حرقان تحت الإبط

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠

حرقان تحت الإبط

ينتج حرقان تحت الإبط من أسباب متعددة تبدأ من التهيّج الناجم عن الحلاقة، أو الوذمة اللمفية، وحتى الوصول إلى الأسباب المتعلقة بسرطان الثدي، فبينما قد يبدو السبب عارضًا وغير مخيف، فإنّه قد ينطوي على حالة مَرَضيّة أكثر خطورة، ومن هذا المنحى فإنّ أعراض ألم الحرقة تحت الإبط تختلف حسب المسبب؛ فمثلًا: قد يتعرّض الأشخاص أثناء ممارستهم الرياضة للإجهاد، الذي قد يسبب التهابًا في عضلات الصدر والذراع العلوية.

تظهر آثار هذه الحالة في صورة الشعور بآلام تحت الإبط، ويُعدّ مرض القوباء الجلدي سببًا من أسباب تهيّج الجلد تحت الإبط، إذ تقترن الإصابة بعدوى فيروس الحمق النطاقي المسبب للمرض بأعراض ظهور الطفح الجلدي المتقشّر تحت الذراع في منطقة الإبط، كما يظهر على الصدر والظهر.[١]

يتركّز وجود الغدد الليمفاوية حول منطقة الإبط، وهذه الغدد تنتفخ في حالات الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد، مما يسبب ألمًا تحت الإبط، وتُشكّل حالة الوذمة اللمفية سببًا آخر لهذا الحرقان أو الألم، إذ قد تنغلق العقد الليمفاوية في الإبط، وتتراكم السوائل بداخلها، مما يسبب تورّمًا مؤلمًا للغاية، ومن جانبه، فقد يرتبط ظهور أورام الثدي بتهيّج منطقة أسفل الإبط، وتعزى الأسباب أيضًا إلى الإصابة بمرض الشريان المحيطي، وهو تضيّق للشرايين الصغيرة أو انسدادها في الذراعين والساقيين، الأمر الذي يقلل من تدفق الدم الذي يحمل الأكسجين إلى أنسجة الجسم الطرفية وعضلاته.[١]

ينتج تهيّج الجلد تحت الإبط من أسباب متعلّقة بنوع الأقمشة والملابس التي قد تبدو ضيقة، مما يسبب انزعاجًا وتهيّجًا، إلى جانب عوامل أخرى متعلّقة باستعمال الصابون، وأدوية الغسيل، ومزيلات العرق المثيرة للحساسية، وينتج من ذلك التهاب وطفح جلدي يُدعى التهاب الجلد التماسي،[٢] لكنّ ظهور الطفح الجلدي قد ينطوي على مشاكل أكثر خطرا، ويبدو ذلك واضحًا عندما تظهر تحت الإبط بثورًا شبيهة بحب الشباب تشير إلى الإصابة بالتهاب الغدد العرقية، ولا يُتهاوَن في هذه الحالة؛ فهي تشير إل إمكانية تشكّل ندب خطيرة.[١]


علاج حرقان تحت الإبط

يُشخّص الأطباء هذه الحالات بالسؤال عن التاريخ الطبي للعائلة، وإجراء الفحوصات الجسدية للمناطق المحيطة بالإبط، واختبارات الدم، والتصوير بالموجات فوق الصوتية، أو الرنين المغناطيسي، أو التصوير بالأشعة السينية للثدي في الحالات التي عانت من تاريخ عائلي للسرطان، ويصف الأطباء العلاج بعد معرفة السبب، فإذا نتج الحرقان من اضطرابات العقد الليمفاوية، فإنّ العلاج يبدو بالكمادات الدافئة، بينما تُعالَج حالات التهيّج المرتبطة بإجهاد العضلات بتطبيق كمادات ثلج تحت الإبط، ويجب على الأشخاص تجنّب لبس الملابس الضيقة، واستعمال مزيل العرق، ومستحضرات العناية بالجسم المثيرة للحساسية، وينبغي عدم الإفراط في حركات التمارين الرياضية التي تؤذي عضلات الكتف والذراع.[٢]


الإبط

يُسمّى التجويف الصغير الذي يوجد في أسفل مفصل الكتف الإبط، وهو أكثر مناطق الجسم حرارةً، إذ تنتقل من خلاله أوعية الذراع الدموية والليمفاوية، ويتكوّن الإبط من بصيلات الشعر، وغدد العرق، وأكثر من 20 عقدة ليمفاوية مناعية للجسم، وتتعرّض منطقة الإبط لعدة حالات مَرَضية مؤثرة؛ كحالات التسميط التي تسبب حرقة في الجلد واحمرارًا، وغالبًا ما تنشأ هذه العدوى في البشرة الرطبة والدافئة، ويؤدي انحباس السوائل تحت جلد الإبط إلى تشكيل كتل من القيح، أو قد تتعرّض إحدى بصيلات الشعر للالتهاب، مما يسبب احمرار المنطقة المحيطة بها وتهيّجها، إلى جانب الإصابة بالتهاب داء المبيضات البكتيري، الذي ينشأ في الأماكن الرطبة من الجسم.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت James Roland (2-11-2018), "?What’s Causing My Armpit Pain"، www.healthline.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Lynne Eldridge (20-9-2019), "Causes of Armpit Pain and Treatment Options Share Flip Email Search"، www.verywellhealth.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  3. Carol DerSarkissian (18-5-2019), "Picture of the Armpit"، www.webmd.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.