امراض الفك

امراض الفك

الفك

يُعرَّف الفك بأنه العظم في أسفل الفم ويُدعى الفك السُّفلي، والعظم الموجود فوق الفم مباشرةً ويُدعى الفك العلوي، ويُعد الفك السُّفلي الذي يُسمَّى أحيانًا مِفصَل الفك الصِّدغي من المفاصل الأكثر استخدامًا، ويتكون من هياكل مُعقَّدة تحتوي على العضلات والأوتار والعِظام، ويُمكن أن تسبب الاضطرابات أو الإصابات حدوث الألم في المنطقة، بما في ذلك الكسور أو الالتهابات، وقد يحدث الألم عند المضغ، أو عند تحريك الفك، أو أثناء الرَّاحة، ويُصاحبه ظهور العديد من الأعراض، مثل: ألم الأسنان، وصعوبة المضغ، أو تورُم في منطقة الألم.[١]


أمراض الفك

يعدّ التهاب المفصل الفكي الصدغي من أكثر اضطرابات الفك شيوعًا، ويؤثر على الكثير من الأشخاص في العالم، ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا الالتهاب، منها: الألم في العضلات التي تتحكم بحركة الفك، وإصابة مفصل الفك، أو التهاب المفاصل في القرص الساند للفك، أو انزلاق القرص، وتؤدي الإصابة بالتهاب مفصل الفك إلى حدوث طحن أو صرير للأسنان أثناء الليل، أو إمساك الفك باليد لاإراديًا لتخفيف التوتر.[٢]

كما أن الورم الأرومي النخاعي هو نوع نادر من الأورام يبدأ من الفك، ويكون قريبًا من ضرس العقل، ويتشكَّل الورم من الخلايا التي تُشكِّل مينا الأسنان، وتُسبب الإصابة به التورُّم وتغيير شكل الوجه، وقد يمتد إلى العقد الليمفاوية واللوزتين، أو إلى الأنف والعين والجمجمة. وعادةً ما ينمو الورم ببطء وقد لا يُسبب ظهور أي أعراض، ويتم كشف الإصابة به بتصوير الأشعة لأسباب مُختلفة فيُكتَشف حينها.

قد ينمو الورم بسرعة ويؤدي إلى الشعور بالألم، وقد يتسبب بتحريك الأسنان وفقدانها، أما أسباب الإصابة فلا تزال غير معروفة تمامًا، لكن تؤدي الوراثة والجينات دورًا في الإصابة، كما تؤدي إصابات الفك إلى زيادة خطر التعرُض للسرطان. ويتم علاج سرطان الفك بالجراحة لإزالة جزء منه وبعض الشرايين والأعصاب المؤثرة في الوجه، وقد تتم إزالة الفك ووضع عظام من مكان آخر في الجسم، أو تركيب عظام اصطناعية، وقد يتم العلاج بالإشعاع بعد إجراء العملية الجراحية؛ وذلك للوقاية من عودة نمو الأورام مرةً أخرى، ومن الجدير بالذكر أن العلاج الكيميائي لسرطان الفك لم يُجدِ نفعًا حتى الوقت الحاضر.[٣]


أسباب آلام الفك

قد يعاني الشخص من ألم في الفك نتيجة العديد من الحالات المرضية المرتبطة به، وتتضمن ما يأتي:[٢]

  • الصداع العنقودي: يُسبب الصداع العنقودي ألمًا خلف إحدى العينين أو حولهما، لكنه يُسبب الألم في الفك، ويُعد هذا الصداع من أكثر الأنواع تسبُّبًا بالألم.
  • مشاكل الجيوب الأنفية: عند حدوث التهاب في الجيوب الأنفية -سواء بعدوى بكتيرية أم فيروسية- فإنه يؤدي إلى الضغط على مفصل الفك والتسبب بالألم.
  • ألم الأسنان: تؤدي التهابات الأسنان الشديدة -خاصةً التي تؤدي إلى تشكُّل الخراجات- إلى الشعور بألم شديد في منطقة الفك.
  • ألم عصب ثلاثي التوائم: هو حالة يحدث فيها ضغط على العصب ثلاثي التوائم الذي يوفِّر الإحساس لمنطقة الوجه والفك، ويؤدي التهاب هذا العصب إلى الشعور بالألم في الفك.
  • النوبة القلبية: تؤدي النوبات القلبية إلى الألم في مناطق مختلفة من الجسم، منها: الصدر، والذراعان، والظهر، والعنق، والفك، وتواجه النِّساء تحديدًا ألم الفك في الجانب الأيسر منه بعد إصابتهن بالنوبة القلبية.
  • أسباب أخرى: تتضمن هذا الأسباب ما يأتي:[٤]
    • التهاب العظم ونخاعه، وتؤثر هذه الحالة على العظام والأنسجة المرتبطة بها.
    • التهاب المفاصل الذي يؤدي إلى تآكُل العظام وهشاشتها.
    • التهاب الغشاء المفصلي، وفي هذه الحالة تصبح بطانة المفصل أو الرباط المتصل به ملتهبةً.
    • عوامل مرتبطة بنمط الحياة، مثل: التوتر العاطفي، أو اضطرابات النوم، أو نقص بعض العناصر الغذائية، أو التعب.
    • قصور الغدة الدرقية، ومرض لايم، والتصلب اللويحي.


أعراض أمراض الفك

تؤدي أمراض وآلام الفك إلى ظهور أعراض مُصاحبة لها، منها ما يلي:[٤]

  • الشعور بألم في الوجه يزداد سوءًا عند تحريك الفك.
  • ألم في عضلات الفك.
  • وجود صعوبة ومحدودية في الحركة.
  • حدوث مشاكل في تطابق الفك.
  • صوت نقر أو فرقعة عند فتح أو إغلاق الفك.
  • حدوث طنين في الأذنين.
  • الشعور بآلام في الأذن.
  • الشعور بالصداع.
  • الإصابة بالدوخة.
  • الشعور بألم يُشبه الطَّعن.
  • زيادة حساسية المنطقة للألم.
  • الشعور بالدوار.
  • ألم في الأسنان.
  • الإصابة بالحُمَّى.
  • حدوث تورُم في الوجه.


علاج أمراض الفك

يتم علاج ألم الفك تِبعًا للمُسبب له، ويتم علاج متلازمة الفك الصِّدغي التي تُصيب الفك بالعلاجات التالية:[٥]

  • العلاجات المنزلية: تتضمن هذه العلاجات ما يأتي:
    • الأدوية المضادة للالتهابات والألم، مثل: الأسبرين، أو الباراسيتامول.
    • تناول الأطعمة اللينة.
    • تجنُب مضغ العلكة أو تناول الحلوى الصلبة.
    • تجنُب فتح الفم كاملًا.
    • إجراء تمارين الاسترخاء والراحة لعضلات الفك.
    • ممارسة تقنيات الاسترخاء للحد من التوتر.
    • وضع كمادات دافئة في منطقة الألم.
  • العلاجات الطبية: يُمكن أن تتضمن العلاجات الطبية لمتلازمة الفك الصدغي ما يلي:
    • استخدام الجبائر المصنوعة خصوصًا لإعادة توزيع الأسنان أثناء إطباقها.
    • العلاج الطبيعي.
    • الاستشارات النفسية.
    • الوخز بالإبر.
    • الأدوية المُسكِّنة.
    • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
    • مُرخّيات العضلات.
    • التدليك بالاحتكاك.
    • التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد.
    • العلاج السلوك المعرفي.
  • الجراحة: يتم اللجوء إلى الجراحة في حال فشلت العلاجات السابقة في التخلص من الألم أو عند تكرار حدوث التهاب المفصل الفكي، وتتضمن خيارات الجراحة ما يلي:[٦]
    • بزل المفصل، ويتضمن هذا الإجراء إدخال إبر صغيرة في المفصل لإزالة الكُتل وبقايا الالتهاب.
    • حقن الكورتيكوستيرويد في المفصل لتخفيف الألم المرتبط باضطرابات المفصل الفكي الصدغي.
    • تنظير المِفصل الفكي الصدغي السُّفلي، وتُعد هذه الجراحة فعَّالةً في علاج أنواع مختلفة من اضطرابات المفصل الفكي الصدغي، مثل جراحة المفصل المفتوح.
    • الجراحة المفتوحة، ويتم إجراء هذه العملية لإصلاح المفصل أو استبداله.


الوقاية من أمراض الفك

يُمكن الوقاية من أمراض الفك باتباع الإجراءات الوقائية التالية:[٤]

  • تناول لقيمات أصغر من الطعام.
  • تجنب تناول الأطعمة المقرمشة، أو العلكة، أو الأطعمة الصلبة الأخرى.
  • محاولة التقليل من التثاؤب أو تجنّبه.
  • تجنب شرب الكافيين.
  • تدليك عضلات الفك.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • تناول المكملات الغذائية، مثل: الكالسيوم، والمغنيسيوم.
  • النوم على الظهر أو الجانب، وتجنب النوم على البطن.
  • تجنُب طحن أو صرير الأسنان.
  • فحص الأسنان بانتظام.


المراجع

  1. Melissa Conrad Stöppler, MD, "Jaw Pain: Symptoms & Signs"، www.medicinenet.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Rachel Nall (13-4-2017), "Understanding Jaw Pain: How to Find Relief"، www.healthline.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  3. "What Is Ameloblastoma?", www.webmd.com,28-10-2018، Retrieved 25-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Lori Smith, (27-4-2017), "Everything you need to know about jaw pain"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  5. Donna S. Bautista, DDS, "Temporomandibular Joint (TMJ) Syndrome"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  6. "TMJ disorders", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-11-2019. Edited.