سرطان النخاع الشوكي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٧ ، ١ يوليو ٢٠١٨
سرطان النخاع الشوكي

سرطان النخاع الشوكي هو عبارة عن أورام حميدة أو سرطانية تنمو في النخاع الشوكي للإنسان أو حوله. وتعد أورام النخاع الشوكي أقل شيوعًا بكثير من سرطان المخ، وهي تقسم إلى أورام النخاع الشوكي الابتدائي أو الثانوي. من الممكن أن تكون أورام النخاع الشوكي الأولية حميدة أو سرطانية، وهي تنشأ في الخلايا داخل النخاع الشوكي أو بالقرب منه. ويمكن لهذه الأورام أن تمتد إلى داخل النخاع، مما يتسبب في تشكل تجويف مملوء بسائل. من ناحية أخرى، تعد أورام النخاع الشوكي الثانوية أكثر شيوعًا، وهي عبارة عن نمو ثانوي لورم سرطاني في جزء آخر من الجسم، وبالتالي فإنها أورام خبيثة على الدوام. وعلى الأغلب، ينتشر الورم السرطاني إلى الفقرات من الأورام التي نشأت في الكلى أو الرئتين أو البروستات أو الثدي.

الأسباب:


ليس من الواضح لماذا تنشأ وتتطور معظم أورام النخاع الشوكي، ولكن العلماء ينتابهم الشك بأن بعض العيوب والاضطرابات الجينية يمكن أن تضطلع بدور في الإصابة. كذلك، ليس من المعروف ما إذا كانت هذه العيوب الجينية وراثية، أم أنها تحدث نتيجة لشيء ما في البيئة مثل التعرض لبعض المواد الكيميائية. وفي بعض الحالات، ترتبط أورام النخاع الشوكي مع المتلازمات الموروثة المعروفة مثل: الورم العصبي الليفي، وداء فون هيبل لينداو.

الأعراض:


 تظهر الأعراض نتيجة الضغط الحاصل على النخاع الشوكي والجذور العصبية، مما يؤدي إلى التسبب بحصول الأعراض التالية:

1- آلام الظهر التي تسوء بشكل تدريجي دون أن يكون ذلك مصاحبًا لنشاط بدني، ويمكن أن تزداد تلك الآلام سوءًا عند الاستلقاء. 2- تناقص الإحساس أو حتى حدوث شلل في بعض أجزاء الجسم ولا سيما اليدين والذراعين. 3- المعاناة من ضعف جنسي وعدم القدرة على الانتصاب.

4- عدم القدرة على التحكم في الأمعاء والمثانة. 5- ضعف العضلات لدى المصاب.

كذلك، فإن الضغط على النخاع الشوكي يؤدي إلى عدم وصول المياه إليه، مما يؤدي إلى موت الأنسجة وتراكم السوائل وحدوث أورام وانتفاخ. أما الضغط على جذور الأعصاب فيؤدي إلى الشعور بالألم والوخز والخدر فضلًا عن الضعف في المنطقة المصابة.

التشخيص والعلاج:


ينبغي تشخيص أورام النخاع الشوكي وعلاجها بشكل فوري كيلا تتسبب بأضرار دائمة. ويمكن أن يتبع الطبيب عدة إجراءات من أجل تشخيص المرض مثل الرنين المغناطيسي، والتصوير المقطعي.

 

 

وإذا أشارت نتيجة التشخيص إلى وجود إصابة بسرطان النخاع الشوكي، عندئذ لا بد من إعطاء المريض جرعات فورية من أدوية الكورتيكوستيرويدات، مثل ديكساميثازون، من أجل الحد من التورم. ويمكن إزالة معظم أورام النخاع الشوكي جراحيًا، ولكن في حال كانت الجراحة غير ممكنة، يمكن حينها اللجوء إلى العلاج الإشعاعي لتخفيف الضغط عن النخاع الشوكي. أيضًا، يمكن استخدام العلاج الكيميائي لتدمير الخلايا السرطانية، ولكن ذلك قد يتسبب في بعض التأثيرات الجانبية مثل التعب، والغثيان، والتقيؤ وفقدان الشعر.