الضغط الطبيعي للرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ٨ يناير ٢٠٢٠
الضغط الطبيعي للرجال

ضغط الدم الطبيعي عند الرجال

القلب عضلة تضخّ الدم إلى أعضاء الجسم وأنسجته، ويُضخّ الدم من الجانب الأيسر من القلب إلى الشرايين، التي هي الأوعية الدموية التي تنقل الأكسجين والمواد الغذائية إلى الجسم، وعندما يُضَخّ من القلب إلى الشرايين ويسبب ضغطًا على جدران الأوعية الدموية، ويبلغ ضغط الدم ذروته عند انقباض عضلة القلب، وينخفض الضغط عندما يرتاح القلب ويُملَأ بالدم.

يُعبَّر عن الانقباض بالرقم العلوي من قراءة الضغط، والانبساط هو الرقم السفلي، ويُعرَض في شكل رقمين؛ على سبيل المثال: 120/80 مليمتر زئبق، ومستوى ضغط الدم الطبيعي هو قراءة أقلّ من 120/80 ملم زئبق، والقراءات الأكثر من 120/80، والتي تصل إلى 139/89 ملم زئبق في المدى الطبيعي إلى المدى العالي نسبيًا، ويُحدّد الطبيب ما يجب أن يبدو عليه ضغط الدم المثالي بناءً على ظروف الشخص نفسه.[١]


ارتفاع ضغط الدم

توجد لارتفاع ضغط الدم أنواع عدة، وهي الآتية:[٢]

  • مرحلة ما قبل ارتفاع ضغط الدم، يُصنّف ضغط الدم مرتفعًا نسبيًا عندما تتراوح القراءات ما بين 120-129 للانقباضي، وأقلّ من 80 ملم زئبق للانبساطي، ويُحتَمَل أن يصاب الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع بأنواع أخرى من ارتفاع الضغط إذا لم تُتخذ خطوات للسيطرة على الحالة.
  • ارتفاع ضغط الدم المرحلة الأولى، يحدث عندما يتراوح ضغط الدم باستمرار بين 130-139 الانقباضي، أو 80-89 ملم زئبق الانبساطي، وعندها يصف الأطباء تغييرات في نمط حياة المريض، ويُحتَمل أن توصف لهذه الحالة أدوية ضغط الدم بناءً على خطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية، والقلب، وتصلّب الشرايين؛ مثل: النوبة القلبية، أو السكتة الدماغية.
  • ارتفاع ضغط الدم المرحلة الثانية، يحدث عندما يتراوح ضغط الدم ما بين 140/90 مليمتر زئبق أو أعلى، ويصف الأطباء مجموعة من أدوية الضغط المناسبة مع تغيير نمط الحياة للمريض.
  • أزمة ارتفاع ضغط الدم، هذه المرحلة من ارتفاع ضغط الدم تتطلب عناية طبية إذا تجاوزت قراءات الدم 180/120 مليمتر زئبق، وتجب إعادة الفحص مرة أخرى بعد خمس دقائق، وإذا ما زالت القراءات مرتفعة يجب التوجه للطبيب فورًا.


أسباب ارتفاع ضغط الدم

بالنسبة لمعظم الناس فإنّه لا يوجد سبب واحد لارتفاع ضغط الدم لديهم، ولا يُعرَف بالضبط السبب المباشر لارتفاع ضغط الدم، لكنّ نمط حياة الشخص قد يؤثر في احتمال الإصابة، ومن العوامل التي تزيد خطر الإصابة ما يأتي: [٣]

  • تناول الملح بكميات كبيرة.
  • عدم تناول الخضروات والفواكه بشكل كافٍ.
  • الخمول والكسل.
  • البدانة.
  • شرب الكثير من الكحول.
  • تقدم العمر.
  • الأصل العرقي.
  • التاريخ العائلي.


انخفاض ضغط الدم

يُشخَّص انخفاض ضغط الدم إذا أصبحت مستويات قراءة ضغط الدم 90/60 ملم زئبق أو أقلّ، ويجب أن يبدو واحدًا فقط من الأرقام منخفضًا حتى يُصنّف انخفاضًا في ضغط الدم؛ فمثلًا: إذا بدا ضغط الدم الانقباضي 90 أو أقلّ بغض النظر عن الضغط الانبساطي فيظهر انخفاض في ضغط الدم.[٤]

بعض الناس يوجد لديهم مستوى منخفض من ضغط الدم بشكل طبيعي، ولا يوجد مرض أو سبب معيّن لذلك، ومع ذلك، قد تؤدي بعض الإمراض أو الأدوية إلى انخفاض ضغط الدم، ولا داعٍ إلى القلق من انخفاض ضغط الدم، لكن قد ينخفض ضغط الدم أحيانًا إلى نقطة قد يشعر فيها الشخص بالدوار أو الإغماء، وفي هذه الحالة يستحسن اللجوء إلى الطبيب؛ لذلك فمعظم الناس الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم لا يحتاجون إلى العلاج، لكن إذا وُجِد سبب معيّن وراء هذا الانخفاض فيُعالَج السبب .[٤]


المراجع

  1. "Is my blood pressure normal?", www.heartfoundation.org.au, Retrieved 17-9-2019. Edited.
  2. "Understanding Blood Pressure Readings", www.heart.org,30-11-2017، Retrieved 17-9-2019. Edited.
  3. "What is high blood pressure?", www.bloodpressureuk.org, Retrieved 17-9-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "What is low blood pressure?", www.bloodpressureuk.org, Retrieved 17-9-2019. Edited.