الطفل الوحيد: بين المميزات والعيوب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٣ ، ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٠
الطفل الوحيد: بين المميزات والعيوب

الطفل الوحيد

يختلف الأشخاص في عدد الأطفال الذين يرغبون في إنجابهم، فالبعض يُفضل إنجاب أكثر من طفل، أمّا البعض الآخر فقد يكتفي بطفل واحد فقط، كما يوجد بعض الأشخاص الذين أُجبروا على إنجاب طفل وحيد بسبب ظروف معينة مثل بعض المشكلات الصحية أو الاجتماعية أو الضغوطات المالية، وقد يشعر هؤلاء الأشخاص بالذنب تجاه هذا الطفل لكونه وحيدًا لا يملك أشقاء، إلا أنه لا داعي للشعور بالذنب، فقد لا يكون الطفل الذي ينتمي إلى الأسرة ذات الطفل الواحد أقل حظًا من الاطفال الآخرين الذين يملكون أشقاء، إذ إن ذلك لا يؤثر عليهم بدرجة كبيرة إذا حصلوا على أساليب التربية المثالية التي تُنّمي وتدعم شخصيتهم، إلا أنه في الواقع قد يكون لإنجاب طفل وحيد العديد من المميزات والعيوب، وفي هذا المقال سنتطرق إلى هذه المميزات والعيوب وإلى نصائح تساعد في تربية الطفل الوحيد.[١]


مميزات الطفل الوحيد

على الرغم من أن بعض الأباء قد يشعرون بالأسف والذنب حيل إنجابهم طفل واحد، إلا أن كون الطفل وحيد يحمل بعض الإيجابيات والمميزات، ومنها ما يأتي:[٢][١]


  • إن إنجاب طفل وحيد يسمح للوالدين بالتحكم أكثر في تربيته بالطريقة التي يرونها مناسبة.
  • يحصل الطفل الوحيد على كامل اهتمام الأم والأب، إذ لا يوجد أي شخص يقاسمه الرعاية والحنان.
  • يشعر الطفل بأنه محبوب للغاية ومحط الاهتمام.
  • وجود طفل واحد يسمح للوالدين بأن يكون أكثر انسجامًا مع الاحتياجات العاطفية الفردية للطفل الوحيد لأنه لا يوجد طفل آخر يشاركه هذه الاحتياجات.
  • يملك الوالدان الذي ينجبان طفل وحيد وقتًا وطاقةً إضافيين ليصبحوا متناغمين أكثر مع الطفل بالإضافة إلى تمكنهما من التّواصل المستمر معه.
  • يسمح ذلك للوالدين الحفاظ على علاقتهم الزوجية، إذ تكون لديهم عوائق أقل للقيام بالأنشطة المختلفة كل السفر معًا، إذ إنه من السهل أخذ طفل واحد معهم، كما أنه من السهولة جعل الوالدان الطفل يتماشى مع حياتهم.
  • لا يتعرض الطفل الوحيد للمقارنة أو المنافسة مع أخوانه.


عيوب الطفل الوحيد

على الرغم من مميزات إنجاب طفل وحيد المذكورة أعلاه، إلا أن لذلك بعض العيوب، التي تتضمن ما يأتي:[٢][١]


  • يحتاج الوالدان إلى قضاء المزيد من الوقت مع الطفل، إذ إن عبء الترفيه عن الطفل يقع بالكامل على عاتق الوالدين.
  • يفقد الطفل الوحيد أحد أهم العلاقات التي يمكن للفرد أن يتمتع بها في حياته، وهي العلاقة بين الأشقاء.
  • يفقد الطفل الوحيد أحد مصادر الآمن، إذ إن الأطفال عادةً ما ينظرون إلى إخوانهم أنهم حليفهم الأقوى والأكثر ثقة، حتى لو كانوا يتشاجرون أحيانًا.
  • قد يتعرض الطفل لضغوطات شديد من قبل الوالدين، نظرًا أنه طفلهم الوحيد ويرغبان في أن يكون الافضل في كل شيء.
  • قد يواجه الطفل الوحيد صعوبة في تكوينالصداقات والعلاقات الاجتماعية، خاصةً إذ لم يراعي والديه ذلك خلال تربيته.
  • قد يشعر الطفل بالمسؤولية تجاه والديه لتحقيق السعادة لهم وتحقيق طموحاتهم.


نصائح لتربية الطفل الوحيد

قد تكون تربية الطفل الوحيد أكثر صعوبة على الوالدين، إذ يجب عليهما مراعاة أنه لا يملك إخوان، وأنه يحتاج إلى دعم إضافي، ومن النصائح التي تساعد في تربية الطفل الوحيد ما يأتي:[٣]


  • قضاء الكثير من الوقت في اللعب مع الطفل، إذ يميل الأطفال إلى اكتساب المهارات الاجتماعية من اللعب مع أشقائهم، إلا أنه إذا كان الطفل وحيدًا فهذا لا يعني أنه لن يكتسب هذه المهارات، إذ يمكن للوالدين تعويض الطفل عن جزء من ذلك،من خلال إشراكه في مجموعة متنوعة من الأنشطة الاجتماعية، ومحاولة اللعب معه لوقت أطول، وخرطه مع من هم في نفس سنه من الأطفال الآخرين.


  • إعطاء الطفل الحرية، على الرغم من أن العديد من الأباء الذين أنجبوا طفل واحد يميلون إلى مراقبة طفلهم بصورة أشد من أولئك الذين يملكون العديد من الأطفال، إلا أنه يجب عليهم ترك الحرية له، إذ إن ذلك يمنحه الاستقلالية والشغف الشخصي، ليعرف ويختار ما يحب، ويفتقر العديد من الاطفال إلى هذه السمات، بسبب الرقابة الزائدة للأهل عليهم.


  • تشجيع الطفل على إبراز شخصيته الخاصة به، فيجب على الأهل امتداح شخصية الطفل وتشجيعه على التمتع بشخصية مميزة في سن مبكر، فهذا يعزز كونهم مميزين، أنهم ليس نسخة عن غيرهم.


  • تحفيز مشاعر الطفل، وذلك من خلال تشيجع الطفل على المشاركة في الأنشطة التي تُقام خارج المنزل مع الأطفال الآخرين، إذ إن ذلك لا يزيد من فرصة للاختلاط مع أقرانه فحسب، بل سيساعده أيضًا على اكتشاف أي من تلك الأنشطة قد يكونون متحمس لها، كما أن ذلك قد يؤدي إلى تحفيز القليل من الاستقلالية والشعور بالذات، مما يساعده على تكوين شخصية خاصة والفريدة.


  • الحفاظ على علاقات صحية داخل المنزل، فعلى الرغم من أن الدراسات تشير إلى الأباء الذين ينجبون طفل واحد يكونوا أكثر عرضة لطلاق، وأنه كلما زاد عدد الأبناء قلت فرص الطلاق، إلا أن ذلك ليس من الضرور أن يكون صحيح، إذ يوجد العديد من العوامل الأخرى التي تلعب دورًا في الطلاق، لذلك يجب على الأباء الذين يملكون طفل واحد محاولة الحفاظ على أجواء وعلاقة صحية داخل المنزل حتى لا يؤثر ذلك على الطفل وشخصيته.


  • محاولة عدم التدخل عند حدوث شجار بين الطفل والأطفال الآخرين، فعلى الرغم من أن الأباء يحاولون حماية طفلهم، وخاصةً إذا كان وحيدًا، إلا أنه يجب عليهم محاولة عدم التدخل في حال تشاجره مع الأطفال الآخرين، لأن هذا قد يضعف من شخصيته، وقد يجعله يعتمد على والديه في العديد من أمور حياته، إلا أنه يجب تقديم النصح والمشورة للطفل في هذه الحالات.


  • تعزيز العواطف عند الطفل، فيجب على الأباء تشجيع طفلهم على التفكير في احتياجات الآخرين، ويمكن القيام بذلك من خلال إشراكه في الأعمال التطوعية.
  • تجنب وضع العديد من الضغوطات على الطفل، فيجب ترك الطفل يفعل ما يحب ويجده مناسب، وليس ما يفضله الأباء، فهذا قد يولد له المزيد من القلق والضغط النفسي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Stephanie Watson (2012-01-31)، "Why It's OK to Have Just One Child"، webmd،Retrieved 2020-09-08. Edited Edited.
  2. ^ أ ب Seth Meyers Psy.D. (2012-09-05), "Having Only One Child: Easier on Parents, Better for Kids?", psychologytoday, Retrieved 2020-09-08. Edited.
  3. Leah Campbell (2015-10-21), "9 Parenting Tips for Raising an Only Child", healthline, Retrieved 2020-09-08. Edited.