رجيم للمرضعات سريع

الرضاعة الطبيعية

تُساعد الرضاعة الطبيعية الأمهات الجدد على الشفاء من الولادة، وتوفير التغذية الصحية لأطفالهن، وعلى الرّغم من أنّ الرضاعة الطبيعية تستهلك الكثير من السعرات الحرارية إلّا أنّ ذلك لا يُعدّ كافيًا لفقدان وزنها، كما تخشى بعض الأمهات من أنّ تقليل تناول الطعام يحدّ من العناصر الغذائية التي يستفيد منها الطفل، لكن في الحقيقة يُساعد النظام الغذائي المتوازن إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة على تحسين نوعية الحليب، وتعزيز مستويات الطّاقة لدى الأم والتّحفيز لخسارة وزنها تدريجيًا.[١]


رجيم للمرضعات سريع

يُمكن اتباع العديد من الإرشادات التي تُساعد المرأة المرضع على تحفيف وزنها، ومن أهمّها ما يأتي:[٢]

  • تناول الأطعمة الغنيّة بالبروتين من مرّتين إلى ثلاث مرّات يوميًا، مثل: اللحوم، والدّواجن، والأسماك، والبيض، ومنتجات الألبان، والفاصولياء، والمكسّرات، والبذور.
  • تناول ثلاث حصص من الخضروات في اليوم الواحد، بما في ذلك الخضروات الداكنة، والخضراء، والصفراء.
  • تناول حصّتين من الفاكهة يوميًا.
  • إدخال الحبوب الكاملة إلى النظام الغذائي اليوميّ للمرضع، مثل: خبز القمح الكامل، والمعكرونة، والحبوب، ودقيق الشوفان.
  • شرب الكثير من الماء لإشباع عطش المرضع، وعلى الرّغم من أنّ الكثير من النساء يشعرن بالعطش أثناء الرضاعة الطبيعيّة إلّا أنّ إجبار النّفس على شرب السوائل لا يؤدّي إلى زيادة إدرار الحليب.
  • النّظم الغذائية النباتية قد تكون متوافقةً مع الرّضاعة الطبيعية، لكن يجب التأكّد من تناول مصادر أخرى تحتوي على الحديد والزّنك، مثل: الفاصولياء المجفّفة، والفواكه المجفّفة، والمكسّرات، والبذور، ومنتجات الألبان، بالإضافة إلى استخدام مكمّلات فيتامين ب12 الغذائيّة، خاصّةً في حال كانت المرضع تتبع نظامًا غذائيًّا نباتيًّا؛ وذلك للتأكد من عدم إصابة الطفل بنقص فيتامين ب12.
  • اتباع رجيم وجبات يُعزّز من فقدان الوزن تدريجيًّا؛ أي ما يُقارب 0.45 كيلو غرام أسبوعيًا، مع مراعاة تجنّب الوجبات الغذائية التي تحدّ من مجموعات الأطعمة المتكاملة أو التي تُقلّل السعرات الحرارية عن 1800 سعرة حرارية في اليوم.[١]


أطعمة يجب أن تتجنبها المرضع

توجد مجموعة من الأطعمة التي لا بدّ للأم المرضع من تجنّبها للحفاظ على صحّتها وصحّة طفلها، فقد تنعكس بعض النّكهات من الطعام أو التوابل أو المشروبات على حليب الأمّ، ممّا يؤثّر على صحة الطفل، ومع ذلك يجب تجنّب إجراء أيّ تغييرات كبيرة على النظام الغذائي دون استشارة الطبيب أو اختصاصي التغذية، وفي ما يأتي بعض الأطعمة التي يجب تناولها بحذر أثناء فترة الرّضاعة الطّبيعية:[٣]

  • الكافيين: تُنصح النّساء المرضعات بالحدّ من شرب الكافيين، إذ ينتقل 1% من الكافيين الذي تستهلكه الأمّ إلى الحليب، ممّا قد يؤثّر على نوم الطّفل، مع الإشارة إلى أنّ الطفل يستغرق وقتًا أطول للتخلّص من الكافيين مقارنةً بالشّخص البالغ.
  • الكحول: لا بدّ من أن تتجنّب الأم المرضع شرب الكحول.
  • حليب الأبقار: لا بدّ من استبعاد حليب البقر من النظام الغذائي للمرضع، فقد يُعاني ما يُقارب 2-6% من الأطفال من حساسيّة بروتين حليب البقر، وقد يُصابون بالطفح الجلدي، أو الإسهال، أو المغص، أو الأكزيما، أو البراز الدّموي، أو التقيّؤ.


المراجع

  1. ^ أ ب Andrea Boldt, "Meal Plan for Losing Weight While Breastfeeding "، www.livestrong.com, Retrieved 13-7-2019. Edited.
  2. "Diet for Breastfeeding Mothers", www.chop.edu, Retrieved 13-7-2019. Edited.
  3. Adda Bjarnadottir (1-6-2017), "Breastfeeding Diet 101 - What to Eat While Breastfeeding"، www.healthline.com, Retrieved 13-7-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

361 مشاهدة