حقيقة فوائد زيت الخروع: وماذا عن أضراره؟

حقيقة فوائد زيت الخروع: وماذا عن أضراره؟
حقيقة فوائد زيت الخروع: وماذا عن أضراره؟

فوائد زيت الخروع

يتم الحصول على زيت الخروع باستخلاصه من حبوب نبات الخروع، ويُستخدَم هذا الزيت بشكلٍ واسع في العلاجات الطبيعية والمنزلية، ويتكون من أحماض دهنية لها خصائص مضادة للالتهابات، وقد يتم استهلاكه عن طريق الفم، أو تطبيقه موضعيًا على الجلد أو الشعر، ومن المعروف أنّ زيت الخروع يقدّم فوائد صحية عديدة لجسم الإنسان،[١] ونذكر من أهمها ما يأتي:


التخفيف من الإمساك

يتم تصنيف زيت الخروع على أنّه من المليّنات القويّة، أي أنّه يزيد حركة عضلات الأمعاء التي تحفّز حركتها وتدفع البراز إلى الخارج، وذلك بفضل حمض الريسينوليك (Ricinoleic acid) الموجود في زيت الخروع، ولذلك يمكن تناوله بهدف التخفيف من الإمساك،[٢] وقد أُجريت دراسة في عام 2012 تم نشرها في المركز الوطني للمعلومات التقانية والحيوية، حول تأثير زيت الخروع في الإمساك لدى كبار السن، وكانت النتيجة أن زيت الخروع قلل من أعراض الإمساك من خلال:[٣]

  • تخفيف تماسك البراز.
  • تقليل الإجهاد أثناء التبرز.
  • الشعور بإفراغ الأمعاء التام بعد حركة الأمعاء.


قد يفيد في ترطيب البشرة

يتم استخدام زيت الخروع كمادة مرطبة للجلد بهدف زيادة نعومة البشرة وتقليل التجاعيد، وذلك عند تطبيقه موضعيًا على الجلد، ويمكنك استخدامه لفوائده العديدة للبشرة، ولكن هناك حاجة لإجراء أبحاث ودراسات تثبت ذلك.[٤]


قد يعزّز التئام الجروح

يمكن أن يساعد تطبيق زيت الخروع على الجروح في تسريع التئامها، وقد يعود ذلك إلى احتوائه على أحماض دهنية معينة، والتي تمتلك خصائص مضادة للميكروبات، وقد يساعد على زيادة تدفّق الدم إلى مكان الإصابة، ممّا يمكن أن يسرّع التئام الجروح.[٥]


يمتلك خصائص مضادة للالتهابات

وذلك بفضل احتواء زيت الخروع على حمض الريسينوليك، وقد أُجريت دراسة على الفئران عام 2015 نُشرت في المجلة الدولية للصناعات الدوائية؛ حول التأثيرات المضادة للالتهاب للهلام الذي يحتوي على حمض الريسينوليك عند تطبيقه على الجلد، وقد كانت نتيجتها، أنّ العلاج الذي يحتوي على هذا الحمض ساعد على تخفيف الألم والالتهاب بشكلٍ كبير عند تطبيقه موضعيًا على الجلد، وذلك بالمقارنة مع العلاجات الأخرى، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ هذه الدراسة أُجريت على الحيوانات، ولذلك فإنّ تأثير زيت الخروع عند البشر غير مؤكد، وما زالت هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات لتأكيد هذا التأثير.[٦]


قد يخفف حب الشباب

هناك ارتباط بين اختلال توازن بعض أنواع البكتيريا الموجودة على سطح الجلد وظهور حب الشباب، وقد تساعد خصائص زيت الخروع المضادة للميكروبات في تعديل ذلك الاختلال، كما أنّ زيت الخروع يمتلك خصائص مضادة للالتهاب أيضاً، وعليه يمكن القول إنّ تطبيق زيت الخروع على حب الشباب يمكن أن يسهم في تقليل حب الشباب.[٢]


قد يحسن صحة الأسنان

يمتلك زيت الخروع خصائص مضادة للفطريات، وبالتالي فإنّه يمكن أن يساعد في القضاء على فطريات المبيضة البيضاء (Candida albicans)، وقد يُسبب هذا النوع من الفطريات التي تتسبب بحدوث مشاكل في الأسنان، كنمو طبقة البلاك، والإصابة بالتهابات اللثة، والتهاب قناة الجذر، وبالتالي يمكن أن يساعد زيت الخروع في المحافظة على صحة الأسنان.[٢]


قد يحافظ على صحة الشعر وفروة الرأس

يمكنك استخدام زيت الخروع بهدف تحسين صحة الشعر، وقد يساعد على ذلك بالفعل من خلال ترطيب الشعر، وتعزيز مرونته، وتقليل تكسّره، كما قد يفيد في ترطيب فروة الرأس وتخفيف القشرة؛ خاصةً تلك الناتجة عن التهاب الجلد الدهني بفضل خصائصه المضادة للالتهابات.[٢]


قد يكون مفيداً لتحفيز المخاض

هناك جدل حول إمكانية استخدام زيت الخروع لتحفيز المخاض، فهناك بعض المخاطر التي قد تحدث عند استهلاكه، ولكن هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أنّه قد يكون مفيداً،[٧] ومنها دراسة أُجريت عام 2017 وتم نشرها في المركز الوطني للمعلومات التقانية والحيوية، حول تأثير زيت الخروع في تحريض المخاض أثناء الحمل، وقد شاركت في الدراسة 81 حاملًا، وكانت نتيجتها، أنّ زيت الخروع يساهم في التحريض على المخاض،[٨] ولذلك يمكنكِ استخدام زيت الخروع لتحفيز المخاض، ولكن يُحذّر من استخدامه خلال جميع مراحل الحمل إلّا خلال فترة المخاض بعد استشارة الطبيب، يمكنك قراءة المزيد حول ذلك في فقرة "أضرار زيت الخروع".[٢]



أضرار زيت الخروع

على الرغم من الفوائد العديدة والمحتملة لزيت الخروع، ودرجة أمانه المرتفعة، إلّا أنّه يمكن أن يتسبّب بحدوث بعض الأضرار، خاصةً في حال تناوله عن طريق الفم بكميات كبيرة، ومن الجدير ذكره أنّه يمكن تناول زيت الخروع بهدف تليين الأمعاء بجرعات تصل لـ 5 مليلترات، و120 مليلترًا للتحريض على المخاض، وفي حال تجاوز هذه الجرعات من الأفضل الاتصال بالطبيب،[٩] ومن أضرار زيت الخروع ما يأتي:


احتمالية التسبب بالحساسية عند البعض

قد يعاني بعض الأشخاص من حساسية اتجاه زيت الخروع، وقد يسبب استخدامهم له ظهور بعض الأعراض، نذكر منها ما يأتي:[١٠]

  • طفح جلدي.
  • تورّم.
  • حكّة.


التسبب ببعض الآثار الجانبية

قد يسبب تناول زيت الخروع بكميات كبيرة حدوث بعض الآثار الجانبية، منها: الغثيان، والدوخة، وضعف العضلات، والتشنّجات،[١١] وذلك لأنّه يمكن أن يؤدّي إلى فقدان السوائل والبوتاسيوم من الجسم، وذلك عند استخدامه مدة أسبوع أو أكثر أو بجرعات تزيد عن 16-60 مليلترًا يوميًا، وذلك وفقاً للمعاهد الوطنيّة الصحيّة.[١٢]


التسبب ببعض المشاكل للحامل

كما ذكرنا سابقاً؛ يجب عدم استخدام زيت الخروع خلال الحمل قبل الشهر التاسع، وذلك لأنّه قد يحفز حدوث الانقباضات، ممّا قد يزيد خطر حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة عند الحامل.[٧]


التسبب بالضرر الجهاز الهضمي

من المعروف أنّ زيت الخروع من المليّنات النشطة، ويمكن أن يسبّب استخدام الملينات لفترات طويلة حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي، ويمكن أن يسبّب اضطراباً في توازن الإلكترويت في الجسم، وبالتالي يمكن أن يسبب الجفاف إذا تم استخدامه لفترات طويلة وبجرعات عالية.[١١]


التداخل مع بعض الأدوية

يمكن أن يسبب زيت الخروع تداخلات أو تفاعلات مع بعض الأدوية والمنتجات العشبية، فإذا تم تناوله مع أحد المواد الآتية، يمكن أن يقلل زيت الخروع من مستويات البوتاسيوم في الجسم بشكلٍ كبير ومهدّد للحياة:[١١]

  • مدرّات البول.
  • مركبات الكورتيكوستيرويد الكظرية (Adrenal corticosteroids).
  • جذور العرقسوس.


أضرار استهلاك جرعات عالية من زيت الخروع

إنّ تناول كميات كبيرة من زيت الخروع، بجرعات أعلى من الكمية الموصى بها أو الموصوفة من قِبل الطبيب قد يسبب ظهور عدّة أعراض، يمكن أن تختلف من شخص لآخر، وقد تتراوح من خفيفة إلى شديدة جدًا، ونذكر منها ما يأتي:[١٣]

  • تفاعلات تحسسية.
  • صعوبة في التنفّس.
  • ألم وضيق في الصدر والحلق.
  • تقيّؤ.
  • غثيان.
  • إسهال.
  • تقلّصات وألم في البطن.
  • طفح جلدي.
  • الشعور بالدوار والإغماء.
  • فقدان الوعي.


نصائح لتجنب أضرار زيت الخروع

يقدّم زيت الخروع فوائد مختلفة للجسم، إلّا أنّه يجب تناوله باعتدال ولفترات قصيرة، واتّباع توجيهات الطبيب أو الصيدلي، ويمكن اتّباع النصائح الآتية لتجنّب أضرار زيت الخروع:

  • يجب على النساء الحوامل استشارة الطبيب المتابع للحمل قبل تناوله.[١٢]
  • ينبغي على الأهل التحدّث إلى الطبيب قبل إعطاء زيت الخروع لأطفالهم.[١٢]
  • لتجنب الآثار الجانبية يجب تجنّب تناول زيت الخروع على معدة فارغة، أو استشارة الطبيب قبل استخدامه.[١١]
  • من المهم تجنّب استخدامه مع الأدوية والأعشاب التي يتداخل معها.[١١]
  • لتجنّب الجرعة الزائدة، ينبغي تناوله بالجرعات الموصوفة وعدم زيادتها دون الرجوع إلى الطبيب.[١١]
  • لعلاج حالات الإمساك وتجنّب حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي، من المهم مناقشة الخيارات العلاجية مع الطبيب وعدم استخدامه دون الرجوع إليه.[١١]


الملخص

يستعمل زيت الخروع للعديد من الأغراض، وهذا يشمل تخفيف الإمساك وحتى تحفيز الولادة، ولكن من الضروري استشارة الطبيب قبل استعماله؛ لتجنب الأضرار التي قد تحدث نتيجة الحساسية، أو تناول جرعات مفرطة، أو حتى التداخلات الدوائية.


المراجع

  1. "The Health Benefits of Castor Oil", verywellhealth, Retrieved 10/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "7 Benefits and Uses of Castor Oil", healthline, Retrieved 10/6/2021. Edited.
  3. "An examination of the effect of castor oil packs on constipation in the elderly", pubmed, Retrieved 10/6/2021. Edited.
  4. "The Health Benefits of Castor Oil", verywellhealth, Retrieved 10/6/2021. Edited.
  5. "Castor Oil: Are There Health Benefits?", webmd, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  6. "Anti-inflammatory effects of a novel ricinoleic acid poloxamer gel system for transdermal delivery", pubmed, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب Claudia Boyd-Barrett (15/3/2021), "Castor oil to induce labor", babycenter, Retrieved 5/7/2021. Edited.
  8. "Castor oil for induction of labor in post-date pregnancies: A randomized controlled trial", pubmed, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  9. "How to Tell If You Took Too Much Castor Oil", livestrong, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  10. "Benefits of castor oil for the face and skin", medicalnewstoday, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Castor Oil: Are There Health Benefits?", webmd, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت "The Health Benefits of Castor Oil", verywellhealth, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  13. "First Aid for Castor Oil Overdose", dovemed, Retrieved 12/6/2021. Edited.

53 مشاهدة