حرقان تحت الإبط

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ٢٤ يناير ٢٠٢١
حرقان تحت الإبط

حرقان تحت الإبط

يمكن القول أنّ منطقة الإبط هي من أكثر مناطق الجسم حرارةً بطبيعة الحال، فعلي الرّغم من مساحتها الصغيرة إلّا أنّها غنية من ناحية تشريحية فالأوعية الدّموية والليمفاوية الخاصة باليد تمر عبرها؛ كما يوجد في منطقة الإبط ما يُقارب 20 عقدة ليمفاوية، بالإضافة إلى الغدد العرقية، وبصيلات الشعر، ولكن قد يحدث ويشعر الشّخص بحرقان أو حرارة غير طبيعية في منطقة الإبط، وفي كثير من الحالات يتزامن هذا الحرقان مع أعراض أخرى كالألم عادةً، قد تساعد على توقع السّبب، فمثلًا قد يشير الحرقان لالتهاب جلدي سطحي، بينما في حالات أخرى قد يكون له مدلولات أكثر خطورةً.[١][٢]


أسباب محتملة للحرقان تحت الإبط

تتنوع الأسباب التي قد تؤدي إلى الشّعور بحرقان في منطقة الإبط؛ فقد تتراوح بين أسباب موضعية أو سطحية كتلك التي تصيب الجلد؛ من التهابات أو عدوى، أو أسباب أخرى قد تكون امتدادًا لمشكلات صحيّة تصيب أعضاء أخرى في الجسم، ومن أعراضها حرقان الأبط، ومن الجدير بالذّكر أنّ سبب حرقان الأبط يعتمد على تشخيص الطّبيب وفق معطيات الحالة للمُصاب، وفيما يأتي ذكر لبعض الأسباب المحتملة:

strong>[٣]


أسباب جلدية

يمكن تمييز حرقان الأبط الذي ينتج من أمراض جلدية؛ من خلال ما يتزامن معه من أعراض أخرى مثل؛ بصيلات الشّعر الملتهبة، وملاحظة وجود طفح جلدي، ومن الحالات الجلدية الشائعة:[٢]

  • عدوى الهربس النطاقي (Shingles): وهي عدوى فيروسية يسببها فيروس ( varicella-zoster virus) الذي يسبب أيضًا عدوى جدري الماء، ومن الجدير بالذّكر أنّه يسبب الألم المزمن في المنطقة المصابة، ورغبة في حكها، وومن ثم ظهور لطفح جلدي، وضعور بالتنميل والحرقان، والتّهيج بمجرد لمس المنطقة المصابة، كما قد تظهر حويصلات صغيرة فيها ماء، تتطور فيما بعد لقشور، ويجدر التّنويه أنّ هناك مطاعيم لهذه العدوى.[٤]


  • تهيج الجلد: ينتج تهيّج الجلد تحت الإبط من أسباب متعلّقة بنوع الأقمشة والملابس التي قد تبدو ضيقة، مما يسبب انزعاجًا وتهيّجًا، إلى جانب عوامل أخرى متعلّقة باستعمال الصابون، وأدوية الغسيل، ومزيلات العرق المثيرة للحساسية، وينتج من ذلك التهاب وطفح جلدي يُدعى التهاب الجلد التماسي لكنّ ظهور الطفح الجلدي قد ينطوي على مشاكل أكثر خطرا، ويبدو ذلك واضحًا عندما تظهر تحت الإبط بثورًا شبيهة بحب الشباب تشير إلى الإصابة بالتهاب الغدد العرقية، ولا يُتهاوَن في هذه الحالة؛ فهي تشير إل إمكانية تشكّل ندب خطيرة.[٥]


  • الالتهاب الجلدي التقابلي (Intertrigo): متوقع أنّ تتعرض منطقة الإبط لمثل هذا النّوع من الالتهابات؛ فاحتماليته تزداد في ثنيات الجلد، والمناطق التي تزداد فيها الرطوبة، ويحدث بشكل رئيسي بسبب الاحتكاك لذا احتمالية الإصابة به تكون مرتفعة لدى المصابين بالسّمنة، وقد يتطور لعدوى بكتيرية أو فطرية عندما يسبب حكة وحرارة ممّا يعرض الجلد للتشققات التي تدخل من خلالها الميكروبات، والعدوى احتماليتها أكبر لدى المصابين باالسّكري، ويشكو المُصاب به من تنميل وحرارة ووخز وألم في منطقة الإبط وقد تظهر الآفات الجلدية.[٦]



أسباب أخرى

قد يكون أحيانًا الشعور بحرقان أو حرارة أو لسع في الإبط أكثر تعقيدًا، وقد يشمل الذراع كاملةً وهنا تتعدد الأسباب وعليه يجب مراجعة الطذبيب بشكل فوري، خاصةً لو تزامن هذا الحرقان في الإبط والذراع مع صداع، وألم في الصّدر، وفقدان للوعي، ومن الجدير بالذّكر أنّ المشكلات الصّحية الأكثر شيوعًا لهذه الحالة؛ هي تلك التي تتعلق بالأعصاب، خاصةً عندما تظهر بشكل تدريجي وتستمر، ومن أمثلتها اعتلال الأعصاب الطرفية المحيطي (PNP) الذي قد ينتج من إدمان الكحوليات، أو نقص في فيتامينات معينة، أو متلازمة غيلان باريه (Guillain-Barre Syndrome).


متى يجب مراجعة الطبيب؟

لا يجب في كل الأحوال أن يتم الاعتماد على علامات وأعراض يلحظها المُصاب بحرقان الإبط لتشخيص حالته؛ فالطّبيب يجب أن يكون على علم بالحالة، خاصةً إذا ما تزامن حرقان الإبط مع أعراض أخرىكالألم، وارتفاع درجة حرارة الجسم، وملاحظة تورم في العقد الليمفاوية، ويجدر التّنويه أنّ الحالات الأقل خطورة لحرقان الإبط قد تشفى خلال فترة قصيرة؛ أسبوع أو أقل، لكن الحالات الأكثر خطورةً فلابُد من خضوعها لعلاجات يقررها الطّبيب حتى تتماثل للشفاء.[٢]


المراجع

  1. "Picture of the Armpit", webmd, Retrieved 8/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "healthline", healthline, Retrieved 8/1/2021. Edited.
  3. "Arm Burning Sensation", healthgrades, Retrieved 8/1/2021. Edited.
  4. "Shingles", mayoclinic, Retrieved 8/1/2021. Edited.
  5. Lynne Eldridge (20-9-2019), "Causes of Armpit Pain and Treatment Options Share Flip Email Search"، www.verywellhealth.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  6. "What is intertrigo?", familydoctor, Retrieved 8/1/2021. Edited.