تنظيم الرضاعة للطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ١٨ فبراير ٢٠٢٠
تنظيم الرضاعة للطفل

رضاعة الطفل

مع نمو الطفل تزداد حاجته إلى العناصر الغذائية، وخلال أول سنتين من حياته، يستهلك ما يصل إلى 75% من كل وجبة لبناء الدماغ،[١] كما أنّ التغذية خلال السنة الأولى من حياة الطفل مهمة لتحقيق النمو والتطور المناسب؛ إذ تتطور خلال هذه الفترة أيضًا مهارات شفهية وحركية، لذلك من الضروري إطعامه على أساس مهاراته في التغذية، ويستطيع الطفل التمييز بين شعوره بالجوع والشبع، لذلك يجب إرضاعه اعتمادًا على حاجته، ويجب أن يرضع الأطفال الذين يتغذون على الرضاعة الطبيعية حوالي 8-12 مرةً في اليوم، أما الأطفال الذين يتغذون على الحليب الصناعي حوالي 6-10 مرات في اليوم، بما في ذلك خلال الليل.[٢]

يعدّ حليب الأم الغذاء المثالي للرضّع؛ لاحتوائه على كل الفيتامينات، والبروتينات، والدهون، التي يحتاجها الطفل الرضيع للنّمو، كما يحتوي أيضًا على أجسام مضادّة لمكافحة الفيروسات والبكتيريا، ويقلّل من خطر إصابة الرضيع بالربو أو الحساسيّة، بالإضافة إلى أنّ الأطفال الذين يرضعون رضاعةً طبيعيةً كاملةً في الأشهر السّتة الأولى بعد ميلادهم أقلّ عرضةً للإصابة بالتهابات الأذن وأمراض الجهاز التنفّسي والإسهال، كما أنّ الرضاعة الطبيعية تُسهم في زيادة مستوى الذكاء لدى الأطفال.[٣]


تنظيم الرضاعة للطفل

في الأيام الأولى من حياة الطفل تكون معدته صغيرةً، ويمكنها استيعاب ما بين 1-1.4 ملعقة صغيرة فقط من الحليب في المرة الواحدة، وعندما يكبر الطفل تنمو معدته ويزداد حجمها أيضًا، لكن من الصعب تحديد كمية الحليب التي يتناولها الطفل من الرضاعة الطبيعية، لكن في حال كان يتغذى على الحليب الصناعي فمن الممكن قياسها، وقد حددت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال جدولًا نموذجيًّا لتغذية الأطفال الذين يتغذون من زجاجات الحليب، على النحو الآتي:[٤]

  • الأطفال منذ الولادة حتى عمر أسبوعين، حوالي 148 ملليمتر من الحليب في الرضعة الواحدة في الأيام الأولى، ثم ما بين 30-90 ملليمتر من الحليب في الرضعة الواحد في ما بعد.
  • الأطفال من عمر أسبوعين إلى شهرين، حوالي 60 إلى 120 من الحليب في الرضعة الواحد.
  • الأطفال من عمر شهرين إلى أربعة أشهر، حوالي 120-175 ملليمتر من الحليب في الرضعة الواحد.
  • الأطفال من عمر أربعة أشهر إلى ستة أشهر، 4 حوالي 120-235 ملليمتر من الحليب في الرضعة الواحد.
  • الأطفال من عمر ستة أشهر إلى اثني عشر شهرًا، 235 ملليمتر من الحليب في الرضعة الواحد.

يختلف الأطفال عن بعضهم البعض في الرضاعة، لكن الأمر الثابت أنّ الأطفال الذين يرضعون رضاعةً طبيعيّةً يحتاجون إلى الرضاعة أكثر من الأطفال الذين يرضعون من الزجاجات؛ لأن حليب ثدي الأم سهل الهضم ويُفرغ من المعدة بسرعة أكبر من الحليب الصناعي، وتعتمد طرق تنظيم الرضاعة للطفل وعدد مرات الرضاعة على نوع الرضاعة على نحو الآتي:[٤]

  • الرضاعة الطبيعية: يجب أن تبدأ الرضاعة الطبيعية خلال ساعة واحدة من الولادة، وتوفير حوالي 8-12 وجبة يوميًا في الأسابيع القليلة الأولى من حياة الطفل، وفي البداية من المهم عدم ترك الطفل أكثر من 4 ساعات دون رضاعة، ومن المحتمل أن تحتاج الأم إلى إيقاظه إذا لزم الأمر، وعندما ينمو تزداد كمية الحليب التي يحتاجها؛ إذ سيكون الطفل قادرًا على تناول كميات أكبر من الحليب في وقت أقل في الرضعة الواحدة، وفي هذه الفترة قد يصبح نمط الرضاعة أكثر قابليةً للتنبؤ، والأطفال يختلفون في نمط الرضاعة الذي يتبعونه، ومن الأمثلة على هذه الأنماط ما يأتي:
    • من عمر شهر إلى ثلاثة أشهر، يرضع الطفل 7-9 مرات كل 24 ساعةً.
    • في عمر ثلاثة أشهر، يجب أن يرضع الطفل 6-8 مرات في غضون 24 ساعةً.
    • في عمر ستة أشهر، يتغذى الطفل حوالي 6 مرات في اليوم.
    • في عمر 12 شهرًا، قد ينخفض ​​معدل الرضاعة إلى حوالي 4 مرات في اليوم؛ إذ قد يساعد إدخال المواد الصلبة بعد عمر 6 أشهر تقريبًا على تلبية احتياجات الطفل الغذائية الإضافية.
  • الرضاعة من زجاجة الحليب: يجب أن يتغذى الأطفال حديثو الولادة الذين يتغذون على الحليب الصناعي حسب الحاجة​؛ أي كلّ ساعتين إلى 3 ساعات تقريبًا، وفيما يأتي مثال على جدول تغذية نموذجي مقترح:
    • الأطفال حديثو الولادة، كل ساعتين إلى 3 ساعات.
    • الأطفال في عمر شهرين، كل 3-4 ساعات.
    • الأطفال من عمر 4 أشهر إلى 6 أشهر، كلّ 4-5 ساعات.
    • الأطفال فوق سن 6 أشهر، كلّ 4-5 ساعات.


علامات الجوع والشبع عند الطفل

يمكن أن يبكي الأطفال أو يتهيجون عندما يشعرون بالجوع، أو التعب، أو الاضطراب، أو عدم الارتياح، أو عندما يحتاجون إلى تغيير الحفاضات، أو عندما يرغبون بالتجشؤ، ومن العلامات العامة التي تدل على أنّ الطفل جائع ما يأتي:[٢]

  • ضمّ الشفاه.
  • إمساك الثدي أو الزجاجة أو الميل نحوها.
  • الإشارة إلى الملعقة أو الطعام أو الشخص الذي يُغذيه.
  • تحريك اليدين إلى الفم ومصّهما.

عندما لا تستطيع الأم تمييز علامات الجوع عند الطفل يميل الأطفال إلى الشعور بالضيق، ويُعبَّر عن ذلك بالبكاء، ومن المهم الانتباه إلى علامات الجوع لجعل الرضاعة أكثر متعةً وفائدةً لكل من الطفل والأم، كما توجد بعض العلامات التي قد تدل على أن الطفل حصل على كمية كافية من الغذاء، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الابتعاد عن الزجاجة أو الملعقة أو الثدي.
  • الخلود إلى النوم.
  • تغيير الوضعية، أو هز الرأس، أو إبقاء الفم مغلقًا بإحكام، أو تحريك اليدين بنشاط.
  • إعادة الطعام للشخص الذي يقوم بإطعامه.


نصائح لتنظيم الرضاعة للطفل

إن تغذية الأطفال حديثي الولادة يحتاج للالتزام على مدار الساعة، وتوجد بعض النصائح التي تساعد الأمهات على تغذية أطفالهم تغذيةً صحيةً مناسبةً، منها ما يأتي:[٥]

  • الاعتماد على الرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي: إنّ الرضاعة الطبيعية تعدّ الغذاء المثالي للأطفال حديثي الولادة باستثناء بعض الحالات النادرة، وفي حال كانت غير ممكنة يجب استخدام الحليب الصناعي، ولا يحتاج الأطفال حديثو الولادة الأصحاء للعصير والماء وغيرهما من السوائل.
  • إرضاع الطفل حديث الولادة عند وجود إشارة: يحتاج معظم الأطفال حديثي الولادة إلى 8-12 رضعةً يوميًا بمعدل رضعة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات، لكن يجب إرضاع الطفل في أي وقت في حال ظهور علامات تدل على الجوع.
  • إعطاء الطفل مكملات فيتامين د: إذ يجب استشارة الطبيب عن مكملات فيتامين د للطفل، خاصةً إذا كان يتغذى بالرضاعة الطبيعية، فلا يوفر حليب الثدي فيتامين (د) بالكمية الكافية التي تساعد الطفل على امتصاص الكالسيوم والفوسفور، اللذان يُعدان من العناصر الغذائية المهمة والضرورية لبناء عظام قوية وصحية.
  • توقع التغير في أنماط الرضاعة عند حديثي الولادة: لن يتناول الأطفال حديثو الولادة الكمية نفسها كل يوم، ففي ذروة النمو التي عادةً ما تكون خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بعد الولادة ومرةً أخرى بعد ستة أسابيع بعد الولادة، قد يتناول الطفل كميةً أكبر في كل رضعة، أو قد يحتاج إلى الرضاعة بتكرار أكثر، ويجب اتباع علامات جوع الطفل بدلًا من اتباع نظام صارم.
  • كل وجبة تقدمها الأم لطفلها تزيد من الترابط بينهما: إذ إنّه مع كل رضعة تزداد العلاقة التي تربط بين الأم والطفل.
  • اتباع النصائح العامة للرضاعة الطبيعية والحليب الصناعي: تتضمن هذه النصائح ما يأتي:[٤]
    • تجنب إعطاء الطفل أيّ سوائل أخرى غير الحليب قبل سنّ السنة، بما في ذلك؛ عصائر الفواكه وحليب الأبقار، ولكن يمكن البدء بإعطاء الطفل الماء عند بلوغه ستة أشهر.
    • تجنب إذابة حبوب الأطفال في زجاجة الحليب؛ إذ إنّ ذلك يزيد من خطر الاختناق.
    • إنّ الجهاز الهضمي للطفل غير ناضج بما يكفي للتعامل مع الحبوب حتى عمر 4-6 أشهر تقريبًا.
    • تجنب إعطاء الطفل أي شكل من أشكال العسل قبل عامه الأول؛ فقد يكون العسل خطيرًا على الطفل؛ إذ قد يُسبب له التسمم.


المراجع

  1. "Feeding your baby: When to start with solid foods", unicef.org, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Feeding Your Baby: The First Year", my.clevelandclinic., Retrieved 21-12-2019. Edited.
  3. "Breastfeeding Overview", www.webmd.com, Retrieved 12-6-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Donna Christiano (28-8-2019), "Baby Feeding Schedule: A Guide to the First Year"، healthline, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  5. Mayo Clinic Staff (3-10-2018), "Feeding your newborn: Tips for new parents"، mayoclinic., Retrieved 21-12-2019. Edited.