تساقط شعر الرضيع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٠ ، ٢٩ ديسمبر ٢٠١٩
تساقط شعر الرضيع

تساقط شعر الرّضيع

على الرّغم من أنّ الشّعر كلّما تقدّم عمر الإنسان يبدأ بالتّساقط، غير أنّه قد يتساقط لدى الأطفال الصّغار والرّضع، لكنّ ذلك يحدث بنسب أقلّ شيوعًا، ويختلف لدى الأفراد البالغين عنه لدى الرّضع بالأسباب التي غالبًا ليست خطيرة، لكنّها تعود بالتّأثير السّلبي على نفسية الطّفل، وينمو شعر الرّضع في العام الأوّل بعد الولادة مرّتين؛ أي نمو الشّعر مرّة وتساقطه لينمو مرّة أخرى، وقد يحدث قبل الولادة، وهذا ما يفسّر ولادة بعض الأطفال دون شعر، وفي حالات أخرى ينمو الشّعر مرّته الثانية بعد تساقطه الذي نما في المرّة الأولى.


أسباب تساقط شعر الرّضيع

الرّضع يتساقط شعرهم غالبًا في السّتة أشهر الأولى؛ وهذا أمر طبيعي لا يستدعي القلق، ويحدث نتيجة الأسباب الآتية:[١][٢]

  • وضعية النّوم، يحدث تساقط شعر الرّضيع نتيجة فرك الرّأس باستمرار على الفراش، وعادةً ما يتخلّص الرّضع من هذا السّلوك عندما يصبحون أكثر قدرة على الحركة والجلوس والوقوف.
  • التهاب فروة الرّأس، تحدث الإصابة به عند تشارك الأشياء الشّخصية؛ كالقبّعات والأمشاط، مما يؤدي إلى انتقال الفطريات إلى رأس الرّضيع، والعارض الرئيس للإصابة به تساقط الشّعر، واحمرار الجلد وتقشيره.
  • الثّعلبة، هو مرض مناعي ذاتي يتسبب في تساقط الشّعر لدى طفل من بين 1000 طفل، ويسبب حدوث عدة أنماط من تساقط الشّعر؛ كأن تظهر بقع صلعاء على فروة الرأس، أو تساقط لشعر الرأس كله، ويتساقط الشعر على الجسم كله.
  • مرور الشّعر بعدّة مراحل خلال نموّه، بما فيها مرحلة الرّاحة؛ التي يُسمح للشّعر القديم بالتّساقط فيها لينمو شعر جديد، وتدخل البصيلات في هذه المرحلة أكثر من المعتاد، وهذا يؤدي إلى فقدان كل يوم ما يقارب 300 شعرة، علمًا أنّ الإنسان الطّبيعي يفقد يوميًا 100 فقط، ويحدث ذلك نتيجة إصابة الرّضيع بحمّى، أو خضوع الرّضيع لجراحة.
  • سوء التّغذية، يحدث تساقط شعر الرضيع نتيجة نقص في مستويات بعض الفيتامينات والمعادن؛ كالحديد، والزّنك، والبروتين والأحماض الأمينية، وفيتامين أ.
  • قصور الغدة الدّرقية، هذه الغدّة توجد في الرّقبة، وتفرز هرمونات تساعد في التّحكم بعملية التّمثيل الغذائي في جسم الإنسان، ويتسبب قصورها في تساقط شعر الرّضيع، وإصابته بالإمساك، وزيادة الوزن.


علاج تساقط شعر الرّضع

تعتمد علاجات هذه الحالة على العوامل المسببة له، وفي المجمل فإنّ العلاجات تتضمن الخيارات الآتية:[٣]

  • علاج التهاب فروة الرأس، يُشخّص الطبيب التهاب فروة الرأس من خلال الفحص المجهري ليبدأ بالأدوية المضادة للفطريات؛ كأدوية الجريزوفولفين التي تؤخذ فمويًا، كما يوصي الطبيب باستخدام شامبوهات مضادة للفطريات التي تحتوي على كبريتيد السيلينيوم أو الكيتوكونازول، بالإضافة إلى عدم مشاركة الأشياء الخاصة مع أشخاص آخرين.
  • علاج الثّعلبة، يهدف العلاج إلى الحدّ من الأعراض التي تسببها الثّعلبة، إذ إنّ المصابين عادةً ما يستعيدون الشعر خلال عام، وتزداد الحالة شدة لدى 5% من الأطفال ليحدث تساقط لشعر الجسم بشكل كامل، وعادةً ما يصف الطبيب المراهم والكريمات الكورتيكوستيرويدات لوضعها على المناطق التي أصابها التساقط.
  • علاج سوء التغذية، غالبًا ما يبدو علاجه عند الرّضيع باستخدام المكمّلات الغذائية.


الحفاظ على شعر الرّضيع

يوجد العديد من الطّرق التي تهدف إلى تقوية شعر الرّضيع والحفاظ عليه، ومن أبرز هذه الطّرق:[٤]

  • فيتامين E، تشير نتائج الدّراسات إلى أنّه بالإضافة إلى دوره في تحسين البشرة يدعمان من نمو الشّعر.
  • استخدام المناشف النّاعمة، فرك رأس الرّضيع بمناشف خشنة يُلحِق الضّرر ببصيلات الشّعر، لذا فمن الأفضل استخدام المناشف الناعمة.
  • استخدام الحديد، يُعدّ الحديد من أهم العناصر الغذائية التي تعزز نمو الشّعر.
  • تمشيط شعر الرضيع برفق.
  • غسل الشّعر بانتظام لتجنّب تراكم الأوساخ، والحفاظ على نظافة فروة الرأس.
  • تزييت فروة الرّأس وتدليكها، مما يساعد في تحسين الدّورة الدّموية اللازمة لنمو شعر صحّي.


المراجع

  1. Stephanie Watson (2018-7-9), "What’s Causing My Child’s Hair to Fall Out and How Do I Treat It?"، healthline., Retrieved 2019-9-16. Edited.
  2. Staff baby center, "Hair loss in babies"، babycenter, Retrieved 2019-9-16. Edited.
  3. Renee A. Alli, MD (2018-7-8), "Hair Loss in Children"، webmd., Retrieved 2019-9-16. Edited.
  4. Mrunal (2019-7-4), "10 Tips for Baby Hair Growth"، parenting.firstcry., Retrieved 2019-9-16. Edited.