الغدة الهوائية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٦ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٨
الغدة الهوائية

وتسمى أيضًا بالغدة الدرقية، وهي إحدى الغدد الصماء التي تصل إفرازاتها مباشرة إلى الدم من دون الحاجة إلى قنوات ناقلة، تقع الغدة الهوائية مباشرة أمام القصبة الهوائية، وهي مسؤولة عن عمليات الأيض أو التمثيل الغذائي، كما أنها تقوم بإفراز العديد من الهرمونات تسمى بهرمونات الغدة الدرقية، ومن هذه الهرمونات هرمون الثايروكسين وهرمون الثيرويد.

مشاكل الغدة الهوائية:


  • زيادة نشاط الغدة الهوائية

 ويعود هذا لسببين رئيسيين، إما بسبب الإصابة بمرض جريزفيز الذي يحدث غالبًا بسبب خلل ما في جهاز المناعة، فيتسبب هذا في زيادة إفرازات الغدة الهوائية، وقد يعود السبب في زيادة نشاط هذه الغدة إلى تكون تكيسات وأورام في منطقة الغدة، وقد تتسبب زيادة نشاط هذه الغدة وزيادة إفرازاتها بالعديد من المشاكل الصحية.

 أعراض زيادة نشاط الغدة الهوائية:


  1. ارتفاع معدل ضغط الدم.
  2. التعرق بشكل مبالغ وغير معتاد.
  3. فقدان الوزن المفاجئ.
  4. الكآبة ومزاج عام سئ.
  5. تسارع في نبضات القلب.
  6. الإسهال.
  7. ضعف الشعر وتساقطه.

يمكن علاج مشكلة زيادة نشاط الغدة الهوائية بعد إشراف الطبيب وتقييم الحالة وتحديد الطريقة المناسبة للعلاج، فقد يتم حل هذه المشكلة عن طريق الأدوية والعلاجات، وفي بعض الحالات قد تكون الجراحة هي الحل الأفضل.

  • خمول وكسل الغدة الهوائية

 وتكمن هذه المشكلة في ضعف هذه الغدة وعدم إفراز الهرمونات بالمعدل الطبيعي، ومن أعراض الإصابة بخمول الغدة الهوائية:

  1. قصور في التركيز والقدرة على الاستيعاب والاستنتاج.
  2. جفاف الجلد وتقشره.
  3. ضعف في الشعر وتساقطه.
  4. زيادة الوزن بشكل مفاجئ.
  5. حدوث خلل هرموني عند النساء وبالتالي التأثير على الدورة الشهرية والإخصاب.
  6. إمساك شديد.
  7. الشعور المستمر بالبرودة.
  8. تعب عام في الجسم وكسل وضعف في العضلات.
  9. انتفاخ في منطقة الرقبة.
  10. اضطراب في نبضات القلب.

يمكن علاج هذه المشكلة عبر أخذ علاجات وأدوية تساعد على زيادة نشاط الغدة وإعادتها إلى الوضع الطبيعي.

  • تضخم في الغدة الهوائية

 وهذا يظهر على شكل انتفاخ وورم في منطقة العنق مصحوب بأعراض أخرى مثل :

  1. ألم في منطقة الحلق.
  2. صعوبة في بلع الطعام مع الشعور بألم.
  3. سعال.
  4. الشعور بصعوبة في التنفس.

وقد تتعدد الأسباب وراء هذا التضخم والتورم، ومن أكثر الأسباب شيوعاً: مرض هاشيموت، والعقد الأحادية، والحمل، وسرطان الغدة الهوائية، ونقص في مادة اليود.

تأثير الغدة الهوائية على النساء


ترتبط إفرازات الغدة الدرقية كهرمون البروجيستيرون والاستروين ارتباطًا مباشرًا مع هرمونات التناسل والإخصاب، حيث تحفز الوظيفة الأساسية للمبيضين، وفي حال كان هناك خلل في الغدة الهوائية سواء كان زيادة أو خمولًا في نشاطها، فإن هذا يؤثر بشكل مباشر على الخصوبة ويُحدِث مشاكل في الإباضة، وبالتالي صعوبة حدوث الحمل، وقد تتسبب مشاكل الغدة الهوائية في عدم انتظام الدورة الشهرية مثل تأخرها أو ضعفها مصحوبة بألم شديد.