تاثير استئصال الخصيتين

تاثير استئصال الخصيتين

عملية استئصال الخصيتين

تُعرَف عملية استئصال الخصيتين بأنها عملية جراحية تجرى تحت التخدير الموضعي أو التخدير العامّ لإزالة إحدا الخصيتين أو كلاهما من عند الرجل، إمّا لعلاج سرطان البروستاتا، أو للحدّ من انتشاره، أو سرطان الثدي عند الرجال، ويوجد ثلاثة أنواعٍ لعمليات استئصال الخصيتين؛ هي استئصال بسيط للخصية (Simple Orchiectomy)، والاستئصال الإربي (Radical Inguinal Orchiectomy)، واستئصال ما تحت الحافظة (Subcapsular Orchiectomy)، وفي حال استئصال كلا الخصيتين في هذه الحالة يُطلَق على العملية اسم الإخصاء (Bilateral orchiectomy)، ويستغرق إجراء هذه العملية من 30-60 دقيقة.[١]


ما هو تأثير استئصال الخصيتين على صحة الرجل؟

يعدّ تورّم كيس الصفن قليلاً أمرًا طبيعييًا بعد الجراحة، والذي يزول في غضون 2-4 أسابيع بعد الجراحة،[٢] بينما قد يكون التورّم المصحوب بلونٍ أرجواني إشارةً إلى وجود ورمٍ دموي تحت الجلد، كما قد تتعرّض الأعصاب في منطقة الحبل المنوي للإصابة، مما يؤدي إلى تراجع الإحساس في منطقة الفخذ، أو كيس الصفن، وقد تستغرق هذه الإصابة عدّة أسابيع، أو أشهر حتى تتحسّن، بالإضافة إلى احتمالية حدوث الفتق الإربي في منطقة عملية استئصال الخصيتين[٣]، ولا يؤثر في العادة استئصال خصيةٍ واحدة على صحّة الرجل سواءً العامّة أو الجنسية، لكن يمكن أن يخلّف استئصال كلا الخصيتين آثارًا ومشكلات على صحّة الرجل،[٤] نذكرها كما يلي:

  • يفقد الرجل قدرته على إنتاجالحيوانات المنوية، وقد يصبح عقيمًا.
  • ينخفض مستوى هرمون التستوستيرون عند الرجل فيقلّ الدافع الجنسي، الأمر الذي يؤثر في الانتصاب لديه.
  • التعب.
  • الهبّات الساخنة.
  • تراجع مقدار الكتلة العضلية في جسمه.
  • هشاشة العظام، والذي يحدث بسبب انخفاض كثافة العظم نتيجة التغيّرات الهرمونية الحاصلة في جسم الرجل.[٥]
  • اكتساب الوزن.[٥]
  • الإصابة بالاكتئاب.[٥]
  • ازدياد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.[٥]
  • تضخّم الثدي عند الرجل، والمعروف بحالة التثدّي.[٦]



هل يتسبب استئصال الخصيتين في العقم لدى الرجال؟

تعتمد الإجابة على نوع عملية استئصال الخصية، ففي العادة لا يؤثر استئصال خصيةٍ واحدة في مستوى هرمون التستوستيرون في جسم الرجل على المدى الطويل، بشرط أن تكون الخصية الثانية سليمة،[٥] لكن بعد استئصال كلا الخصيتين، لن يتمكّن الجسم من إنتاج الحيوانات المنوية، وسينخفض مستوى هرمون التستوستيرون إلى مستوياتٍ حادّة للغاية، والذي يتداخل بدوره مع القدرة على الانتصاب لدى الرجال، والذي يؤثر بدوره على العقم عند الرجال.[٥]


نصائح لتلاشي مضاعفات استئصال الخصيتين

يكون المريض قادرًا على العودة إلى ممارسة نشاطاته اليومية المُعتادة بعد قرابة 2-3 أسابيع من إجراء العملية، باستثناء النشاطات التي تتطلّب بذل جهدٍ بدني، وحمل أجسامٍ ثقيلة، ويبدأ المريض الشعور بالتحسّن بعد عدّة أيامٍ من إجراء عملية استئصال الخصيتين، وقد يشعر خلال هذه الفترة بألمٍ خفيف، لذلك يكون بحاجةٍ لتناول دواءٍ مسكن للألم، ويمكن أن تساعد النّصائح التالية على التّعافي في أسرع وقتٍ ممكن:[٢]

  • أخذ قسطٍ من الراحة، والنوم قدر الإمكان.
  • الاستلقاء لمدة 15 دقيقة عدّة مراتٍ خلال اليوم، وخلال أول أسبوعين بعد العملية، فذلك يساعد على تقليل تورّم كيس الصفن.
  • المشي كلّ يوم، وزيادة مدّة المشي كلّ يومٍ تدريجيًا، إذ يعزز المشي من تدفق الدورة الدموية، ويحدّ من احتمالية الإصابة بالإمساك.
  • تجنّب ممارسة النشاطات الشاقة مثل ركوب الدراجات، أو رفع الأثقال، لمدة 2-3 أسابيع بعد العملية.
  • تجنّب قيادة السيارة لمدة 1-2 أسبوع بعد العملية، ما لم يوصي الطبيب بغير ذلك.
  • تقليل عدد مرات الاستحمام خلال أول أسبوعين بعد العملية، وتنظيف جرح العملية بالماء والصابون، وتجفيفه جيدًا بعد الاستحمام عن طريق التربيت، ما لم يوصي الطبيب بغير ذلك.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الخفيفة، وقليلة الدسم، مثل؛ الأرز، والدجاج المشوي، والخبز المحمّص، والزبادي.
  • يمكن أن ينصح الطبيب بتناول مكمّلات الألياف يوميًا بعد العملية، للحدّ من الإصابة بالإمساك.
  • تناول الأدوية المسكّنة للألم والمضادات الحيوية بحسب إرشادات الطبيب.
  • يمكن تطبيق حزمةٍ من الثّلج على كيس الصفن، لمدة 10-20 دقيقة في المرة الواحدة، والقيام بذلك كل ساعةٍ إلى ساعتين.
  • ارتداء سراويل داخلية دافئة، أو أحزمةٍ رياضية لدعم كيس الصفن في الأسابيع القليلة الأولى بعد العملية.



أسئلة شائعة حول استئصال الخصيتين

كيف يتم التحضير لعملية استئصال الخصيتيتن؟

يبدأ التحضير لعملية استئصال الخصيتيتن قبل أسبوعٍ كامل، والذي يكون من خلال الأمور التالية:[٧][٨]

  • إخبار الطبيب بجميع الأدوية التي يتناولها المريض، مثل الأسبرين، أو المكمّلات الغذائية، أو الأعشاب، أو الفيتامينات.
  • إخبار الطبيب بجميع الأمراض التي يعاني منها المريض، بما فيها الحساسية من الأدوية، أو توقف التنفس خلال النوم، أو مواجهة مشكلاتٍ في السابق تتعلّق بالتخدير.
  • يمكن أن يوصي الطبيب بتناول بعض المضادات الحيوية، وفي حالة مرضى السرطان، فإنه يوصي بتناول الأدوية المضادة للهرمونات، لمنع إنتاج هرمون التستوستيرون في الجسم، وإبطاء تشكل الورم.
  • يوصي الطبيب بإجراء تحاليل للدم والبول، بالإضافة تصوير بالأشعّة السّينية، أو تصوير الأشعة المقطعية، أو تصوير بالموجات فوق الصوتية، أو تصوير بالرنين المغناطيسي.
  • يطلب الطبيب من المريض في الليلة التي تسبق العملية عدم تناول أو شرب أيّ شيء بعد منتصف الليل.
  • يضع الطبيب يوم العملية إبرةً في الوريد يحقن فيها سائلاً مغذيًا، أو أدوية التخدير.


كيفية أجراء عملية استئصال الخصيتين؟

يُطلَب من المريض إزالة أيّة أجهزةٍ مساعدة للسمع، وأطقم الأسنان، والشّعر المستعار، ثم سيعطي الطبيب دواء التخدير من خلال الوريد، بالإضافة إلى السوائل المغذية، وبعد التأكّد من نوم المريض، ويضع الطبيب أنبوبًا للتنفس عبر الفم، وفي القصبة الهوائية للمساعدة على التنفس، ويُجري شقًا فوق عظم العانة طوله قرابة 5-10 سم، لتسهيل الوصول إلى الخصية والقناة الأربية، ثم يسحب الطبيب الخصية من كيس الصفن، وبعدها يُغلِق الجرح بغرائز أو دبابيس، بطريقةٍ تمنع حدوث الفتق الأربي في المستقبل.[٣][٨]


المراجع

  1. "What to Expect from an Orchiectomy", www.healthline.com, Retrieved 3/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Your Recovery", myhealth.alberta.ca, Retrieved 3/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Radical Orchiectomy", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 3/2/2021. Edited.
  4. "Surgery for Testicular Cancer", www.cancer.org, Retrieved 3/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح "What Happens During an Orchiectomy?", www.verywellhealth.com, Retrieved 3/2/2021. Edited.
  6. "Orchiectomy for Testicular Cancer", www.mottchildren.org, Retrieved 3/2/2021. Edited.
  7. "Orchiectomy", www.drugs.com, Retrieved 3/2/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "About Your Orchiectomy", www.mskcc.org, Retrieved 3/2/2021. Edited.