الفرق بين أعراض القولون والمرارة

الفرق بين أعراض القولون والمرارة

القولون والمرارة

من الممكن القول أن كلًا من متلازمة القولون العصبي، وأمراض المرارة حالات طبية شائعة الحدوث، وقد يختلط عند العديد من الأشخاص هاتين الحالتين، وذلك لأنهما تشتركان في الكثير من الأعراض المرتبطة بالجهاز الهضمي، كما أنّه من اللافت أنّ إزالة المرارة لا يساعد على التخلص من أعراض متلازمة القولون العصبي، فما الفرق بين أعراض القولون والمرارة؟ ومتى يكون الشخص معرضًا لإجراء جراحة في وقت قريب؟ وهل إزالة المرارة تعني التخلص من أعراضها؟ كل ذلك وغيره سنتعرف عليه في مقالنا هذا.[١]


الفرق بين أعراض القولون والمرارة

من الممكن أن يختلط على الشخص المصاب بالقولون العصبي إصابته بأمراض المرارة، إذ يشترك كلا الاضطرابين ببعض الأعراض الشائعة، مثل؛ الإسهال، أو الإمساك، والانتفاخ، والغازات، وتجدر الإشارة هنا إلى أن الأدلة العملية تشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي لا يحملون أي خطر إضافي للإصابة بأمراض المرارة، ويمكن أن تتواجد بعض الأعراض المميزة التي تساعد الشخص على التفريق ما بين أمراض المرارة عن القولون العصبي، لكن لا يجب الاعتماد على علامات وأعراض لتشخيص حالة دون إطلاع الطبيب على الحالة والحصول على تشخيصه ،ويمكن توضيح ذلك في الجدول الآتي:[٢]
أعراض خاصة بالقولون[٣]
أعراض خاصة بالمرارة[٤]
ألم البطن الذي تتراجع حدته مع قضاء الحاجة.
ألم في الجهة اليمنى، العلوية من البطن.
عدم الشعور بإفراغ الأمعاء بعد الانتهاء من قضاء الحاجة.
التعرق الزائد
الرغبة الملحة، والشديدة لقضاء الحاجة.
تراجع، أو فقدان الشهية.
خروج مادة مخاطية مع البراز.
ارتفاع درجة حرارة الجسم.


هل أنت معرض لإجراء جراحة في وقتِ قريب؟

  • يمكن أن يكون الشخص معرضًا لإجراء جراحة في القريب العاجل نتيجة الإصابة بأمراض المرارة خاصةً لو تكررت الحالة وتزامنت مع الإصابة بالتهابات، وبناءً على قرار الطّبيب قد تكون الجراحة لإزالة المرارة واحدة من الخيارات العلاجية خاصةً في حالة الإصابة بحصوات المرارة التي تغلق القناة الصفراوية أو القناة الكيسية، كما وتتضمن أعراض التهاب المرارة الذي قد يستدعي إزالتها: [٥]
  • ألم شديد ومفاجئ في البطن، وبصورة خاصة إذا استمر لمدة تزيد عن بضعة ساعات، أو رافقها أعراض أخرى تتضمن ما يأتي:[٦]
    • ارتفاع درجة حرارة الجسم
    • شحوب الوجه.
    • ارتفاع درجة حرارة الجسم.




هل إزالة المرارة تعني التخلص من أعراضها؟

يمكن لإزالة المرارة أن تخفف من آلام المرارة، وأعراضها، وغالبًا ما تتمكن إزالة المرارة من منع حدوثحصوات المرارة وأمراضها مرة أخرى، ولن يعاني معظم الأشخاص من أي اضطرابات هضمية بعد إزالة المرارة، وذلك لأن المرارة لا تعد عضو حيوي لا يمكن العيش بدونه، ولكن يمكن لبعض الأشخاص أن يعاني من إخراج براز سائل لبعض الوقت بعد العملية، وعادةً ما تتراجع هذه الحالة وتُشفى من تلقاء نفسها.[٧]


ويمكن ذكر أبرز حالات وأمراض المرارة التي تستدعي إزالتها جراحيًا كما يأتي:[٧]

  1. التهاب جدار المرارة.
  2. وجود حصوة في القنوات الصفراوية.
  3. وجود حصوة في المرارة.
  4. نمو زوائد كبيرة في المرارة.
  5. التهاب البنكرياس الناجم عن حصوات المرارة.



ما العلاجات الأخرى لأمراض المرارة؟

قد يلجئ الطبيب إلى استخدام بعض العلاجات الأخرى للتخفيف من حدة أمراض المرارة وذلك قبل البدء في التفكير في إزالة المرارة، ويمكن تفصيل هذه العلاجات كما يأتي:


تغييرات نمط الحياة

من الممكن أن يساعد إجراء بعض التغييرات على نمط حياة الشخص المصابة على تقليل خطر الإصابة ببعض الحالات التي تسبب حصوات المرارة، وبصورة خاصة إذا لم يكن يعاني الشخص من أي أعراض ناجمة عن اضطرابات المرارة، ويمكن أن تزيد السمنة، والإصابة بمرض السكري من خطر تكون حصوات المرارة، لذلك فإن فقدان الوزن، والسيطرة المحكمة على مرض السكري من شأنهما أن يقللا من الإصابة بهذه الحالة، ويجب التنويه من من عدم فقدان الوزن بشكل سريع، إذ يزيد ذلك من خطر تكون هذه الحصوات، لذلك لابد من استشارة الطبيب حول أفضل الطرق لفقدان الوزن، وبالإضافة إلى ذلك يمكن لما يأتي أن يساعد في تقليل تكون حصوات المرارة:[٨]

  • الإقلاع عن التدخين.
  • النشاط البدني، والتمارين الرياضية.
  • تجنب شرب المواد الكحولية.
  • تقليل مستوى الدهون الثلاثية في الدم.



العلاجات الطبية

يقرر الطبيب العلاج الأنسب للحالة للتخفيف من الأعراض المزمنة لأمراض ومشكلات المرارة خاصةً الألم، وغالبًا ما يعالج الطبيب النوبة الأولى من آلام المرارة عن طريق الأدوية المسكنة للألم، وذلك لأن الألم عادةً ما يكون شديدًا في هذه المرحلة، ويمكن أن تتضمن خيارات مسكنات الألم الكودايين (Codeine)، أو الهيدروكودون (Hydrocodone)، بالإضافة إلى الأدوية المضادة للالتهابات التي تؤخذ عبر الوريد، وفي بعض الحالات الأكثر شدة يمكن أن يوصف الطبيب مسكنات ألم قوية، مثل؛ المورفين (Morphine)، وعادةً ما يفضل تجنب استخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، مثل؛ دواء الإيببروفين (Ibuprofen)، ونابروكسين (Naproxen)، وذلك لأن هذه الأدوية قد تسبب الغثيان والاستفراغ، كما لا يفضل استخدام الأدوية المضادة للالتهابات للأشخاص الذين يعانون من الجفاف، إذ يمكن لهذه الأدوية أن تسبب اضطرابات شديدة في الكلى.[٨]



مضاعفات أمراض المرارة

قد تؤدي أمراض المرارة، التي تركت من غير علاج، إلى العديد من المضاعفات الطبية، والتي تتضمن ما يأتي:[٤]

  • انتفاخ المرارة، يمكن أن تنتفخ المرارة، خلال مرحلة التهابها، وذلك نتيجة تراكم المادة الصفراء داخلها، الأمر الذي من شأنه أن يزيد من حدة الألم، كما يمكن أن تزيد هذه الحالة من خطر انفجار، أو تمزق المرارة، وتزيد أيضًا من خطر الإصابة بالعدوى، وتلف الخلايا.
  • الناسور، وهو قناة تتكون نتيجة تآكل جدار المرارة عن طريق حصوة كبيرة، ويمكن لهذا الناسور أن يربط المرارة بالاثني عشر، مما يؤدي إلى مرور هذه الحصوة عبره إلى الأمعاء الدقيقة.
  • موت الأنسجة، يمكن أن تموت الأنسجة المكونة للمرارة، مما يسبب تكون الغرغرينا، الأمر الذي عادةً ما يسبب انفجار المرارة، وتشير التقديرات إلى أن ترك التهاب المرارة بلا علاج يؤدي إلى انفجارها عند نحو عشرة بالمائة من الحالات بصورة محدودة، وواحد بالمائة من الحالات بصورة ممتدة، مما يسبب التهاب الصفاق.


وبالإضافة إلى التهاب المرارة يمكن لحصوات المرارة في بعض الحالات النادرة أن تعلق في القنوات الصفراوية وتغلقها، الأمر الذي يمنع المدة الصفراء من المرور إلى الأمعاء، ويمكن أيضًا أن تعبر هذه الحصوات القنوات الصفراوية لتصل إلى القناة المشتركة مع البنكرياس، وتغلقها، الأمر الذي يسبب التهاب البنكرياس، وبالإضافة إلى ذلك يمكن لالتهاب المرارة في نحو ثلاثة إلى تسعة عشر بالمائة من الحالات أن يؤدي إلى تكون الخراج في تلك المنطقة.[٤]



المراجع

  1. "Irritable Bowel Syndrome Or Gallbladder Pain", doctoreden, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  2. "When IBS and Gallbladder Problems Happen at the Same Time", verywellhealth, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  3. "All you need to know about irritable bowel syndrome (IBS)", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-15. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What to know about cholecystitis?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-15. Edited.
  5. "Cholecystitis", mayoclinic. Edited.
  6. "Acute cholecystitis", nhs, Retrieved 2020-11-15. Edited.
  7. ^ أ ب "Cholecystectomy (gallbladder removal)", mayoclinic, Retrieved 2020-11-15. Edited.
  8. ^ أ ب Abdul Wadood Mohamed (16/9/2018), "Gallbladder Disease", healthline, Retrieved 10/12/2020. Edited.