حساسية الجلد في بداية الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠

حساسية الجلد في بداية الحمل

لا تتعرض جميع النساء للإصابة بالوهج الوردي أثناء الحمل، الذي يحدث بسبب إنتاج الجسم كميّة كبيرة من هرمونات النمو، وبالتالي يزداد تدفق الدم إلى الجلد وحدوث الوهج الوردي، فالجلد يصاب بالحساسيّة أثناء الحمل، حتى في حال عدم تعرضه للحساسيّة من قبل، بسبب التقلبات الهرمونيّة أثناء الحمل، ممّا يُؤدي إلى جعل الجسم أكثر حساسية للأشياء التي لم تكن تشكل مشكلة له في السابق مثل؛ أشعة الشمس، ومواد التنظيف، وبعض الأطعمة.[١].[٢]


أشكال حساسية الجلد أثناء الحمل

تتعرض النساء بسبب التغييرات الهرمونيّة إلى العديد من المشكلات الجلديّة بسبب ازدياد حساسية الجلد ومن هذه المشكلات ما يأتي:

زيادة التصبّغ أو الكلف

  • تعريف زيادة التصبغ: يُعرف زيادة التصبغ أثناء الحمل بأنّه البقع الداكنة التي تظهر على الجلد، بسبب الزيادة في صبغة الميلانين أثناء الحمل، وتظهر على المناطق التي تتعرض للشمس مثل؛ الرقبة، الخدود العليا، الجبهة، والشفاه العليا، وتُعرف بقناع الحمل أو الكلف، ينصح للوقاية من فرط التصبغ أو الكلف بالقيام بما يأتي:[١][٣]
    • عدم التعرّض للشمس بين الساعة 10 صباحًا و2 ظهرًا.
    • استخدام واقي شمس مناسب؛ لمنع حدوث الكلف، ولمنع البقع الحالية من أن تصبح أكثر اغمقاقًا.
    • ارتداء قبعة عريضة الحواف، للحد من التعرض للشمس.
    • علاج الكلف بعد الحمل باستخدام ما يأتي:
      • كريمات التبييض.
      • التقشير الكيميائي.

الطفح الجلدي

يظهر الطفح الجلدي في أي وقت من أوقات الحمل، وتختلف شدته وأعراضه حسب المسبب، فبعضها يكون بسيطا ولا يشكّل تهديدًا على حياة الأم والطفل، والآخر يتطلب عناية طبيّة، ومن أنواع الطفح الجلدي الذي تعاني منه الحامل ما يأتي:

  • الحكاك: وهو نوع من الطفح الجلدي يصيب النساء في الثلث الأول، أو الثاني، أو الثالث من الحمل ويصيب امرأة من بين 300 حامل، وقد يستمر لأسبوع أو لشهر بعد الولادة، ويظهر على شكل نتوءات صغيرة على اليدين، والبطن، والقدمين، تُشبه لسعات الحشرات، وتسبب الحكّة، ويُعالج الحكاك باستخدام الأدوية التالية:[٣][٤]
    • مضادات الهيستامين المأخوذة عن طريق الفم.
    • كريمات الستيرويد.
    • ترطيب الجلد.

ويكون الطفح على شكل بقع صغيرة حمراء، أو تكون متورمّة وتُسبب الحكّة، وعادةً يختفي هذا الطفح خلال عدّة أيام ولا يحتاج لعلاجات، ولكن بالإمكان علاجه في المنزل بتجنب الأنشطة المسببة للعرق، ومحاولة بقاء الحامل هادئة.[٤]

  • الشرى: وهو طفح جلدي يظهر أثناء الحمل، كرد فعل ناتج عن الحساسية أثناء الحمل بسبب إفراز مادة الهيستامين داخل الجسم، كرد فعل للتوتر العاطفي، أو التغيرات الهرمونيّة، أو العدوى، وبسبب زيادة حجم البطن وتمدد الجلد بسبب الحمل؛ ممّا يُؤدي إلى حدوث حكّة وجفاف بالجلد، ممّا يجعل البشرة أكثر حساسيّة، وتزداد الحالة سوءًا عن القيام بحك المنطقة المُصابة، وتوجد أسباب أخرى تُؤدي إلى حدوث الشرى لدى المرأة الحامل منها ما يأتي:[٤][٥]
    • الأدوية.
    • لسعات الحشرات.
    • المواد الكيميائية.
    • اللقاح.
    • وبر الحيوانات.
    • بعض الأطعمة مثل؛ البندق، ومنتجات الألبان.

لتجنب حدوث خلية النحل أو التقليل من حدّتها أثناء الحمل، يجب اتباع ما يأتي داخل المنزل:

    • تجنب الحمّام الساخن.
    • تجنب ارتداء الملابس الضيقة.
    • عدم حك المنطقة المُصابة.
    • عدم الضغط على المنطقة المُصابة.
    • تجنب التوتر وممارسة النشاط التي تزيد من الاسترخاء.
  • لويحات الحمل الحطاطية الحكية الشروية: وتُعدّ أكثر حالات الطفح الجلدي شيوعًا بين الحوامل، إلّا أنّها تظهر في الثلث الأخير من الحمل، وتكون على شكل نتوءات حمراء صغيرة وتصبح لاحقًا كبيرة الحجم، يبدأ هذا الطفح عادة على البطن، وينتشر إلى الفخذين، والأرداف، والثديين، والذراعين، وتُسبب حكة قوية وإحساس بحرقة لاذعة بالجلد، ويُعالج بطريقتين هما:[٣][٤]
    • العلاج بالأدوية: يصف الطبيب الأدوية التالية لعلاج هذه الحالة:
      • مضادات الهيستامين المأخوذة عن طريق الفم.
      • البريدنيسون المأخوذ عن طريق الفم.
      • كريمات الكورتيكوستيرويد.
    • العلاجات المنزليّة: بالإمكان التخفيف من ألم هذه الحالة باستخدام الطرق التالية:
      • استخدام الماء الفاتر عند الاغتسال.
      • استخدام الكمادات باردة على المناطق المصابة.
      • ارتداء ملابس فضفاضة أو خفيفة الوزن
      • تجنب استخدام الصابون على المكان المصاب.


علاج الحكة الناتجة عن حساسية الجلد

توجد عدّة طرق لتخفيف الحكّة الناتجة عن حساسيّة الجلد أثناء الحمل، ومنها ما يأتي:[٤]

  • استخدام مضادات الهيستامين.
  • حمام الشوفان؛ إذ يعمل الشوفان على ترطيب الجلد.
  • إبقاء الجسم باردًا، خاصّة في حالة الطفح الحراري؛ لتجنب التعرّق الزائد.
  • ترطيب الجلد باستمرار بدهن الجسم باستخدام مرطبات غير عطريّة، بعد الاستحمام.


المراجع

  1. ^ أ ب "Skin Problems of Pregnancy", webmed, Retrieved 2019-10-1. Edited.
  2. "Sensitive Skin During Pregnancy", whattoexpect,2018-11-1، Retrieved 2019-10-1. Edited.
  3. ^ أ ب ت Debra Rose Wilson (2019-2-20), "Which skin conditions occur during pregnancy?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-10-1. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج Ashley Marcin (2019-2-25), "What Causes Rashes During Pregnancy and How to Treat Them"، healthline, Retrieved 2019-10-1. Edited.
  5. "Hives During Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 2019-10-1. Edited.