صداع وعدم وضوح الرؤية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٥ ، ٧ أبريل ٢٠١٩
صداع وعدم وضوح الرؤية

الصّداع

قد يعاني الجميع تقريبًا من الصّداع أثناء حياتهم، وقد يتأثّر الأشخاص من جميع الفئات العمرية به، وقد يكون الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و44 عامًا أكثر عرضةً للإصابة به، ويوجد العديد من الأسباب والعوامل التي قد ترتبط بحدوث الصّداع، وبعض العوامل الأكثر شيوعًا للصّداع تتعلّق بأسلوب الحياة، مثل: سوء التّغذية، والتّوتر، وإجهاد العضلات، وعدم ممارسة التّمارين الرّياضية، ومن النّادر أن تسبّب المضاعفات الصّحية مثل أورام الدّماغ صداعًا عند الشّخص، على الرّغم من أنّ الطّبيب يجب أن يفحص دائمًا الصّداع المستمرّ عند الشّخص، ويُصنَّف الصّداع إلى فئتين رئيستين، هما: الصّداع الأولي والصّداع الثّانوي، ومن الأمثلة على الصّداع الأولي، الصّداع العنقودي، وصداع التّوتر، أما الصّداع الثانوي فيكون ناتجًا عن اضطرابٍ أساسي، مثل العدوى، أو إصابةٍ ما، أو ورمٍ معيّن[١].


الصّداع وعدم وضوح الرّؤية

قد يعاني الجميع تقريبًا من الصّداع سواءً كان هذا الصّداع ألمًا جزئيًّا أم ألمًا كاملًا في الرّأس، لكن إذا حدث الصّداع مع حدوث عدم وضوح الرّؤية فقد تكون تلك الأعراض مقلقةً، خصوصًا في المرّة الأولى التي تحدث فيها، وقد يكون سبب حدوث ذلك حالةً صحيةًٍ معينةً، ويمكن أن يؤثّر عدم وضوح الرّؤية على عينٍ واحدة أو كلتا العينين، ويمكن أن تكون الرّؤية مشوّشةً أو خافتةً أو ممتلئةً بالأشكال والألوان، ممّا يجعل الرّؤية صعبةً.

كما يمكن أن تسبّب بعض الإصابات والحالات الصّحية الصّداع وعدم وضوح الرّؤية، لكنّ الصّداع النصفي يعدّ السّبب الأكثر شيوعًا، وعادةً ما تكون لأسباب الصّداع وعدم وضوح الرّؤية أعراض إضافية، ويمكن أن تكون لبعض هذه الأسباب والحالات مضاعفات خطيرة، لذلك يجب ألّا يتردّد الأفراد بزيارة الطّبيب إذا كانت لديهم أعراضٌ حادّة[٢][٣].


أسباب الصّداع وعدم وضوح الرّؤية

يوجد العديد من الأسباب التي قد ترتبط بالصّداع وعدم وضوح الرّؤية، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٢][٣]

  • الصّداع النّصفي: يصيب الصّداع النّصفي حوالي 10% على الأقلّ من سكّان العالم، ويسبّب حدوث ألمٍ شديد يشبه النّبض، وقد يكون ألم النّبض أيضًا في جزءٍ من الرّأس، ويعاني حوالي ثلث المصابين بالصّداع النّصفي أيضًا من اضطراباتٍ بصريّة مثل عدم وضوح الرّؤية.
  • إصابات الدّماغ المباشرة: تعدّ نوعًٍا من إصابات الرّأس التي تسبب ضررًا في الدّماغ، وتوجد أنواعٌ مختلفة من إصابات الدّماغ، مثل الارتجاج، وكسور الجمجمة، ومن الأسباب الشّائعة لحدوث هذه الإصابة، السّقوط، وحوادث السّيارات، والإصابات الرّياضية.
  • انخفاض سكّر الدّم: ترتفع مستويات السكّر في الدّم وتنخفض طبيعيًا طوال اليوم وبين الوجبات، لكن إذا كانت مستويات السّكّر في الدّم لدى شخصٍ ما منخفضةً للغاية إذ تكون أقلّ من 70 ملغم لكلّ ديسيلتر فقد يكون ذلك مؤشّرًا خطيرًا جدًّا، خصوصًا إذا تُرك دون علاج، ونقص السّكر في الدم يمكن أن يسبّب الصّداع وعدم وضوح الرّؤية عندما يكون الدّماغ بحاجةٍ إلى الجلوكوز، الذي يُعدّ مصدر الوقود الرّئيس للجسم.
  • التّسمّم بأوّل أكسيد الكربون: يعرف أوّل أكسيد الكربون أنّه غاز عديم الرّائحة وعديم اللون، ينتج عن حرق الأخشاب، أو الغاز، أو البروبان، أو أي وقودٍ آخر، ويعدّ التّسمم بهذا الغاز حالةً طارئةً تحتاج رعايةً طبيةً فوريةً، وينتج التّسمم بسبب تراكم هذا الغاز في مجرى الدّم.
  • السّكتة الدّماغية: قد تحدث السّكتة الدّماغية عندما تقوم الجلطة الدموية بسدّ الوعاء الدموي الذي ينقل الدّم إلى الدّماغ، وقد تحدث السّكتة الدّماغية عندما تتمزّق الأوعية الدّموية في الدّماغ، وهذا يسمّى بالسّكتة النّزفية، لكنّها أقلّ شيوعًا، ويمكن أن تسبّب السّكتات الدّماغية عدم وضوح الرّؤية في إحدى العينين أو كلتيهما، والصّداع المفاجئ والحادّ.


المراجع

  1. "Headache", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 2/4/2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jennifer Huizen, "What causes blurred vision and a headache?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2/4/2019. Edited.
  3. ^ أ ب Adrienne Santos-Longhurst (4/2/2019), "Blurred Vision and Headache: What Causes Them Both?"، www.healthline.com, Retrieved 2/4/2019. Edited.