بحث عن تفتيت الحصى في الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٨ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٩

حصى الكلى

يعاني بعض الأشخاص من الإصابة بـحصى الكلى، وتُعرَف هذه الحالة الصحية بأنها تلك الترسبات التي تكون ذات أطراف صلبة وحادّة، إذ إنها تكون في شكل بلورات، وتحدث نتيجة تراكم المعادن المذابة وغيرها من المواد الأخرى، إذ إنّها تُرسّب في البطانة الداخلية للكلى وتُراكم فيها، وتجدر الإشارة إلى أنّ ذلك يحدث أثناء ترشيح الكلى للسوائل الزائدة في الجسم والفضلات لتكون كميّة الرواسب والفضلات أكبر بالنسبة لكمية السوائل التي يجرى ترشيحها، وفي الحقيقة تكون حجم الحصى في حجم حبة الرمل؛ أي لا تجرى ملاحظتها عند مرورها في جهاز التبول بالرغم أنّها تسبِّب الشعور بالألم الحاد أثناء خروجها من الجسم، ومن الجدير بالذكر أنّ حجم حصى الكلى بحجم حبة البازلاء، أو يصل حجمها إلى حجم كرة الجولف، ويجدر التنويه إلى أنّ هناك العديد من المضاعفات التي يمكن أن يعاني منها المصابون.[١][٢]


تفتيت الحصى في الكلى

هناك العديد من الطرق التي يجرى من خلالها تفتيت الحصى، إذ يُعدّ كل من تفتيت الحصاة بالليزر أو بالموجات الصادمة من خارج الجسم من الطرق الرئيسة لإجراء عملية تفتيت الحصيات الطبي، إذ تُستعمل موجات الليزر أو موجات صادمة في تحطيم حصى الكلى أو الحالب أو المرارة إلى جزيئات ذات أحجام صغيرة، ويُخرج ما يتبقّى منها بشكل تلقائي عبر البول، وتجدر الإشارة إلى أنّ الوسيلتين لهما ذات فاعليّتان كبيرتان في إزالة الحصى، لكن في الحقيقة يجرى اختيار أي من هذه الطرق اعتمادًا على العديد من العوامل؛ مثل: الحالة الصحية للمصاب، أو نوع الحصى المُترسّبة.[٣]


أعراض حصى الكلى

تظهر مجموعة من الأعراض عند الإصابة بحصى الكلى، وتبدأ هذه الأعراض بالظهور عندما تبدأ الحصى بالتحرك، أو النزول عن طريق الحالب، ولعلّ من أهم هذه الأعراض ما يلي:[٤]

  • الشعور بالألم الشديد، إذ إنّه يُعرَف باسم المغص الكلوي، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا الألم يكون في هيئة نوبات، وتشتد في بعض الأوقات بينما تزول في أوقات أخرى.
  • المعاناة من الألم في إحدى جوانب من منطقة البطن أو الظهر، إذ تتمدد هذا الألم ليصل إلى منطقة أصل الفخذ.
  • ملاحظة خروج الدم مع البول.
  • المعاناة من الغثيان والتقيؤ.
  • صدور رائحة كريهة للبول.
  • الإصابة بالقشعريرة، وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بشكل متكرر بالحاجة الملحة إلى التبوّل، وخروج كميات قليلة من البول.


أسباب حصى الكلى

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بحصى الكلى، وتجدر الإشارة إلى أنّ انخفاض كميّة السوائل في الجسم من أبرز الأسباب وراء الإصابة بحصى الكلى، وغيرها من الأسباب التي يُذكر منها ما يلي:[١]

  • التعرض للإصابة ببعض مشاكل الصحة، التي تتمثل بالإصابة بالسمنة، أو مرض السكري، أو مرض ضغط الدم المرتفع.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر أو الملح.
  • الإفراط من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأكسالات؛ مثل: الشوكولاته، والسبانخ، والمكسّرات.
  • تناول المشروبات الغازية، وتجدر الإشارة إلى أنّ المشروبات الغازية تحتوي على كميات كبيرة من السكر والفوسفات.
  • تناول الإكثار من البروتينات.
  • انخفاض في مستوى السترات في الجسم، إذ إنّها مادة تفيد في الحد من تشكيل الحصى في الكلى.


أنواع حصى الكلى

هناك العديد من أنواع حصى الكلى، وتختلف هذه الحصى باختلاف مكوّناتها، ولعل من أهم هذه الأنواع ما يلي :[٥]

  • حصوات الكالسيوم، تُعرَف هذا النوع من الحصى من أكثر أنواع الحصى الكلويّة انتشارًا بين الأشخاص، وغالبًا حصى الكالسيوم تظهر في شكل بوصفات الكالسيوم أو أكسالات الكالسيوم.
  • حصوات ستروفيتية، يُعرَف هذا النوع بأنه من الأنواع التي تُشكّل في الكلى؛ نظرًا لاستجابة حدوث العدوى، ويُكوّن هذا النوع من حصوات الكلى بشكل سريع لتصبح ذات حجم كبير جدًا.
  • حصوات السيستين، يُشكّل هذا النوع من الحصى الكلى نتيجة الإصابة بمشكلة البيلة السيستينية؛ ويُعرَف بأنه اضطراب وراثي يؤدي إلى طرح نسبة كبيرة من بعض أنواع الأحماض الأمينية في البول.


المراجع

  1. ^ أ ب "How do you get kidney stones?", medicalnewstoday, Retrieved 2019-6-25. Edited.
  2. "What Causes Kidney Stones and How to Get Rid of Them", everydayhealth, Retrieved 2019-6-25. Edited.
  3. "Lithotripsy for stones: What to expect", medicalnewstoday, Retrieved 2019-6-25. Edited.
  4. "Kidney Stones", healthline, Retrieved 2019-6-25. Edited.
  5. "Kidney stones", mayoclinic, Retrieved 2019-6-25. Edited.