أسباب الدوخة بعد الأكل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٥ ، ٣٠ أغسطس ٢٠١٨
أسباب الدوخة بعد الأكل

الدوخة بعد الأكل

يمد الطعام الجسم بالطاقة، ويعطيه دفعة من النشاط والحيوية عن طريق زيادة مستوى السكر في الدم، لذلك فإن الشعور بالدوخة بعد تناول الطعام لا يعتبر أمرًا طبيعيًا، وعرض غير طبيعي. توجد عدة أسباب محتملة تفسر هذه الظاهرة، التي تسبب انخفاض في ضغط الدم، وشعور بالدوخة.


أسباب الدوخة بعد الأكل

كما سبق الذكر توجد عدة أسباب محتملة لحدوث هذه الحالة، يذكر هذا المقال ثلاثة منها.[١]

انخفاض ضغط الدم الوليمي (Postprandial hypotension)

تعتبر عملية الهضم عملية معقدة لأنها تتطلب تنسيقًا دقيقًا بين أجهزة الجسم (الجهاز الهضمي، والجهاز العصبي، ومنظومة الدورة الدموية)، ويحدث التنسيق بين هذه الأجهزة مباشرة بعد الأكل فتعمل على تحويل كميات أكبر من الدم نحو المعدة والأمعاء الدقيقة، وهذا التحويل يجعل ضربات القلب أقوى، وأسرع، وتنقبض الأوعية الدموية البعيدة عن الجهاز الهضمي، وتعمل هاتان العمليتان على الحفاظ على ضغط الدم، والحفاظ على تدفق الدم إلى الدماغ والرجلين وبقية الجسم، لكن عند بعض الأشخاص، قد لا تستجيب الأوعية الدموية والقلب بالشكل المناسب، وبالتالي يتسبب في انخفاض ضغط الدم بعد الطعام في كل منطقة من الجسم عدا الجهاز الهضمي. بالإضافة إلى الدوخة، تحدث عدة أعراض أخرى تصاحب انخفاض ضغط الدم مثل: آلام الصدر والشعور بالإعياء والغثيان وتغير في الرؤية، كما قد يسبب في بعض الحالات النادرة جلطات صغيرة، وترتفع فرصة حدوث هذه الحالة عند الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

نقص السكر في الدم بدون السكري

تعني هذه الحالة النقص الحاد في مستويات الغلوكوز في الدم، وهي حالة تدث بشكل اعتيادي لمرض السكري، ولكنها من الحالات النادرة لغير المصابين بالسكري، ويوجد نوعين منها، يحدث أحدهما بعد عدة ساعات من تناول الأكل، والأخر يحدث بسبب مرض آخر.[٢]

التغيرات الغذائية

يمكن في بعض الأحيان أن يحفز طعام معين هذه الحالة، ومن هذه الأطعمة الكحول والشوكولاته ومشتقات الحليب والمخللات والمكسرات، بالإضافة إلى مشروبات الكافيين.


الوقاية من الدوخة بعد الأكل

لاتوجد وقاية تامة من حدوث هذه الحالة ولكن توجد إجراءات تؤدي إلى تغيير نمط الحياة :[٣]

  • شرب الماء قبل الأكل (كوب إلى كوبين) يمكن أن يخفف من حدوث انخفاض ضغط الدم بعد الأكل.
  • تصغير حجم الوجبات وتقليل عددها (ست أو سبع وجبات)، لأن الوجبات الكبيرة تزيد من حدوث انخفاض ضغط الدم بعد الأكل .
  • التقليل من الكربوهيدرات، إن الأطعمة المصنوعة من الطحين المعالج مثل ( الخبز الأبيض، والأرز الأبيض، والبطاطا، والمشروبات التي تحتوي على السكر) تمر بسرعة عبر المعدة نحو الأمعاء الدقيقة وهذا المرور السريع لها يحفز حدوث انخفاض ضغط الدم بعد الأكل لذلك يفضل استبدالها (بالحبوب الكاملة والزيوت النباتية والبروتينات).
  • الاسترخاء بعد الأكل لمدة ساعة لأن ضغط الدم يهبط بعد الأكل بمرور ( 30 – 60 ) دقيقة، لذلك فإن الجلوس وتقليل الحركة بعد الأكل يقي من حدوث هذه الحالة.


العوامل المساعدة على الدوخة بعد الأكل

يصيب انخفاض ضغط الدم الوليمي كبار السن عادةً، لأن قدرة أجسام كبار السن على تنظيم الضغط أضعف من صغار السن، وذلك بسبب تدهور حالة الشرايين وضعفها مع التقدم في السن، كما أن اضطرابات الجهاز العصبي قد تزيد من احتمال حدوث هذه الحالة مثل مرض باركنسون، وأمراضًا أخرى مثل السكري. تزيد بعض الأدوية من احتمالية حدوث هذه الحالة، تتضمن هذه الأدوية المميعات ومثبطات قنوات الكالسيوم والنترات، بالإضافة إلى مثبطات البيتا. تخفض هذه الأدوية من ضغط الدم بشكل كبير في حال تناول جرعات زائدة، وتوجد مواد أخرى مثل الكحول التي من شأنها زيادة احتمال هبوط مفاجئ في ضغط الدم بعد الأكل.


المراجع

  1. "Why Do I Get Dizzy After I Eat?", www.healthline.com, Retrieved 30-8-2018. Edited.
  2. "Nondiabetic Hypoglycemia", www.hormone.org, Retrieved 30-8-2018. Edited.
  3. "Eating can cause low blood pressure", www.health.harvard.edu, Retrieved 30-8-2018. Edited.