القولون العصبي والإمساك

القولون العصبي والإمساك

متلازمة القولون العصبي والإمساك

تُعدّ متلازمة القولون العصبي من الاضطرابات الشائعة طويلة الأمد التي تؤثر في الأمعاء، ومن الأعراض الشائعة التي تسببها متلازمة القولون العصبي: الانتفاخ، وكثرة الغازات، والإمساك أو الإسهال، أو كلاهما معًا. ويعاني عدد قليل من الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي من الأعراض الشديدة، ويسيطر بعض الأشخاص على الأعراض من خلال التحكم بالنظام الغذائي، وتغيير نمط الحياة، والابتعاد عن الإجهاد والضغوط النفسية، ويمكن التقليل من الأعراض الأكثر شدة لمتلازمة القولون العصبي باستخدام الأدوية.

لا تسبب متلازمة القولون العصبي أية تغيّرات في أنسجة الأمعاء، ولا تزيد من خطر تعرض المريض للإصابة بـ سرطان الأمعاء أو المستقيم. [١]


أعراض متلازمة القولون العصبي

لا يزال السبب المؤدي إلى الإصابة بمتلازمة القولون العصبي غير معروف، إلا أنّه تساهم بعض العوامل في إطلاق أعراض القولون العصبي، ومن هذه الأعراض ما يلي: [٢]

  • تقلصات عضلات الأمعاء، إذ تبطن جدران الأمعاء طبقة من العضلات التي تتقلص عند تمرير الطعام خلال جهاز الهضم، ويمكن أن تسبب الانقباضات القوية والطويلة للأمعاء الغازات والانتفاخ والإسهال، وتؤدي التقلصات البطيئة والضعيفة لعضلات الأمعاء إلى إبطاء مرور الطعام خلال الأمعاء، مما يؤدي إلى زيادة امتصاص الأمعاء للماء الموجود في الطعام مما يسبب الإصابة بالإمساك.
  • الجهاز العصبي، إذ قد يسبب التشوه في الإشارات العصبية بين الدماغ والأمعاء إلى إبطاء انقباضات الأمعاء أو تسريعها، مما يسبب الإصابة بالإسهال أو الإمساك.
  • التهاب الأمعاء، تكون لدى بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي أعداد مرتفعة من خلايا جهاز المناعة في الأمعاء، مما يسبب استجابة الأمعاء لهذه الخلايا بالألم والإسهال.
  • العدوى الشديدة، إذ تنجم الإصابة بمتلازمة القولون العصبي عن الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء الناتجة من العدوى الفيروسية أو البكتيرية.
  • التغيرات في بكتيريا الأمعاء، إذ توجد في الأمعاء بكتيريا تسمى الميكرو فلورا، وهي البكتيريا المفيدة التي تساعد في هضم الطعام في الأمعاء، وتشير الأبحاث إلى أنّ الميكرو فلورا لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي تختلف عن الميكرو فلورا لدى الأشخاص الأصحاء.


أعراض متلازمة القولون العصبي

تسبب متلازمة القولون العصبي إطلاق العديد من الأعراض، التي منها ما يلي: [١]

  • الإسهال، الذي يأتي في شكل نوبات قوية.
  • الإمساك.
  • الإسهال والإمساك معًا.
  • الإحساس بألم في النصف السفلي من البطن وتشنجات، وتزداد حدة هذه التشنجات بعد وجبات الطعام، وتتحسن بعد حركة الأمعاء وتمرير البراز.
  • كثرة الغازات والانتفاخ.


علاج متلازمة القولون العصبي

لا يوجد علاج لمتلازمة القولون العصبي، لكن تساعد بعض العلاجات في التقليل من أعراض متلازمة القولون العصبي وآلامها، ومن طرق العلاج المتاحة لتقليل أعراض متلازمة القولون العصبي ما يلي: [٢]

  • الوستيرون (لوترونيكس)، إذ يساعد الالوستيرون في استرخاء القولون، ويبطئ من حركة الأمعاء السفلية، ويمكن استخدامه في حالات الإصابة بمتلازمة القولون العصبي التي تسبب الإسهال الشديد، أو الحالات التي لا تتجاوب مع العلاجات الأخرى، ولا يمكن الحصول على هذا الدواء دون صفة طبية، ولا يجوز استخدامه عن طريق الرجال لتسببه في آثار جانبية لديهم.
  • الوكسادولين (فايبرزي)، إذ يقلل الألوكسادولين من الإسهال عن طريق تقليل تقلصات عضلات الأمعاء، وتقليل إفراز السوائل في الأمعاء، وتتضمن الأعراض الجانبية لهذا الدواء: الغثيان، وألم البطن، والإمساك، وقد كشفت الأبحاث عن ارتباط الألوكسادولين بالتهاب البنكرياس في حالات معينة.
  • ريفاكسيمين(زيفاكسان)، يقلل هذا المضاد الحيوي من فرط نمو الجراثيم في الأمعاء، ويقلل من الإصابة بالإسهال.
  • لوبيبروستون (أميتيزا)، الذي يزيد من إفراز السوائل في الأمعاء، ويساعد في التقليل من الإمساك، ويُستخدم هذا الدواء فقط للنساء اللواتي تعانين من الأعراض الشديدة لمتلازمة القولون العصبي، أو النساء اللواتي لا تتجاوبن مع طرق العلاج الأخرى.
  • ليناكلوتايد (لينزس)، الذي يزيد من إفراز السوائل في الأمعاء الدقيقة للمساعدة في دفع الطعام خارج الجسم.


العلاجات المنزلي لمتلازمة القولون العصبي

يمكن أن تساعد التغييرات البسيطة في النظام الغذائي ونمط الحياة في التقليل من ظهور أعراض متلازمة القولون العصبي، ومن الخطوات التي يمكن اتخاذها للتقليل من أعراض متلازمة القولون العصبي ما يلي: [٣]

  • يفيد تناول الألياف الغذائية في التقليل من الإمساك، لكنها تفاقم من الانتفاخ والغازات والتقلصات، لذا تجب إضافة الألياف إلى النظام الغذائي بشكل تدريجي، ومن الأطعمة الغنية بالألياف: الحبوب الكاملة، والخضراوات، والفواكه، ويمكن الحصول على الألياف من المكملات الغذائية، وقد تسبب مكملات الألياف الغذائية الإصابة بالانتفاخ والغازات بنسبة أقل من الأطعمة الغنية بالألياف.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تثير أعراض القولون العصبي أو تطلقها؛ مثل: الأطعمة الدهنية، أو الأطعمة كثيرة البهارات، أو البقوليات.
  • تناول الأطعمة في أوقات معينة بانتظام للمساعدة في تنظيم وظائف الأمعاء، وعند المعاناة من الإسهال يساعد تناول وجبات صغيرة ومتكررة في الشعور بالتحسن، أمّا عند المعاناة من الإمساك قد يساعد تناول كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالألياف في دفع البراز خارج الجسم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام؛ إذ تساعد التمارين الرياضية في التقليل من الاكتئاب، والإجهاد النفسي، وتحفّز التقلصات الطبيعية للأمعاء.


المراجع

  1. ^ أ ب "Irritable Bowel Syndrome", webmd, Retrieved 10-4-2019.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (17-3-2018), "Irritable bowel syndrome"، mayoclinic, Retrieved 10-4-2019.
  3. "Diet, lifestyle and medicines", nhs, Retrieved 10-11-2019.