تساقط الشعر الوراثي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٨ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
تساقط الشعر الوراثي

تساقط الشعر

يُؤثر تساقط الشعر على فروة الرأس أو على الجسم بأكمله، ويحدث لدى الجنسين لكنه أكثر انتشارًا لدى الرجال، ويحدث تساقط الشعر تبعًا للعديد من الأسباب، كالأسباب الوراثية، أو التغيرات الهرمونية، أو المعاناة من بعض الحالات المرضية، أو بسبب تناول بعض أنواع الأدوية. يلجأ الأشخاص الذين يُعانون من هذه الحالة إلى العديد من العلاجات والأساليب لحلّها، مع التنويه إلى ضرورة استشارة الطبيب المختص لاختيار العلاج المناسب.[١]


تساقط الشعر الوراثي

يُعدّ تساقط الشعر الوراثي مشكلةً متأصلةً في العائلة نتيجة معاناة أحد الأقارب منه، ويتأثر فقدان الشعر لدى المصابين بالعديد من العوامل، مثل: عمر الشخص عندما يبدأ شعره بالتساقط، وسرعة فقدان الشعر، ونمط التساقط، كما أن دورة الشعر لدى المصابين بتساقطه الوراثي تتغير فتصبح البصيلات أصغر، ومرحلة نموها أقصر، ويتساقط الشعر بسرعة كبيرة، مما يجعله أقصر وأقل سماكةً، ويبدأ بفقدان لونه.[٢]

عادةً ما يبدأ تساقط الشعر الوراثي لدى الذكور من سن ثلاثين عامًا تقريبًا، لكنه يُمكن أن يحدث في أي فترة عمرية قبل مرحلة البلوغ، ويُطلق عليه الصلع، ويعتمد على مدى تحويل هرمون التستوستيرون الذكري في فروة الرأس إلى ثنائي هيدروكسيستوستيرون. ويُمثل تساقط الشعر الوراثي ما نسبته 99% من تساقط الشعر لدى الرجال، أما لدى الإناث فإنّه يتمثّل بترقق الشعر في الجزء العلوي من الرأس أو في منطقة التاج مع الحفاظ على الشعر الأمامي، وعادةً ما يبدأ في سن الثلاثين، ويُصبح ملحوظًا في سن الأربعين، وقد يكون واضحًا أكثر بعد انقطاع الطمث؛ ففي سن الخمسين ستشهد 50% من النساء تقريبًا درجةً من الشعر الخفيف.[٢]


الوقاية من تساقط الشعر الوراثي

على الرغم من عدم وجود أي طريقة لمنع تساقط الشعر الوراثي، إلا أنه يُمكن اتباع بعض الإجراءات التي قد تُساعد في الحفاظ على صحة الشعر وقوّته فترةً أطول، من أهمّها ما يأتي:[٢]

  • الحصول على كمية كافية من البروتين، إذ يتكون الشعر من أحد أنواع البروتين الذي يوجد أيضًا في الأظافر، لذا يُنصح بالحصول على كمية كافية منه للحفاظ على شعر صحي، ومن الجدير بالذكر أنه يوجد في اللحوم، والدجاج، والسمك، والبيض، وبعض أنواع الجبن، والفاصولياء، والحبوب، والمكسرات.
  • تسريح الشعر بلطف وباستخدام فرشاة مناسبة.
  • تجنب سحب الشعر أو شدّه، بالإضافة إلى الابتعاد عن عمل تسريحات الضفائر، والجدائل، وذيل الحصان.
  • الابتعاد عن استخدام مستحضرات الشعر العطرية بكثرة.
  • تجنب الإفراط في استخدام مجففات الشعر، والمعالجات الحرارية الأخرى.


وصفات طبيعية لإيقاف تساقط الشعر الوراثي

من الوصفات المستخدمة لإيقاف تساقط الشعر الوراثي ما يأتي:

  • الألوفيرا: يعدّ الألوفيرا علاجًا فعّالًا لمشكلات الشعر المختلفة، من ضمنها التساقط؛ إذ يُساعد على تطهير المسام، وتحقيق التوازن في درجة حموضة فروة الرأس المهمة لتعزيز نموّ الشعر، كما أنّ الإنزيمات المُحَلِّلة للبروتين التي يمتلكها الألوفيرا تُساعد على إزالة خلايا الجلد الميتة، بالتالي الحفاظ على بصيلات الشعر مفتوحةً، ويُمكن استخدامه من خلال استخراج المادة الهلامية من ورق الصبار ووضعها على الشعر وفروة الرأس لمدة 45 دقيقةً تقريبًا، ثم غسله جيّدًا بالماء، وتُكرَّر هذه الوصفة 3-4 مرات في الأسبوع للحصول على أفضل النتائج.[٣]
  • جوز الهند: يُقلل جوز الهند من تساقط الشعر نظرًا لاحتوائه على العديد من البروتينات، والمعادن، ومجموعة متنوعة من الأحماض الدهنية، ويستخدم من خلال تحضير مزيج يتكون من نصف كوب من زيت جوز الهند، مع 7-8 أوراق من الكاري، ثم يُغلى المزيج ويُصفّى، ثم يوضع على الشعر، وتُكرَّر هذه الطريقة مرتين أسبوعيًّا.[٣]


المراجع

  1. "Hair loss", www.mayoclinic.org,12-2-2019، Retrieved 12-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Hereditary hair loss ", www.healthnavigator.org.nz,11-4-2019، Retrieved 12-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "How to Control Hair Fall", www.top10homeremedies.com,5-8-2019، Retrieved 12-9-2010. Edited.