تطور الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٣ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٨

سنذكر في هذا المقال مراحل تطور الجنين في بطن أمه بالأشهر، حيث نبدأ بالشهر الأول وننتهي في الشهر التاسع.

الشهر الأول


وفي الأسبوع الأول والثاني تتم الإباضة وتلقيح البويضة من قبل الحيوان المنوي ومن ثم انقسامها، وبعد ذلك تنتقل إلى الرحم ثم تنغرس في جدار الرحم بعد أن تمت تهيئته من قبل الهرمونات، وبعد انقسام البويضة تتشكل الكتل الخلوية والتي يساوي مجموعها 16 خلية، ومن ثم تتمايز إلى كتلتين، وفي الأسبوع الثالث تبدأ علامات الحمل بالظهور عليك بشكل أوضح وتنقطع الدورة الشهرية عن معادها، ويخبرك الطبيب أنك حامل، وتستمر البويضة في عملية الانقسام الخلوي، وفي الأسبوع الرابع تتطور البويضة هنا إلى جنين، ويتمايز أي ينقسم الجنين إلى طبقتين داخلية وخارجية، وتزيد سماكة البطانة وتزيد غزارتها وتكثر أوعيتها الدموية وذلك بسبب الحاجة إلى المزيد من الدم المتدفق إلى الجنين.

الشهر الثاني


في هذا الشهر أول ما يبدأ بالتشكل هو قلب الجنين، ويبدأ قلبه بالنبض، وينتظم الدم المتدفق إليه، ويتسارع نمو الجنين مقارنة بالأسابيع السابقة، كما يتم ملاحظة بدأ نمو بعض الأعضاء كالكبد والأمعاء والكليتين، في الأسبوع السادس تبدأ أعضاء الجنين بالبروز بروزًا بيسطًا، وتظهر فتحتي الأنف والعينين حيث تظهر العينان كنقطتان سوداوين، وتبدأ أعضاء الجنين الطرفية بالانفصال عن جسمه، ثم يصبح شكل الجنين أكثر وضوحًا كما يبدو قلبه أكثر وضوحًا، ويستمر نمو أعضائه الداخلية كالكليتين والكبد والدماغ، وتتطور الوظائف الفسيولوجية للأعضاء التي نمت، وفي الأسبوع الثامن تبرز أعضائه الطرفية بشكل أوضح كاليدين والقدمين والأذنين، وتتهيأ أصابعة للبروز، وتبرز أجفانه.

الشهر الثالث


تبرز أصابع يديه وأصابع قدميه ولكنها لا تكون مكتملة بشكل نهائي، وتبدأ ذراعيه وقدميه بالظهور، تنمو أظافره وتظهر، ويصبح العمود الفقري واضح، ويكتمل نمو الأعضاء الداخلية لديه كالقلب والكبد والدماغ والكليتين، وتبدأ بأداء وظائفهما بشكل صحيح، ويتناسق شكل جسده بسبب التناسق بين حجم رأسه وجسمه، وتبدأ عظامه بالتصلب وتبدأ براعم أسنانه بالظهور والنمو، وفي هذه المرحلة فإن الجنين يتنفس من خلال السائل الأمينوسي، كما يطرح فضلاته في السائل الأمينوسي، ويكتمل نم الكبد والكليتين بشكل نهائي.

الشهر الرابع


تستمر براعم أسنان الجنين بالنمو ويكتمل نمو أذنيه، وتتشكل أوتاره الصوتية، أما في الأسبوع الرابع عشر يكتمل نمو الطحال والكبد ويبدأ الكبد بإفراز عصارته الصفراوية، أما الطحال فيبدأ بتصنيع كريات الدم الحمراء، وتتشكل أوتاره الصوتية، وفي هذه المرحلة تحديدًا تبدأ الأم بالشعور بحركة الجنين، وتستطيع تحديد مكان الحركة، وتبدأ المفاصل في كل من اليدين والأكتاف والساقين بالعمل بشكل جيد، كما تبدأ الحويصلات الهوائية في الرئة بالنمو والتشكل، وفي هذا الشهر يمكن تحديد جنس الجنين.

الشهر الخامس


يظهر الشعر على رأس الجنين، ويبدأ شعر رموشه وحاجبيه بالنمو، وتعمل أجهزة الجسم المكتملة بشكل كامل، وتتشكل الأعضاء التناسلية للذكور والأناث، حيث يتشكل في الأنثى المهبل والرحم وقناة فالوب، أما في الذكر فينمو القضيب وعليه الخصيتين، تميز الأم حركة جنينها بشكل أكبر، كما يبدأ جهازه العصبي بالنمو، وتستقر خلاياه العصبية وتبدأ بالتحكم بالأعضاء الحسية وكالشم واللمس والتذوق، وبعد أن نمت أسنانه اللبنية تنمو أسنانه الدائمة تحتها.

الشهر السادس


يستجيب الجنين للمؤثرات الخارجية ويبدأ يتحسس جدار رحم أمه، ويكسو كامل جسده الشعر والزغب، ويزداد نموه في هذه المرحلة، كما يصل طوله إلى 30 سم تقريبًا، ويصل وزنه إلى 600 غرام على وجه التقريب، وتكون أظافره بارزة ودقيقة، كما يكون جسمه واضح ومتناسق.

 

الشهر السابع


تنفتح عيناه بالتدريج، وتكتمل شبكة أعصابه التي تخص الأذنين، ويصل طوله إلى 36.5 سم، تتشكل طبقة دهنية على جسم الجنين تسمى الطلاء، وتعمل على حماية جلده، وتعمل الهرمونات المختلفة في جسم الإنسان على تهيئته للولادة، وتزداد نسبة هرمون الحليب.

الشهر الثامن


يتجهز جسم المرأة وجسم الجنين للولادة، وتكون أعضاؤه وأجهزة قد اكتملت، وتتجه حركته نحو حوض الأم، ويكتمل نمو الجنين بشكل كامل، وتتصلب عظامه، وتأخذ خصيتي الذكر مكانهما.

الشهر التاسع


تبدأ الطبقة الوبرية المعروفة بالطلاء بالنزول، وتُستبدل الطبقة الوبرية بطبقة دهنية لها قدرة على تنظيم درجة حرارة جسم الجنين، وتهيئته للخروج من بطن أمه، وبعد ذلك تبدا الم بالشعور بالتقلصات والآلام أسفل البطن والحوض والتي تدل على القرب الشديد لعملية الولادة.