان.
  • المكسرات.
  • القرفة، والفلفل الأسود، والكاتشب.
  • زيت الذرة، والكانولا، وزيت عباد الشمس.


زُمرة الدم AB

تُعد فصيلة الدم AB الأكثر تعقيدًا بيولوجيًّا، وتكون فُرص الإصابة بأمراض الحساسية وأمراض القلب وفقر الدم أكثر لحامليها، ويُعد النطام الغذائي الخاص بها مزيجًا من النظامين السابقين مع محاولة تقليل كمية الوجبات وزيادة عددها خلال اليوم، كما أنّه في هذا النوع لا يوجد أي مانع تجاه تناول أي طعام.[٣]


زُمرة الدم O

تعد هذه الفصيلة الأكثر انتشارًا، وتمثل ما نسبته 46%، كما تزداد احتمالية الإصابة ببعض الأمراض لحامليها، مثل: حمى القش، والتهاب المفاصل، والربو. وللاستفادة من النظام الغذائي لهذه الفئة يُفضل ممارسة رياضة عنيفة والاعتماد على البروتين الحيواني، ومن أهم الأطعمة المسموحة في النظام الغذائي ما يأتي:[٣]

  • اللحوم الخالية من الدهون.
  • الأطعمة البحرية.
  • الخضروات، مثل: البروكلي، والسبانخ.
  • زيت الزيتون.

ويجب الامتناع عن بعض الأطعمة، تتضمن ما يأتي:

  • القمح ومشتقاته.
  • الذرة، والبقوليات.
  • الكافيين.
  • منتجات الألبان.


إيجابيات رجيم فصيلة الدم وسلبياته

تتضمن إيجابيات رجيم فصيلة الدّم ما يأتي:[٦]

  • التقليل من تناول الأطعمة المصنعة والمكررة: في هذا النظام الغذائي ولكل فصيلة من فصائل الدّم ينصح بالحد من تناول الأطعمة المصنعة، وتناول اللحوم، والدواجن، والمأكولات البحرية، ويُنصح الأشخاص من فصيلة الدّم A بوضع قواعد عند تناول الفواكه والخضروات الطازجة والعضوية، في حين أنه يجب ألّا يتناول الأشخاص من ذوي فصيلة الدّم AB اللحوم المعالجة، بالإضافة إلى الحد من تناول الحبوب المكررة والسكر الأبيض لجميع فصائل الدّم، كما بينت الدراسات أنّ تناول كميات أقلّ من الأطعمة المصنعة والمكررة سيُقلل من الدهون والصوديوم في الجسم، ويزيد من تناول الشخص للألياف، والفيتامينات، والمعادن.
  • تناول الأطعمة من المصادر النباتية: اتباع حمية فصيلة الدّم من النوع A يزيد من تناول الأطعمة النباتية، ممّا يقلل من خطر الإصابة بالسرطان أو أمراض القلب.

أما بالنسبة لسلبيات رجيم فصيلة الدّم فتتضمن ما يأتي:

  • الحد من تناول أطعمة محددة: إذ إنّ الأشخاص من ذوي فصيلة الدّم O يجب عليهم تجنب الحبوب الكاملة، بينما الأشخاص من فصيلة الدّم A يجب عليهم عدم تناول منتجات الألبان، ممّا يزيد من احتمال نقص المغذيات، مثل: الكالسيوم، والألياف.
  • تناول المكملات الغذائية: قد يتطلب النظام الغذائي لكل فصيلة من فصائل الدّم تناول المكملات الغذائية.
  • افتقاره للأدلة العلمية: أثبت مقال كتب عام 2013 أنّ الدراسات العلمية لا تدعم النظام الغذائي حسب فصيلة الدم، وأكدت دراسة لاحقة أجراها باحثون من جامعة تورنتو نُشرت في عام 2014 في المجلة الطبية (Plos One) هذا الاستنتاج.


حقائق حول رجيم فصيلة الدم

لا يوجد ما يكفي من الدراسات والأدلة لإثبات فعالية رجيم فصيلة الدم، ومن أهم الدراسات المتعلقة به ما يأتي:[٧]

  • في عام 2013 أجرت الجمعية الأمريكية للتغذية السريرية مراجعةً لجميع المؤلفات المتوفرة حول النظام الغذائي تبعًا لفصيلة الدم، وفي هذه المراجعة عُثر على المراجع، وفُحصت بنهج التصنيف، والتقييم، والتطوير، والتقييم؛ إذ عُثر على أكثر من 1400 مرجع، ولم يُعثر على أيّ دليل يُشير إلى أيّ فائدة مرتبطة بنظام حمية فصيلة الدم.
  • في عام 2014 بحثت دراسة أخرى العلاقة بين النظام الغذائي لفصائل الدم وعوامل الخطر المرتبطة بالإصابة بأمراض القلب، مثل: الوزن، وضغط الدم، ومستويات الكوليسترول في الدم، ومستويات الأنسولين؛ إذ وجدت الدراسة أنّ الآثار الإيجابية على عوامل الخطر هذه ارتبطت بالتغيرات في العادات الغذائية للشخص، ولا علاقة لفصيلة الدّم بذلك، فعندما استهلك المشاركون المزيد من الأطعمة الكاملة والمغذية -خاصّةً الفواكه والخضروات- انخفضت عوامل الخطر لديهم.
  • إنّ اتباع نظام غذائي مرتبط بفصيلة الدّم لدى الشخص لن يكون مفيدًا بطريقة محددة، لكنّ الفائدة الوحيدة من هذا النظام الغذائي هي تناول المزيد من البروتين الخالي من الدسم، مثل: التوفو، والأسماك، والعدس، والدواجن، والفواكه، والخضروات.


نصائح لفقدان الوزن

من النصائح المهمة لفقدان الوزن السريع ما يأتي:[٨]

  • تناول وجبة إفطار غنية بالبروتين؛ إذ إنّ ذلك يُقلل الشعور بالجوع والرغبة بتناول السعرات الحرارية على مدار اليوم.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على السكريات، مثل بعض أنواع عصائر الفاكهة، ممّا يُساعد على إنقاص الوزن.
  • شرب الماء قبل نصف ساعة من وجبات الطعام؛ إذ أظهرت إحدى الدراسات أنّ شرب الماء قبل نصف ساعة من تناول الوجبات زاد من فقدان الوزن بنسبة 44% على مدى 3 أشهر.
  • اختيار الأطعمة التي تُساعد على إنقاص الوزن.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان؛ إذ تشير الدراسات إلى أنّ تناول هذه الألياف يُقلل من الدهون في الجسم، خاصّةً في منطقة البطن، ويُمكن أن تُساهم مكملات الألياف في خسارة الوزن.
  • شرب القهوة أو الشاي؛ إذ أُثبت أن الكافيين يُعزز عملية الأيض لدى الشخص بنسبة 3-11%.
  • تناول الطعام ببطء؛ إذ إنّ تناول الطعام بسرعة يزيد من الوزن مع مرور الوقت، أمّا تناوله ببطء فيُساعد على الشعور بالامتلاء.
  • تحسين نوعية النوم؛ إذ إنّ قلة النوم تعدّ أحد العوامل التي تُؤدي إلى زيادة الوزن.


المراجع

  1. "A Review of the Blood Type Diet: What Do Genetics Have to Do With Eating and Weight Loss?", www.everydayhealth.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  2. Katherine Lee (2017-12-18), "A Review of the Blood Type Diet: What Do Genetics Have to Do With Eating and Weight Loss?"، everydayhealth, Retrieved 2019-11-19. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Cathy Wong (2019-10-30), "What Is the Blood Type Diet?"، verywellfit, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  4. Katherine Marengo (2018-8-10), "What Is the A-Positive Blood Type Diet?"، healthline, Retrieved 2019-11-19. Edited.
  5. Michelle Kerns, "Diet for B Negative Blood Type"، livestrong, Retrieved 2019-11-19. Edited.
  6. "Advantages & Disadvantages of the Blood Type Diet", www.livestrong.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  7. Julie Stefanski (6-6-2018), "The Blood Type Diet: Fact or Fiction?"، eatrightpa.org, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  8. Kris Gunnars (14-3-2018), "How to Lose Weight Fast: 3 Simple Steps, Based on Science"، www.healthline.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.