انخفاض ضغط العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٤ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٩
انخفاض ضغط العين

ضغط العين

تمتلئ العين بنوعين من السوائل؛ هما: الجل الصافي الشفاف، أو ما يُعرَف باسم الخليط المائي، وهو سائل مائي موجودة خلف العدسة، والنوع الثاني الذي يُعرَف باسم السائل الصافي الذي يوجد بين القزحية والقرنية، وتكمن أهمية هذا الضغط في إعطاء العين شكلها الكروي، ويتراوح معدله الطبيعي بين 10 و21 ملم زئبقيًا، ويختلف ضغط العين من شخص لآخر، وقد يتغيّر أيضًا باختلاف سمك القرنية.[١]


انخفاض ضغط العين

يحدث انخفاض ضغط العين عندما يبدو مستواه أقلّ من خمسة ملم زئبقي أو أقل، مما يؤثر في العين بطرق عدة قد تؤدي إلى تورم القرنية، وتسريع حدوث إعتام في عدسة العين، وحدوث اعتلال في شبكية العين، والشعور بعدم الراحة في العين؛ لذا تجب مراجعة طبيب العيون المختص لمتابعة هذه الحالة خوفًا من المضاعفات المذكورة.[٢]


أعراض انخفاض ضغط العين

توجد مجموعة من أعراض الإصابة، ومنها ما يأتي:[٣]

  • زغللة العين.
  • تورم العصب البصري المرتبط بشبكية العين.
  • تورم في قرنية العين.[٢]
  • إعتام في عدسة العين.[٢]
  • ألم في العين.[٢]


أسباب انخفاض ضغط العين

الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بانخفاض الضغط في العين عديدة ومختلفة؛ ولعلّ من أبرز أمثلتها ما يأتي ذكره في النقاط أدناه:

  • العمليات المتكررة التي تجرى للعيون.[٤]
  • التعرض لبعض الضربات على العين.[٤]
  • حدوث بعض الالتهابات المزمنة في العين.[٥]
  • انفصال في شبكية العين.[٥]
  • انفصال في مشيمية العين، وهي طبقة توجد بين الشبكية وبياض العين.[٥]
  • حدوث اضمحلال في الجزء الأمامي من العين.[٥]


عوامل تزيد خطر الإصابة بانخفاض ضغط العين

توجد عوامل ترفع احتمال التعرض للإصابة بهذه المشكلة، ومن ضمنها الآتي ذكرها:[٤]

  • الذكور أكثر عرضة للإصابة.
  • قصر النظر.
  • ما بعد إجراء عملية الجلوكوما.


علاج انخفاض ضغط العين

يُجرى علاج انخفاض ضغط العين عن طريق حقن الجزء الأمامي من العين بسائل مطاطي لزج، أو استخدام الغاز لتضخيم الجزء الأمامي من العين، وتوجد بعض أنواع الأدوية التي ترفع ضغط داخل العين؛ مثل: دواء الأيبوبامين؛ إذ أظهر تطبيقه موضعيًا على العين فاعليته في علاج ضغط العين المنخفض، كما يقلل من مستويات التوتر.

وتُستخدَم الستيرويدات لأوقات طويلة عبر الأشخاص المصابين بانخفاض ضغط العين؛ حيث الستيرويدات تحسّن إنتاج الخلط المائي؛ ذلك عن طريق التقليل من التهاب الجسم الهدبي للعين، ويجب استهلاك كميات وافرة من السوائل حتى تحسين إنتاج سوائل العين. وفي بعض الحالات الالتهابية، أو بعد الجراحة، أو الصدمة يصف الطبيب دواء البرريدنيزولين الموضعي، أو الأدوية المضادة للالتهابات الستيرويدية، أو الستيرويدات الموضعية أو الفموية. [٦]


الأمراض التي تصيب العين

تصيب العين مجموعة متنوعة من الأمراض التي تؤثر في أجزائها التي تتكون منها، ومن ضمنها ما يأتي ذكره:[٧]

  • إجهاد العين، يحدث عند القراءة، أو استخدام الحاسوب لمدة طويلة، أو بسبب قلة النوم وعدم أخذ راحة.
  • احمرار العين، تتمدد الشعيرات الدموية التي تُغذّي العين، مما يعطي المظهر المُحمرّ للعين، وتحدث نتيجة قلة النوم، أو تحسس العين، أو حدوث إصابة في العين، وقد يبدو احمرار العين من الأعراض التي تدلّ على التهاب ملتحمة العين.
  • العشى الليلي، هي صعوبة الرؤية ليلًا، وتحدث بشكل رئيس عند انخفاض مستويات فيتامين أ.
  • كسل العين، هي ضعف الرؤية في عين واحدة، وحالة ناتجة من عدم تطور القدرة على الإبصار بصورة طبيعية.
  • الإصابة بمرض عمى الالوان، تعني عدم قدرة العينين على رؤية ألوان محددة وعدم التمييز بينها، خاصة اللونان الأخضر والأحمر.
  • التهاب قزحية العين، من أعراض هذه الحالة الرؤية غير الواضحة، والحساسية تجاه الضوء، وألم العين.
  • طول النظر أو قصر النظر.
  • جفاف العين.
  • زيادة دمع العين، خاصة عند تعرّض العين للضوء والحرارة، وتحدث نتيجة الإصابة بانسداد القناة الدمعية.
  • مرض الساد، أو ما يُعرَف باسم إعتام عدسة العين.
  • المياه الزرقاء، عند ظهور بعض الأعراض؛ مثل: احمرار العين، والغثيان، والاستفراغ، واحمرار في إحدى العينين أو كلتيهما، وتغيّر مفاجئ في النظر، ورؤية حلقات ملوّنة حول الأضواء، وعدم وضوح الرؤية تجب مراجعة طبيب العيون المختص فورًا[٨].
  • التهاب في ملتحمة العين، الذي يتضمن احمرار العين، وخروج إفرازات وحرقة في جفون العين.
  • انفصال شبكية العين، ومن أعراضها الرؤية غير الواضحة، وظهور وميض مفاجئ في إحدى العينين أو كلتيهما.[٩]


المراجع

  1. "?What is eye pressure", aao, Retrieved 29/11/2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "?What is the eye condition ocular hypotony", webmd, Retrieved 17/12/2019. Edited.
  3. "Hypotony Maculopathy: Clinical Presentation and Therapeutic Methods", ncbi,8/8/2018، Retrieved 3/12/2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Brian Jerkins, "Hypotony Maculopathy"، eyewiki.aao.org, Retrieved 17/12/2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Hypotony", glaucoma.org, Retrieved 17/12/2019. Edited.
  6. Sheila P Sanders (4/12/2018), "Ocular Hypotony Treatment & Management"، emedicine.medscape, Retrieved 18/12/2019. Edited.
  7. "Top Causes of Eye Problems", webmd, Retrieved 29/11/2019. Edited.
  8. Kimberly Holland, "Glaucoma"، healthline, Retrieved 17/12/2019. Edited.
  9. "Most Common Eye Problems – Signs, Symptoms and Treatment Options", irisvision, Retrieved 17/12/2019. Edited.