انخفاض الضغط المفاجئ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٦ ، ٨ يناير ٢٠٢٠
انخفاض الضغط المفاجئ

ضغط الدم

يعرّف ضغط الدم بأنه القوة داخل الشرايين مع كل نبضة قلب، ففي كل مرة ينبض فيها القلب يتم ضخ الدم منه إلى الشرايين، والتي بدورها تنقله إلى جميع أنحاء الجسم، ويمكن أن يكون ضغط الدم طبيعيًّا أو مرتفعًا، أو قد يحدث ارتفاع فيه من المرحلة الأولى أو الثانية، وتمثل قراءة ضغط الدم الطبيعي 80\120 مم زئبقيًّا، بينما يمكن تصنيف الدم بأنه مرتفع في حال وصوله إلى ما يقارب 120\129 مم زئبقيًّا.[١]


انخفاض الضغط المفاجئ

يمكن أن يعاني بعض الأشخاص من انخفاض في ضغط الدم، وقد يكون ذلك عامل خطر للعديد من الحالات الصحية الخطيرة، مثل: أمراض القلب، والسكتة الدماغية، بينما قد يعاني البعض من حالات طبية قد تسبب انخفاضًا في ضغط الدم عن المعدل الطبيعي، بما في ذلك مرض أديسون، أو تناول بعض الأدوية المستخدمة لعلاج مرض باركنسون. يسبب الانخفاض المفاجئ للضغط عدة أعراض، بما في ذلك الإغماء، وعدم وضوح الرؤية، والتعب العام، والتي تشير إلى حالات طبية طارئة، مثل: الحساسية المفرطة، أو الجفاف، أو الأزمة القلبية، أو الإصابات الخطيرة.[٢]


أسباب انخفاض ضغط الدم المفاجئ

يمكن أن يحدث انخفاض مفاجئ في ضغط الدم نتيجةً لعدة أسباب، من أهمها ما يأتي:[٣]

  • النزيف وفقدان الدم.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • أمراض عضلة القلب التي تسبب فشله.
  • تعفن الدم أو التهاب الدم الحاد.
  • الجفاف الشديد بسبب التقيؤ والإسهال والحمى.
  • رد فعل تحسسي بسبب الأدوية.
  • عدم انتظام ضربات القلب.


أعراض انخفاض الضغط المفاجئ

يمكن أن تشمل أعراض انخفاض ضغط الدم المفاجئ ما يأتي:[٢]

  • الدوخة.
  • الإغماء.
  • الغثيان أو التقيؤ.
  • الشعور بالبرد.
  • الارتباك.
  • التنفس بسرعة.
  • العطش.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • النعاس.
  • شحوب البشرة أو تحولها إلى اللون الأزرق.


تشخيص الانخفاض المفاجئ لضغط الدم

يمكن تشخيص الانخفاض المفاجئ لضغط الدم من خلال استشارة الطبيب، والبحث عن المسببات التي عرّضت الجسم له، فقد تكون المسببات واضحةً مثل التعرض لحساسية غذائية سببت انخفاض ضغط الدم، لكن في حال كانت الأعراض مفاجئةً وخطيرةً مثل الإغماء والارتباك فقد يوصي الطبيب بإجراء فحوصات أخرى للكشف عن حالات طبية خطرة، بما في ذلك فقدان الدم نتيجة النزيف الداخلي، أو العدوى الشديدة، أو فقر الدم، بالإضافة إلى أن الحمل قد يسبب انخفاضًا في ضغط الدم كذلك. ويمكن علاج انخفاض ضغط الدم تبعًا للمسبب، فعلى سبيل المثال يمكن أن تستدعي العدوى الشديدة الحاجة إلى استخدام المضادات الحيوية لعلاجها، ويمكن الإصابة بفقر الدم نتيجة عدة مسببات، بما في ذلك سوء التغذية، والسرطان، والأمراض المزمنة.[٢]


علاج الانخفاض المفاجئ لضغط الدم

يمكن علاج الانخفاض المفاجئ لضغط الدم بطريقة سهلة من خلال مراقبة طبية بسيطة، وذلك في حال التعرض لأعراض عَرَضية بسيطة مرتبطة بالحالة مثل الدوار، كما قد ينصح الطبيب بضرورة الحصول على جهاز ضغط منزلي لمراقبة ضغط الدم يوميًّا، أما في حال التعرض لأعراض متكررة من انخفاض ضغط الدم المفاجئ يجب استشارة الطبيب، إذ يمكن علاجها من خلال تعديل الأدوية.[٢]


المراجع

  1. "Blood Pressure", www.my.clevelandclinic.org,10-6-2019، Retrieved 12-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Jeanette Bradley (4-9-2019), "What Happens When You Have a Sudden Drop in Blood Pressure"، www.verywellhealth.com, Retrieved 12-9-2019. Edited.
  3. Suzanne R. Steinbaum (20-2-2017), "What causes sudden drops in blood pressure?"، www.webmd.com, Retrieved 12-9-2019. Edited.