تحليل الحمل بالكلور

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٢ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٩
تحليل الحمل بالكلور

الحمل

يحدث الحمل عند تخصيب الحيوان المنوي للبويضة في قناة المبيض لتتكون البويضة المخصبة، ثم تبدأ هذه البويضة سلسلةً من الانقسامات السريعة ليتكون منها الجنين بأكمله، وخلال انقسامها تتحرك باتجاه الرحم لتنزرع في جدار الرحم بعد 5-7 أيام من التخصيب، ويتم حساب فترة الحمل من اليوم الأول من آخر دورة شهرية للمرأة، وتستمر عادةً من 37-40 أسبوعًا.

تظهر على المرأة العديد من الأعراض والعلامات التي تدل على الحمل، مثل: كثرة التبول، والشعور بالتعب، والإرهاق، وانتفاخ الثدي والشعور بالألم فيه، لكن قد تتشابه هذه الأعراض مع أعراض الدورة الشهرية، لذلك يجب إجراء تحليل الحمل للتأكد منه أو نفيه. ومع التطور العلمي والطبي الكبير أصبح الكشف عن الحمل أمرًا في غاية السهولة والدقة، وتعتمد هذه الفحوصات على الكشف عن وجود هرمون الحمل HCG في عينةٍ من الدم أو البول، وبرغم ذلك يوجد العديد من النساء اللواتي يستخدمن الطرق التقليديّة المنزلية في الكشف عن الحمل، والتي تُعطي نتيجةً مقبولة لدى الكثير منهنّ، لكن تلك الطرق ليست بديلًا عن التحليل المخبري، ومن أبرزها تحليل الحمل بالكلور، وفي هذا المقال توضيح لتحليل الحمل بالكلور ومدى دقته ونتائجه.[١]

 

تحليل الحمل بالكلور

على الرغم من أنَّ تحليل الحمل بالكلور ليس دقيقًا بنسبة كبيرة إلا أنه قد يُعطي نتائج صحيحةً في كثيرٍ من الأحيان، ويتم الكشف عن الحمل بهذه الطريقة من خلال تفاعل الكلور مع هرمون الحمل الموجود في البول، ويجب التنويه إلى خطورة غاز الكلور على الجهاز التنفسي، ولتفادي حدوث اختناق أثناء إجراء تحليل الحمل يجب الحرص على إجرائه في مكانٍ جيد التهوية وتجنب الأماكن المغلقة، وتتمثل طريقة إجراء تحليل الحمل بالكلور بالآتي:[٢]

  • وضع كمية من البول في وعاء بلاستيكي نظيف.
  • وضع كمية قليلة من الكلور في كوبٍ آخر بلاستيكي نظيف.
  • خلط البول مع الكلور وتركه عدة دقائق حتى يحدث التفاعل.
  • إذا نتج عن التفاعل مادة بيضاء رغوية لا تختفي بسرعة فهذا يدل على أنَّ النتيجة إيجابية وحدوث حمل، أما إذا حدث تغير في لون البول فقط بحيث يصبح لونه أفتح بقليل مع رغوة أو فوران قليل يختفي بعد عدة دقائق فهذه نتيجة سلبية ولا يوجد حمل.
  • يفضل استخدام طريقة هذا التحليل بعد غياب الدورة الشهرية بعدة أيام؛ لأنَّ هرمون الحمل يكون تركيزه في الجسم مرتفعًا، مما يسهل الكشف عنه.


دقة تحليل الحمل بالكلور

على الرغم من صحة نتائج تحليل الحمل بالكلور في بعض الأحيان، إلا أنَّ هذه الطريقة ليست دقيقةً تمامًا ويجب عدم الاعتماد عليها في معرفة وجود حملٍ من عدمه، ولا توجد حتى الآن تجارب ودراسات علمية موثَّقة حول دقة تحليل الحمل بالكلور وكيفية الكشف عن هرمون الحمل في البول، علاوةً على ذلك فإنَّ الرغوة والفوران قد يحدثان بسبب التحريك الشديد للعينة مع البول، لذلك يجب عدم الاعتماد عليهما في معرفة الحمل، ويجب إجراء تحليل للحمل أكثر دقةً وموثوقيةً، مثل تحليل الحمل المنزلي بالبول عن طريق شريط الاختبار.[٢]


أضرار تحليل الحمل بالكلور

إنَّ إجراء تحليل الحمل بالكلور قد يؤدي إلى العديد من المخاطر لكلٍ من المرأة والجنين إذا كانت حاملًا، فالكلور هو مادة كيميائية قوية واستنشاقها يؤثر سلبيًّا على الجهاز التنفسي، وقد يؤدي استنشاقه إلى تهيج كلٍ من الحلق والأنف والرئتين، أما عن تأثيره على الجنين فقد تم ربط العديد من المشاكل الخَلقية والتشوهات لدى الأجنة بتعرض الأم الحامل لمواد كيميائية أثناء فترة الحمل، وقد تؤدي كثرة التعرض للمواد الكيميائية في بعض الحالات إلى الإجهاض.[٢]


أعراض الحمل

تختلف أعراض الحمل الظاهرة وشدتها من امرأة إلى أخرى ومن حملٍ إلى آخر، فيمكن أن تظهر على المرأة بعد أسبوع من الحمل، ويمكن أن تظهر بعد عدة أسابيع أو أشهر، ومن أبرزها ما يأتي:[٣]

  • تأخر الدورة الشهريّة المنتظمة عن موعدها.
  • نزول دم خفيف في موعد الدورة الشهريّة، لكن لا تنطبق عليه مواصفات دم الحيض، ويسمى بدم التعشيش، والسبب في نزوله هو انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم، وغالبًا ما يكون لونه فاتحًا وكميته أقل بكثير من كمية دم الدورة الشهرية.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ، خاصّةً في فترة الصباح.
  • زيادة الحساسيّة تجاه الروائح والنفور من بعضها، كروائح الطعام أو العطور.
  • زيادة الرغبة بتناول بعض أنواع الأطعمة.
  • النعاس الشديد وزيادة ساعات النوم خلال الليل والنهار.
  • تكرار عملية التبول.
  • التعب والإعياء الدائم في الجسم.
  • انتفاخ الثدييّن والشعور بالألم فيهما، خاصةً عند اللمس، واغمقاق الهالة حول حلمة الثدي.
  • الإصابة بالإمساك أو الإسهال.
  • تقلبات المزاج والاكتئاب.
  • الشعور بالصداع بسبب التغيرات الهرمونية.


طرق تحليل الحمل

عند حدوث الحمل تبدأ سلسلة من التغيرات تحدث في جسم المرأة، ومن أبرزها إفراز هرمونات لم تكن تُفرَز من قبل، مثل هرمون الحمل، لذلك يمكن الكشف عن وجود الحمل من خلال قياس نسبة هذا الهرمون في الدم أو في البول، ويعدُّ هذا الفحص من أدق الفحوصات المخبرية للكشف عنه، وتتضمن أنواع طرق تحليل الحمل ما يأتي:[٤]

  • تحليل الحمل بالبول: تتوفر شرائط اختبار الحمل بالبول في الصيدليات والمراكز الطبية، ويتميز هذا التحليل بدقته وبإمكانية إجرائه في المنزل بسهولة، ومبدأ عمله هو الكشف عن هرمون الحمل الموجود في البول، لذلك يُفضل إجراؤه على عينة بول صباحية؛ لأنَّ تركيز الهرمون سيكون بأعلى مستوى في عينة البول المجمَّعة في المثانة البولية خلال الليل، ويتم إجراؤه عن طريق وضع العينة في وعاء بلاستيكي نظيف، ثم إضافة بضعُّ قطراتٍ من البول في المكان المخصص على شريط الاختبار، وتركه لعدة دقائق ثم أخذ النتيجة، فإذا ظهر خطان فسيدل ذلك على وجود حمل، أما إذا ظهر خط واحد فيعني عدم وجوده، وقد تظهر النتيجة سلبية إذا تم إجراء التحليل قبل غياب الدورة الشهرية، لذلك يمكن إعادة التحليل بعد عدة أيام للتأكد من النتيجة.
  • تحليل الحمل النوعي بالدم: يتم إجراء هذا التحليل على عينة من الدم يتم سحبها غالبًا من الذراع، ويكشف عن وجود هرمون الحمل في الدم من عدمه فقط دون تحديد نسبته بدقة، ويمكن إجراء هذا التحليل خلال أي وقت من اليوم دون التقيُّد في فترة الصباح مثل تحليل الحمل بالبول.
  • تحليل الحمل الرقمي بالدم: يعدّ تحليل الحمل الرقمي بالدم من أدق الفحوصات للكشف عن الحمل، حيث يتم تحديد مستوى هرمون الحمل بدقة في الدم، كما يمكن من خلاله معرفة وجود أي مشاكل، مثل الحمل خارج الرحم.[٥]


المراجع

  1. "What to expect during pregnancy", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "DIY Bleach Pregnancy Test: What It Is and Why It’s a Bad Idea", www.healthline.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  3. "Pregnancy Symptoms – Early Signs of Pregnancy", americanpregnancy.org, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  4. "Pregnancy Test", medlineplus.gov, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  5. "Pregnancy Tests", www.webmd.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.