اسباب الدوخة والصداع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٨
اسباب الدوخة والصداع

الدوخة والصداع

يعدّ الشعور بالدوخة والصداع في نفس الوقت أمرًا مثيرًا للقلق في الغالب، وذلك لأن العديد من المشاكل الصحية يمكن أن تسبب مزيجًا من هذين العرضين، فقد تكون الدوخة والصداع ناجمين أحيانًا عن أسباب خطيرة تتطلب عنايةً طبيةً وعلاجًا فوريًا، وقد ينجمان عن أسباب أخرى أكثر شيوعًا،[١] ومن ناحية أخرى، فقد يواجه الشخص المصاب بالدوخة والصداع تحديات عدّة، أولها وصف شعور الدوخة بدقة، وهنا يقول خبير الصداع بيتر غوادسبي، والحاصل على شهادة الدكتوراه في الطب، ومدير مركز الصداع في جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، أن التحدي مع الدوخة هو أنه "يمكن أن يعني أشياء مختلفة لأناس مختلفين"، لذا يجب إعطاء الطبيب وصفًا دقيقًا لإحساس الدوخة للحصول على العلاج المناسب.[٢]


أسباب الدوخة والصداع

يمكن أن تنجم الدوخة والصداع، في بعض الأحيان، عن مشاكل صحية خطيرة تتطلب عناية طبية عاجلة، ومن أهمها: [١]

  • تمدد الأوعية الدموية الدماغية: هو انتفاخ يصيب الأوعية الدموية في الدماغ، ولا يسبب هذا التمدد في كثير من الأحيان أعراضًا حتى يتمزق، وعندما يتمزق، فإن العلامة الأولى عادةً ما تكون صداعًا شديدًا يحدث فجأة، وقد يشعر الشخص أيضًا بالدوار، لذا عند الشعور بصداع حاد ودوخة أو أي أعراض أخرى لتمزق الأوعية الدموية في الدماغ، فينبغي طلب العلاج الطبي الطارئ.
  • السكتة الدماغية: وتحدث عندما يعيق شيء ما تدفق الدم إلى جزء من الدماغ، مما يؤدي إلى قطع إمدادات الأكسجين والمواد المغذية الأخرى التي يحتاج اليها الدماغ، وبدون تدفق ثابت للدم، تبدأ خلايا الدماغ في الموت بسرعة، ويمكن أن تسبب السكتات الدماغية صداعًا شديدًا، ودوخة مفاجئة أيضًا.
  • الصداع النصفي: وهو الصداع الشديد الذي يحدث على جانب واحد أو كلا الجانبين من الرأس، والأشخاص الذين يصابون عادة بالصداع النصفي يصفون الألم على شكل خفقان، ويمكن أن يقترن هذا الألم الشديد بالدوخة.
  • إصابات الرأس: هناك نوعان من إصابات الرأس، الإصابات الخارجية والداخلية، وتؤثر إصابة الرأس الخارجية على فروة الرأس، وليس على الدماغ، وقد تسبب صداعًا، ولكن بدون دوخة في الغالب، أما إذا تسببت في حدوث صداع ودوخة، فعادةً ما تكون خفيفة وتختفي في غضون ساعات قليلة، ومن ناحية أخرى، فغالبًا ما تسبب الإصابات الداخلية الصداع والدوخة، وتستمر أحيانًا لأسابيع بعد الإصابة.
  • إصابات الدماغ الرضحية: وتحدث عادةً بسبب ضربة في الرأس أو اهتزاز عنيف، وغالبًا ما يحدث ذلك بسبب حوادث السيارات أو السقوط من ارتفاع أو ممارسة الرياضة، ويعد الصداع والدوخة من الأعراض الشائعة لإصابات الدماغ الخفيفة والشديدة.
  • متلازمة ما بعد الارتجاج: هي حالة تحدث أحيانًا بعد الارتجاج، وتسبب مجموعة من الأعراض، والتي عادةً ما تشمل الصداع والدوار لأسابيع أو حتى لأشهر بعد الاصابة، وغالبًا ما يكون الصداع المصاحب لمتلازمة ما بعد الارتجاج مشابهًا للصداع النصفي أو صداع التوتر.

ومن الأسباب الأكثر شيوعًا للدوخة والصداع:

  • العدوى البكتيرية والفيروسية: إذا عانى الشخص من الصداع مصحوبًا بالدوخة فقد يكون مصابًا بجرثومة، فهذه الأعراض شائعة عند استنفاد الجسم ومحاولته مقاومة العدوى، كما يمكن أن يسبب الاحتقان الشديد والأدوية غير الملزمة بوصفة طبية صداعًا ودوخة لدى بعض الأشخاص.
  • الجفاف: يحدث الجفاف عندما يفقد الجسم السوائل أكثر مما يأخذها، ويمكن أن يتسبب الطقس الحار والقيء والإسهال والحمى وتناول بعض الأدوية في حدوث الجفاف، ويُعدّ الصداع مع الدوخة، أحد العلامات الرئيسية للجفاف.[١]
  • انخفاض سكر الدم: هناك سبب آخر محتمل لكل من الصداع والدوار، وهو انخفاض نسبة السكر في الدم، ويحدث هذا على الأرجح بعد عدة ساعات من الوجبة الأخيرة، إلّا أن تناول وجبات صغيرة ومتكررة يساعد في تجنب هذه الأعراض، وينبغي لمريض السكري مراقبة مستويات السكر في الدم طوال اليوم، وعادةً ما يكون انخفاض نسبة السكر في الدم مصحوبًا بأعراض أخرى، مثل الجوع والتعرق والارتعاش.[٢]
  • الدوار: وهو اضطراب دهليزي يتميز بإحساس زائف للحركة، يمكن أن يصيب الشخص بالدوار، ويحتوي النظام الدهليزي على أجزاء من الدماغ والأذن الداخلية التي تنظم التوازن، وتشمل الأعراض الغثيان والقيء والصداع، وفقًا لجمعية اضطرابات الدهليز، كما وتشير مايو كلينيك الى أن أحد أسباب الإصابة بالدوار هو مرض منيير، الذي يتضمن تراكم السوائل في الأذن الداخلية، ويمكن أن يؤثر مرض منيير على البالغين من مختلف الأعمار، ويرتبط غالبًا بنوبات مفاجئة من الدوار تستمر لمدة 30 دقيقة أو أكثر.[٣]
  • التهاب الأذن الوسطى والتهاب التيه، وهو التهاب وتورم في الأذن الداخلية، قد يسببان الدوار والصداع أو فقدان السمع أحيانًا.[٤]


طرق علاج الدوخة والصداع

هناك العديد من الطرق المستخدمة لعلاج الدوخة والصداع، ومنها ما يأتي: [٢]

  • استخدام أدوية الألم التي لا تستلزم وصفة طبية وأدوية لمنع الصداع النصفي أو الصداع.
  • مضادات الاكتئاب.
  • تقنيات الاسترخاء.
  • الحفاظ على نظام غذائي صحي ومنتظم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Corinne O’Keefe Osborn (18-4-2018), "?What’s Causing My Headache and Dizziness"، www.healthline.com, Retrieved 11-11-2018.
  2. ^ أ ب ت Madeline R. Vann (10-4-2010), "Headaches and Dizziness"، www.everydayhealth.com, Retrieved 11-11-2018.
  3. Antonius Ortega (14-8-2017), "Causes of Headaches With Nausea & Dizziness"، www.livestrong.com, Retrieved 11-11-2018.
  4. "Dizziness and Headache", symptomchecker.webmd.com, Retrieved 11-11-2018.