تحليل الحمل الرقمي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٥ ، ٢ مايو ٢٠٢٠
تحليل الحمل الرقمي

تحليل الحمل

انتشرت في الفترة الأخيرة بعض الطرق والاختبارات التكنولوجية البسيطة التي يمكن للسيدة إجراؤها للتأكد من الحمل، ومن هذه الاختبارات تحليل البول، الذي يمكن أن يُجرى منزليًا باتباع بعض الخطوات البسيطة، وبالرغم أن هذه الطريقة أكثر الطرق استخدامًا إلا أنّه على المرأة أن تتأكد من الحمل وتخضع لفحص الدم الذي يُظهر نسبة هرمون الحمل (hCG) بصورة أوضح من تحليل البول، مما يجعل من عملية إثبات الحمل أكثر دقةً[١].


تحليل الحمل الرقمي

تُنتج المشيمة هرمون الحمل hCG بعد انغراس البويضة المخصبة في بطانة الرحم، ويعدّ تحليل الحمل الرقمي أو ما يُعرَف بفحص الحمل الكمّي من أكثر الفحوصات دقةً، إذ يعطي كمية هرمون الحمل رقميًا بدقة ليعبّر عن عمر الحمل بالأسبوع. وعن طريق هذا الفحص تتم معرفة الحمل بعد يوم الحادي عشر من انزراع البويضة المخصّبة، ويُجرى في مختبرات خاصة عن طريق سحب عينة من الدم.[٢]

يتزايد رقم هرمون hCG كل 72 ساعةً بنسبة مضاعفة ويستمر بالزيادة ليصل إلى أعلى رقمٍ له في الأسبوع الثامن إلى الأسبوع الحادي عشر من الحمل، ثم يبدأ بالتناقص التدريجي إلى حدّ معين، ويثبت بعدها بنفس الرقم إلى نهاية الحمل.[٢]


استخدامات تحليل الحمل الرقمي

يفيد هذا الفحص في تحديد عمر الحمل بدقة، خاصّةً في الفترة الأولى منه، وفي حالات الحمل المُعّرض للإجهاض لمعرفة مدى ثباته، وفي حالات الحمل خارج الرحم. ويجدر بالذكر أنه يمكن الكشف عن الحمل قبل موعد الدورة الشهرية باستخدام هذا الفحص.[٣].


نتائج تحليل الحمل الرقمي

يوضّح الجدول التالي نتائج التحليل الرقمي لهرمون الحمل (hCG) الطبيعية، والمقاسة بوحدة مل وحدة دولية لكل مللتر من الدم، وهذه النتائج خلال فترة أسابيع الحمل، وهي كالآتي[٤]:

الأسابيع منذ آخر دورة شهرية القيم الطبيعية لهرمون (hCG)
4 0–750
5 200–7,000
6 200–32,000
7 3,000–160,000
8 - 12 32,000–210,000
13 - 16 9,000–210,000
16 - 29 1,400–53,000
29 - 41 940–60,000


أنواع تحاليل الحمل

يوجد ثلاثة أنواع من تحاليل الحمل، وهي[١]:

  • تحاليل الدم، والتي تنقسم إلى نوعين:
    • فحص الحمل الرقمي (Quantitative hCG blood test)، الذي يعدّ أكثر دقةً، لكنه مكلف نوعًا ما.
    • تحليل الحمل النوعي (Qualitative hCG blood test)، الذي يعطي نتيجةً إيجابيةً أو سلبيةً.
  • تحليل البول المنزلي، وهو الأكثر شيوعًا واستخدامًا والأقلّ سعرًا.


تحليل الحمل النوعي

هو فحصٌ أقلّ دقةً من الفحص الرقمي لكن أكثر دقةً من فحص البول، ولا يعد مُكلفًا نوعًا ما، ويعطي النتيجة بنعم أو لا فقط دون معرفة عمر الحمل، ويُجرَى عن طريق سحب الدم في مختبرات طبية خاصّة، كما أنه يعطي نتيجةً قبل موعد الدورة الشهرية.[٥]


تحليل البول المنزلي

هو من أكثر الفحوصات شيوعًا وأسهلها، يتم عن طريق فحص عينة البول بجهاز بسيط يستخدم منزليًا يتوفر في الصيدليات، وعلى الرغم من أنه أقل دقةً من الطّرق الأخرى، إلا أنه يفي بالغرض في بعض الأحيان. يقوم هذا الجهاز بكشف هرمون الحمل (hCG) في البول بمعرفة وجود حمل أو لا دون معرفة عمره، ويعدّ من أرخص الطرق لكشف الحمل.[٦]

كما يتم إجراء هذا التحليل منزليًا، ويمكن لمعظم السيدات اتباع خطوات الاستخدام بسهولة، وفي ما يلي توضيح لها: [٧]

  • بدايةً يفضل إجراء الاختبار في الصباح الباكر بعد النهوض من النوم وقبل الشروع بالمهام والوظائف اليومية الروتينية؛ حيث يكون البول متجمعًا في المثانة بأكثر تركيز طوال الليل.
  • التأكد من مدة صلاحية الجهاز، وقراءة التعليمات جيّدًا؛ فقد توجد اختلافات بين شركات التصنيع.
  • غسل الأيدي جيدًا قبل البدء بأي خطوة.
  • يفضّل تجنب شرب كمية كبيرة من السوائل قبل إجراء الاختبار.
  • الخطوة التالية تعتمد على وضع عصا الاختبار في في وعاءٍ يحتوي على عينة من البول، لمدة 5-10 ثوانٍ على الأكثر.
  • عند إخراج عصا الاختبار من عينة البول يفضّل عدم رفعها إلى الأعلى وإبقائها متجهةً نحو الأسفل.
  • وضع العصا بشكل مستقيم على الطاولة مع إبقائها ذلك لمدة ثلاث دقائق.
  • في حال كانت النتيجة إيجابيةً سيظهر خطان على الشاشة، وفي حال كانت سلبيةً سيظهر خط واحد، وبعض الأجهزة قد تعطي كلمة نعم أو لا، ويجب الانتظار مدةً لا تقل عن ثلاثة أيام لإجراء الفحص مرةً أخرى.


أفضل وقت لإجراء فحص الحمل

لا تظهر النتيجة إلا بعد حدوث الإباضة وبعدها الإخصاب والانغراس، وذلك بعد مرور فترة أسبوع على الإباضة، بعدها تظهر نسبة هرمون الحمل (hCG) في الدم ويليها ظهوره في البول، لذلك دائمًا ما يُنصَح بإجراء الاختبار بعد فترة زمنية تتراوح ما بين أسبوع إلى عشرة أيام من تأخر موعد الدورة الشهرية بالنسبة لفحص البول.

من جهة أخرى قد تكون نسبة هرمون الحمل المُفرزة من قِبَل المشيمة قليلةً في بدايات الحمل، لذلك لا يتمكن جهاز فحص البول من قرائتها وتكون النتيجة في هذه الحالة سالبةً، فتنتظر السيدة إلى حين تأخر موعد الدورة الشهرية لمدة خمسة أيام على الأقل وإجراء الاختبار مجددًا لضمان ظهور النتيجة الصحيحة، أو إجراء تحليل الحمل الرقمي في المختبرات الخاصة.[٨]


المراجع

  1. ^ أ ب Tracy Stickler (9-12-2019)، "Tests Used to Confirm Pregnancy"، healthline.com، Retrieved 20-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "hCG (Human Chorionic Gonadotropin): The Pregnancy Hormone", americanpregnancy.org, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  3. Brian Wu ,Kathryn Watson (16-3-2018), "Human Chorionic Gonadotropin (hCG) Blood Test"، www.healthline.com, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  4. "Human Chorionic Gonadotropin (hCG) Blood Test", www.healthline.com, Retrieved 02-05-2020. Edited.
  5. Traci C. Johnson, MD (11-2-2019), "Pregnacy Tests"، www.webmd.com, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  6. "Urine Pregnancy Test", healthengine.com.au,24-10-2017، Retrieved 20-10-2019. Edited.
  7. Dawn Stacey (14-9-2019), "How to Use a Home Pregnancy Test"، www.verywellfamily.com, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  8. "Pregnancy Tests", medlineplus.gov, Retrieved 10-10-2019. Edited.