انتفاخ اعلى البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٨ ، ٨ أبريل ٢٠٢٠

انتفاخ أعلى البطن

تعدّ مشكلة انتفاخ البطن أو تورّمه من المشكلات شائعة الانتشار، والتي تسبّب الشّعور بعدم الرّاحة، وقد تتعارض مع الأنشطة اليومية للشّخص، ويوجد العديد من الأسباب المختلفة التي تؤدّي إلى الإصابة بانتفاخ البطن، مثل الإفراط في تناول الطّعام والمشروبات الغازيّة، إذ يؤدّي تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف إلى ظهور مشكلة الغازات التي تؤدّي إلى انتفاخ البطن وتورّمه.[١]


أعراض انتفاخ أعلى البطن

تتضمن أعراض الإصابة بانتفاخ أعلى البطن ما يأتي:[٢]

  • الشعور بعدم الراحة، وآلام في المعدة.
  • كثرة التجشؤ.
  • الغثيان، والتقيؤ.
  • الإسهال.
  • خروج دم مع البراز.
  • حدوث نزيف مهبلي.
  • ازدياد شدة حرقة المعدة.
  • فقدان الوزن دون اتباع أي نظام غذائي.


انتفاخ أعلى البطن ومراجعة الطبيب

في أغلب الأحيان يُعالَج انتفاخ البطن بإجراء بعض التغييرات الحياتية البسيطة، وفي حال لم تتراجع الأعراض مع ظهور أعراض أكثر خطورةً مثل: الإسهال، والشعور بألم مستمر في البطن، والشعور بعدم الراحة في الصدر، وخروج دم مع البراز، واضطراب حركة الأمعاء، والتغييرات في لون البراز، وفقدان الشهية، يشير ذلك إلى وجود مشكلة في الهضم تلزمها استشارة الطبيب.[٣]


أسباب انتفاخ البطن

يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدّي إلى الإصابة بمشكلة انتفاخ البطن، منها ما يأتي:[٤]

  • متلازمة القولون العصبي:: هي اضطراب شائع الحدوث يصيب الأمعاء الغليظة، إذ تؤثّر هذه الحالة على عدد كبير من النّساء وبنسبة أكبر من الرّجال، وتتضمن الأعراض الإصابة بالتّشنّجات، وانتفاخ البطن، والإسهال أو الإمساك.
  • الاضطرابات الهضميّة: هي حالة يرجع السّبب في الإصابة بها إلى التهاب بطانة الأمعاء الدّقيقة، إذ يؤدّي تلف البطانة إلى عدم القدرة على هضم الغلوتين الذي يوجد في كلّ من القمح والشّعير، وفي أغلب الحالات تكون الإصابة به وراثيّةً، وتشير بعض الدّراسات إلى أنّ الرّضاعة الطّبيعية قد تؤدّي دورًا مهمًا في الحماية من مرض الاضطرابات الهضمية، إذ يمكن أن يصاب الأشخاص المصابون بمرض الاضطرابات الهضمية بسوء التغّذية على الرّغم من اتّباع نظام غذائي صحّي ومتوازن، وتتضمن الأعراض ألم البطن في الجزء العلوي منه، والانتفاخ، وعسر الهضم، والإمساك، والإسهال، وعدم القدرة على تحمّل اللاكتوز، بالإضافة إلى الغثيان والتقيّؤ، ورائحة البراز الكريهة، وفقدان الوزن دون سبب معروف، ويعتمد علاج هذه الحالة على اتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين.
  • بعض أنواع الأطعمة أو الإفراط في تناول الطّعام: من المؤكّد أنّ الإفراط في تناول الطّعام يمكن أن يسبّب الشّعور بالانتفاخ، لكن بعض الأطعمة من المرجّح أن تسبب ذلك أكثر من غيرها، ومن الأمثلة عليها البروكلي، والفاصولياء، وبعض الفواكه.
  • زيادة الوزن.
  • داء الارتداد المعدي المريئي.
  • قرحة المعدة.

ومن الممكن أن يحدث الانتفاخ نتيجة الأسباب الآتية:[١]

  • ابتلاع الهواء، إذ يُعدّ أحد أكثر أسباب الانتفاخ شيوعًا، وتناول الطعام بسرعة، وشرب المشروبات الغازية، والتدخين، ومضغ العلكة، وارتداء طقم أسنان غير مناسب، مما يؤدي إلى حدوث التجشؤ وانتفاخ البطن.
  • حرقة المعدة.
  • نقص البكتيريا الهضمية أو زيادتها.
  • سوء امتصاص الطعام والكربوهيدرات.
  • عدم تحمّل بعض الأنواع من الأطعمة.
  • التغييرات الهرمونية، خاصّةً لدى النساء.
  • الإصابة بعدوى الطفيليات المعوية.
  • الإصابة بفقدان الشهية العصبي، أو الشّره المرضي العصبي.
  • الشعور بكلٍّ من التوتر والقلق والاكتئاب.
  • تناول بعض الأدوية.
  • الإصابة بالتهابات الأمعاء.
  • تراكم السوائل في تجويف البطن بسبب الإصابة بالسرطان، أو أمراض الكلى، أو الفشل الكلوي، أو قصور القلب الاحتقاني.
  • قصور البنكرياس، وعدم إنتاج ما يكفي من الإنزيمات الهضمية.
  • وجود ثقب في القناة الهضمية، مما يؤدي إلى تسرّب الغازات وبكتيريا القناة الهضمية.


علاج انتفاخ أعلى البطن

يُمكن علاج المصاب بحالة انتفاخ أعلى البطن من خلال اتباع نظام غذائي خالٍ من الأطعمة التي تسبب الانتفاخ، وإجراء بعض التغييرات الحياتية، التي تتضمّن ما يأتي:[٥][٦]

  • تناول الطعام على أوقات منتظمة: بالإضافة إلى تجنب تناول كميات كبيرة دفعةً واحدةً، مما يسبب الشعور بالانتفاخ وعدم الارتياح، ومضغ الطعام جيّدًا؛ إذ يقلل ذلك من كمية الهواء الذي يُبلَع مع الطعام.
  • تجنب مضغ العلكة وشرب المشروبات الغازية التي تحتوي على الغازات الذائبة في السوائل، وتسبب الانتفاخ وتضخم المعدة، ويجب استبدالها بالماء.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تسبب الحساسية الغذائية: التي تزيد إنتاج الغازات والانتفاخ، مثل: اللاكتوز الموجود في الحليب، والفركتوز، والغلوتين، والبيض، والقمح.
  • عدم تناول الأطعمة الغنية بالألياف والكربوهيدرات التي تنتج الغازات: مثل البقوليات، والحبوب الكاملة، والخضروات، مثل: القرنبيط، والبروكلي، والكرنب، والخرشوف، والبدء بتناولها بالتدريج، والتقليل من تناول الأطعمة الدهنية؛ إذ إنّها تسبب الانتفاخ.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية: التي تساهم في حركة الأمعاء بانتظام، والتخلص من الغازات الزائدة.
  • تناول كبسولات زيت النعناع: إذ تسهم في التخلص من عسر الهضم والغازات، وعلاج أعراض متلازمة القولون العصبي.
  • تدليك البطن: إذ يساعد على تحفيز حركة الأمعاء والتخلص من الغازات.
  • تناول مكملات البروبيوتيك: إذ تسهم في تنظيم بكتيريا القولون التي تنتج الغازات وتسبّب الانتفاخ.
  • التقليل من تناول الملح والمأكولات المالحة: التي تؤدي إلى احتفاظ الجسم بالسوائل، خاصّةً في البطن واليدين والقدمين.
  • تناول مكملات الإنزيمات الهضمية: منها اللاكتاز، الذي يسهم في تحطيم اللاكتوز وهضمه.


المراجع

  1. ^ أ ب Maureen Donohue (11-12-2018), "What’s Causing My Abdominal Bloating, and How Do I Treat It?"، www.healthline.com, Retrieved 5-4-2019. Edited.
  2. "Bloating", familydoctor.org, Retrieved 21-9-2019. Edited.
  3. "Belching, intestinal gas and bloating: Tips for reducing them", www.mayoclinic.org, Retrieved 21-9-2019. Edited.
  4. "Causes of Upper Abdominal Bloating", www.livestrong.com, Retrieved 5-4-2019. Edited.
  5. Jennifer Berry (19-7-2018), "Eighteen ways to reduce bloating"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-9-2019. Edited.
  6. Kris Gunnars (28-6-2018), "11 Proven Ways to Reduce or Eliminate Bloating"، www.healthline.com, Retrieved 21-9-2019. Edited.