هل يمكن علاج ضغط الدم المرتفع بالماء؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٨ ، ٣ نوفمبر ٢٠٢٠
هل يمكن علاج ضغط الدم المرتفع بالماء؟

ضغط الدم المرتفع

تتغيّر قيم ضغط الدم بالانخفاض أو الارتفاع على مدار اليوم حسب الأنشطة التي يمارسه الفرد، ويُقصَد بضغط الدم (Blood pressure) القوة المتولّدة على الجدران الداخلية للشرايين الدموية نتيجة ضخ الدم من القلب عبرها، ويكون قياس ضغط الدم الطبيعي أقلّ من 120/80 ملم زئبقي، وكلّما ارتفعت مستويات ضغط الدم، زادت المخاطر المحتملة للإصابة بمشاكل صحية، مثل أمراض القلب، أو النوبات القلبية، أو السكتة الدماغية، ويمكن للطبيب تشخيص ارتفاع ضغط الدم وتحديد العلاجات المناسبة لذلك.[١]

يعد ارتفاع ضغط الدم من الأمراض التي تزعج الكثير من الأفراد، وقد يلجأ البعض للبحث عن علاجات بديلة وسهلة كمحاولة للتخلص منه، فهل يعد الماء واحدة من هذه العلاجات؟


هل يمكن علاج ضغط الدم المرتفع بالماء؟

لتوضيح ذلك سنتطرق لأكثر المراجع المتوفرة حول علاج ضغط الدم المرتفع بالماء، وعلى الرفم من أنّ الماء يشكّل 60% من وزن الجسم ويساعد شرب كميات كافية من الماء على إبقاء الجسم رطبًا من الداخل[٢]، لكنه لا يعدّ علاجًا لضغط الدم المرتفع، إذ يعتقد بأنّه قد يرفع من ضغط الدم ولا يقلله، إذ أظهرت دراسة أجريت عام 2010 أن شرب الماء ينشّط الجهاز العصبي، ويزيد من استهلاك الطاقة بالجسم، وبذلك يرفع ضغط الدم، إلا أنّ الزيادة في ضغط الدم الناجمة عن شرب الماء هي زيادةٌ قليلة، ولا تكفي في حالات انخفاض ضغط الدم، لذلك لا يعدّ هذا الارتفاع ارتفاع خطير،[٣] ومن ناحية أخرى فإنّ شرب الماء يمنح الشخص شعورًا بالامتلاء لفترات أطول مما يساعد على إنقاص الوزن، فاستبدال الماء بالمشروبات السكرية أو المحتوية على الصوديوم، يساعد على التقليل من عدد السعرات الحرارية المتناولة وكمية الملح اليومية، وبدوره فقدان الوزن، وبالتالي يمكن لفقدان الوزن أنّ يخفّض ضغط الدم، كما أن شرب الماء يقلل من الحاجة لشرب القهوة أو الشاي، فالكافيين يعدّ من المواد المضيّقة للأوعية الدموية مما يرفع من ضغط الدم ارتفاع مؤقت.[٢]

وعدم شرب كمية كافية من الماء يمكن أنّ يؤدي إلى الضعف والدوخة وانخفاض ضغط الدم، ويُنصَح الأشخاص الأصحّاء ممن يعانون من التعرّق الشديد في شرب 2-3 أكواب من الماء خلال ساعة.إذ لا يؤثر شرب الماء ضمن المعدّلات الطبيعية على ضغط الدم، والإكثار من شرب الماء لا يؤثر في ارتفاع ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يمتلكون وظائف كلى سليمة، إلا أنّ الإفراط في شرب الماء قد يكون أمرًا ضارًا لدى الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية أو مسكنات الألم الأفيونية.[٤]

إنّ وظيفة بعض الأدوية المخفضة لضغط الدم تتمثل وظيفتها في طرد السوائل من الجسم عبر الكلى مما يقلل من نسبة الصوديوم وضغط الدم، ومن الأمثلة عليها مدرّات البول الثيازيدية (Thiazide Diuretics)، ولكن هل شرب الماء بكثرة سيعطي نفس تأثير هذه الأدوية؟ في الحقيقة هذه معلومة مغلوطة، إذ إنّ جسم الإنسان قادر على تنظيم مستويات الأملاح والسوائل بدقة، لذلك لا يعطي شرب الماء بكثرة تأثير مشابه لهذه الأدوية نظرًا لأنّها تؤثر مباشرة في مستوى الصوديوم وتقلل منه.[٥]


نصائح لتقليل ضغط الدم المرتفع

يمكن لبعض النصائح والتغييرات في نمط الحياة أنّ تساعد على تقليل ضغط الدم المرتفع، ولكن يجب الالتزام بتناول الدواء المخصص من قِبَل الطبيب، وتشمل هذه النصائح ما يأتي:[٦]

  • فقدان الوزن الزائد، إذ يرتفع ضغط الدم بزيادة وزن الجسم، ويساعد فقدان كيلوغرام من الوزن إلى خفض 1 ملم زئبقي من ضغط الدم. كما تؤدي زيادة الوزن إلى ظهور عدد من المشاكل الصحية، كانقطاع التنفس خلال النوم وغيرها.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: إذ تقلل ممارسة الرياضة بمقدار 150 دقيقة أسبوعيًا أو 30 دقيقة في معظم أيام الأسبوع ضغط الدم من 5-8 ملم زئبقي لدى الاشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم، ومن هذه الأنشطة السباحة أو ركوب الدراجات الهوائية، أو الرقص.
  • تناول الأكل الصحي: والذي يشتمل على التركيز على منتجات الألبان قليلة الدسم والفواكه والخضراوات، والتقليل من الأطعمة ذات المحتوى المرتفع من الكوليسترول الضار والدهون المشبعة، فذلك قد يقلل ضغط الدم بمقدار 11 ملم زئبقي.
  • الإقلاع عن التدخين، مما يساعد في عودة مستويات ضغط الدم إلى المستوى الطبيعي.
  • الحدّ من استهلاك الكافيين: إذ يرفع الكافيين ضغط الدم بمقدار 10 ملم زئبقي لدى الأشخاص الذين يتناولونه بشكل قليل، ويكون التأثير أقلّ لدى الأشخاص الذين يتناولونه بانتظام.
  • التحكّم بمستويات التوتر والضغوط النفسية: فالتوتر يؤثر على ضغط الدم، وللتقليل منه يمكن تخصيص وقتٍ للاسترخاء، والابتعاد عن محفّزات التوتر، وممارسة الأنشطة المفضّلة.
  • المتابعة الدورية لمستويات ضغط الدم في المنزل، وبمراجعة الطبيب بانتظام.


المراجع

  1. "What is blood pressure?", www.cdc.gov, Retrieved 2020-10-05. Edited.
  2. ^ أ ب "How Important is Drinking Water for Blood Pressure?", www.resperate.com, Retrieved 2020-10-05. Edited.
  3. "Water's unexpected role in blood pressure control", www.sciencedaily.com, Retrieved 2020-10-05. Edited.
  4. "The Connection Between Water and Blood Pressure", www.livestrong.com, Retrieved 2020-10-05. Edited.
  5. "Role Of Water in High Blood Pressure", www.highbloodpressuremed.com, Retrieved 2020-10-05. Edited.
  6. "10 ways to control high blood pressure without medication", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-10-05. Edited.