ما هو علاج قلة النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٢ ، ١٣ مارس ٢٠١٩
ما هو علاج قلة النوم

قلة النوم

قلة النوم أو ما يُعرف بالأرق، وهو اضطراب يؤدي إلى إحداث خلل في القدرة على النوم، إذ يجد الشخص الصعوبة في الدخول في مرحلة النوم، أو الاستمرار في النوم، أو كليهما،[١]، ويُعدّ من أكثر اضطرابات النوم شيوعًا، ويشعر الأشخاص المصابون بقلة النوم بعدم الرضى عن كمية نومهم ونوعيتها، فهم لا يستيقظون بنشاط بعد النوم، كما أنهم يعانون مجموعة من الأعراض بسبب عدم حصولهم على قسط كافٍ من النوم، ومن هذه الأعراض، الشعور بالتعب، وانخفاض الطاقة، وصعوبة التركيز، واضطراب المزاج.[٢]


علاج قلة النوم

توجد العديد من العلاجات الدوائية وغير الدوائية لعلاج قلة النوم، وعادةً ما يتحدث الطبيب إلى المريض حول الخيار العلاجي المناسب له قبل بدء العلاج، كما قد يحتاج المريض إلى تجربة أكثر من طريقة علاجية قبل الوصول إلى الطريقة المناسبة، وتوصي الكلية الأمريكية للأطباء بالعلاج السلوكي المعرفي في شكل خط علاج أولي للبالغين الذين يعانون من قلة النوم المزمنة، كما يمكن البدء بتدريب المريض على عادات النوم الصحيحة، إذ تتسبب السلوكيات التي تتداخل مع النوم في حدوث الأرق، ويساعد التدريب على العادات الصحيحة للنوم في تغيير بعض هذه السلوكيات المدمرة، ومن التغيرات المقترحة لعلاج قلة النوم، وتحسين نوعية النوم ما يلي:

  • تجنب المشروبات التي تحتوي الكافيين قريبًا من وقت النوم.
  • تجنب ممارسة التمارين قرب وقت النوم.
  • تقليل الوقت الذي يقضيه الشخص في السرير عندما لا يرغب في النوم تحديدًا، مثل: مشاهدة التلفزيون، أو تصفح الويب على الهاتف

كما في حال كان سبب قلة النوم هو سبب طبي، أو نفسي كامن، فإن الحصول على العلاج المناسب له يخفف من صعوبات النوم. وفي بعض الأحيان قد يلجأ الطبيب إلى استخدام الأدوية في علاج الأرق وقلة النوم، ومن أمثلة الأدوية التي لا تحتاج وصفة طبية والتي يمكن استخدامها للمساعدة في النوم مضادات الهيستامين؛ مثل ديفينهيدرامين، إلا أنه تكون لهذه الأدوية آثار جانبية، خاصةً على المدى الطويل، لذا من المهم التحدث إلى الطبيب قبل البدء في استخدام دواء في علاج الأرق، ومن الأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية إسزوبيكلون، والزولبيديم.

كما من الممكن علاج قلة النوم من خلال إجراءات منزلية أو أنماط الحياة، إذ يُعد الحليب الدافئ، وشاي الأعشاب من الطرق الشائعة بين الناس لتخفيز النوم، ومن الطرق الأخرى التي من الممكن استخدامها:

  • تمارين التأمل: هي وسيلة طبيعية وسهلة وخالية من الأدوية لعلاج الأرق، ويمكن أن يساعد التأمل في تحسين نوعية النوم، إضافة إلى جعل النوم أسهل ويستمر مدة أطول، وقد تساهم تمارين التأمل في علاج القلق، والاكتئاب، ومشاكل الجهاز الهضمي، والألم.
  • الميلاتونين: هرمون الميلاتونين ينتج في الجسم خلال دورة النوم الطبيعية، وغالبًا ما يأخذ الناس مكملات الميلاتونين بهدف تحسين نومهم، إلا أن الدراسات غير حاسمة في ما يتعلق بدور الميلاتونين في علاج الأرق عند البالغين، ويعتقد عمومًا أن الميلاتونين آمن إذ استُخدم مدة قصيرة من الوقت، إلا أن سلامته على المدى الطويل لم يجرى تأكيدها بعد.
  • الزيوت العطرية: هي سوائل عطرية قوية مصنوعة من مجموعة متنوعة من النباتات، والزهور، والأشجار، ويعالج الناس مجموعة متنوعة من الحالات عن طريق استنشاق الزيوت، أو تدليكها في الجلد، وهذه الممارسة تسمى باسم العلاج بالروائح، ومن الزيوت العطرية التي تساعد في النوم البابونج الروماني، وخشب الأرز، والخزامى، وخشب الصندل، وزهر البرتقال، أو البرتقال المر.[٢]


أسباب قلة النوم

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى قلة النوم، وفي كثير من الأحيان يكمن علاج الحالة في حل السبب المؤدي إليه، ومن الأسباب المؤدية إلى قلة النوم ما يأتي:[٣]

  • الضغط النفسي: يمكن للقلق بشأن أمور تتعلق بالدراسة، أو العمل، أو الصحة، أو المال أن يُبقي عقل الشخص مشغولًا مما يمنعه من النوم، كما تؤدي بعض مشاكل الحياة؛ مثل: الفراق، أو الموت إلى الأرق.
  • السفر أو طبيعة العمل: إن في داخل جسم كل شخص ساعة بيولوجية تحدد مواعيد النوم، والاستيقاظ، ودرجات حرارة الجسم، والتغير في إيقاع هذه الساعة؛ مثل: الاضطرار إلى العمل في وقت مبكر، أو في وقت متأخر قد يؤدي إلى مشاكل النوم.
  • عادات النوم السيئة: وتشمل النوم غير المنظم، وأخذ القيلولة في الوقت غير المناسب، واستخدام السرير ف العمل، أو تناول الطعام، أو مشاهدة التلفاز.
  • تناول الكثير من الطعام في وقت متأخر: لا بأس بتناول وجبة خفيفة قبل النوم، إلا أنّ تناول كميات كبيرة من الطعام قد تسبب عدم الراحة للجسم، كما تحفز حرقة المعدة التي قد تؤدي إلى قلة النوم.
  • بعض الاضطرابات العقلية: قد تؤثر اضطرابات القلق والاكتئاب في طبيعة النوم، كما أن قلة النوم من الأعراض الرئيسة والشائعة للاكتئاب.
  • بعض الأدوية: تتداخل بعض الأدوية مع القدرة على النوم، ومن هذه الأدوية مضادات الاكتئاب، وأدوية الربو، وأدوية ضغط الدم، كما تحتوي بعض الأدوية مادة الكافيين التي تجعل من عملية النوم صعبة.
  • بعض الحالات الصحية: يمكن للعديد من الظروف الصحية أن تسبب الأرق؛ مثل: الألم المزمن، والسرطان، وداء السكري، وأمراض القلب، والربو، وداء الارتداد المعدي المريئي.
  • الاضطرابات المتعلقة بالنوم: مثل: انقطاع التنفس أثناء النوم، مما قد يؤدي إلى مشاكل في النوم.
  • الكافيين والنيكوتين: تُعدّ القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية، والمشروبات الأخرى التي تحتوي الكافيين من المنبهات، التي من الممكن أن يسبب الإكثار منها قلة النوم.


المراجع

  1. National Sleep Foundation., "Insomnia"، National Sleep Foundation., Retrieved 19-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب the Healthline Editorial Team and Karen Lamoreux (5-6-2018), "Everything You Need to Know About Insomnia"، healthline, Retrieved 19-2-2019. Edited.
  3. mayo clinic staff (15-10-2016), "insomnia"، mayoclinic, Retrieved 19-2-2019. Edited.