طرق تأخير الدورة الشهرية في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٨ ، ١١ مارس ٢٠٢٠

الدورة الشهرية وأثرها في الصيام

الدورة الشهرية حدث طبيعي وصحي تمر به النساء كلّهن شهريًا لتنظيف الرحم وتحضير الجسم للحمل والإنجاب، وبينما يمنع نزول الدورة الشهرية خلال شهر رمضان المرأة من الصوم والصلاة، فإنّه يسبب الضيق لبعض النساء، وبعضهنّ قد يشعرن بالخجل من إخفاء أنّهن مفطرات، ويخجلن من تفويت وجبة السحور حتى لا يلاحظ أحد أفراد العائلة ذلك، كما يتجنّبن تناول أيّ طعام أثناء نهار رمضان رغم إجازة الدين لهنّ تناول الطعام والشراب طوال أيام الدورة الشهرية؛ مما قد يسبب لجوء بعض النساء إلى تأخير الدورة الشهرية عن موعدها حتى لا تنزل خلال شهر رمضان، ويصبحن قادرات على صيام الشهر كله.[١]


أدوية لتأخير الدورة الشهرية

في حال رغبة المرأة إلى تأجيل الدورة الشهرية قد يصف لها الطبيب أحد الوسائل الهرمونية الفعّالة في منع نزول الدورة إلى حين توقف المرأة عن استخدامها، وهي أنواع متعددة يختلف وصفها طبقًا لحالة المرأة، وتتضمن ما يأتي:[٢]

  • حبوب منع الحمل الهرمونية: النساء اللاتي يستخدمن الحبوب وسيلةً لمنع الحمل يتاح لهنّ الاعتماد عليها في تأجيل الدورة الشهرية عن طريق الاستمرار في تناول الحبوب دون التوقف لمدة سبعة أيام بأنواع الحبوب التي تأتي في علبة فيها 21 قرصًا، أو عن طريق استخدام علبة جديدة فور الانتهاء من 21 قرصًا في العلبة المحتوية على 28 قرصًا؛ أي دون تناول الحبوب الوهمية التي لا تحتوي على هرمونات، ويُحذّر الأطباء من الاستمرار في تناول حبوب منع الحمل لمدة تتخطّى 84 يومًا، والذي لا تحتاجه النساء اللاتي ترغب إلى تأجيل الدورة حتى انتهاء شهر رمضان فقط.
  • حبوب نورثيندرون: أحد أشكال هرمون البروجيستيرون، وتُستخدَم في تأخير الدورة الشهرية، وأثبتت الدراسات العلمية أنّها أكثر فاعلية من حبوب منع الحمل، وتُستخدم للنساء اللاتي لا يأخذن حبوب منع الحمل، وتؤخذ هذه الحبوب في منتصف الدورة الشهرية أو قبل نزول الحيض بعدة أيام لتأخير نزوله حتى تتوقف المرأة عن تناولها، لكن يجب التنبيه إلى أنها وسيلة مؤقتة، ولا تمنع الحمل؛ لذا يجب عدم الاعتماد عليها في منع الحمل.
  • لصقات منع الحمل: النساء اللاتي يستخدمن اللصقات لمنع الحمل يضعنها عادةً لمدة ثلاثة أسابيع، ثم يُزِلنها في الأسبوع الرابع للسماح بنزول الدورة الشهرية، لذا لتأجيل الدورة على المرأة استخدام لاصقة جديدة في الأسبوع الرابع، وبالتالي لن يوجد أيّ وقت من دون هرمونات في الجسم، فتختفي الدورة حتى تتوقف المرأة عن استخدام اللصقات.

كما توجد وسائل أخرى مختلفة لتأجيل الدورة الشهرية، غير أنّها لا تُستخدَم لتأخير الدورة خلال شهر رمضان؛ لأنّ مفعولها يبدو طويلًا مقارنةً بالوسائل المذكورة بالأعلى؛ فمثلًا: اللولب الهرموني يمنع الدورة الشهرية لخمسة أعوام، والحقن التي تؤخذ تحت الجلد؛ مثل: أسيتات ميدروكسي بروجستيرون التي تمنع الدورة الشهرية ثلاثة أشهر، والغرسات التي توضع أسفل الجلد أعلى الذراع تمنع الدورة لثلاث سنوات.


كيف يؤخر موعد الدورة الشهرية دون أدوية

توجد بعض الوصفات الطبيعية التي تلجأ إليها بعض النساء لتأخير الدورة الشهرية مؤقتًا خلال شهر رمضان، وعلى الرغم من انتشار استخدام هذه الوسائل بين النساء، لكنّ مفعولها لم يثبت علميًا قطّ، ومن أهم هذه الوصفات الآتي ذكرها:[٣]

  • خل التفاح: يُستخدم خل التفاح للمساعدة في علاج المصابين بعديد اضطرابات الجسم؛ مثل: حب الشباب، وحرقة المعدة، ودهون البطن، وبعض هذه الاستخدامات مثبتة علميًا وبعضها لا، أمّا عن استخدامه في تأخير الدورة الشهرية فهو غير مدروس إلّا لدى النساء المصابات بالمبيض متعدد الكيسات، وقد أظهرت نتائج الدراسة أنّه قد يسبب نزول الحيض في بعض الحالات؛ لذا يجب عدم الاعتماد عليه في تأخير الدورة الشهرية، كما أنّ استخدام خل التفاح باستمرار قد يَضرّ بالأسنان والأنسجة الرقيقة بالفم والحلق، لذا يُحذّر من تناوله مُركّزًا كما هو، بل يجب تخفيفه بالماء أو أي سائل آخر.
  • العدس: تؤكّد روايات متوارثة أنّ تناول العدس أيامًا قليلة قبل موعد الدورة الشهرية يمنع نزولها، ويستخدم العدس بعد تجفيفه جيدًا وطحنه حتى يشبه الطحين، ثم يضاف إلى الشوربة.
  • عصير الليمون: -مثله كمثل خل التفاح- فهو مادة حمضية تؤخر نزول الدورة، لكنّه يسبب تهييج الأسنان واللثة والفم والحلق والمعدة؛ لذا يجب عدم شربه مُركّزًا، بل تُفضّل إضافته إلى ماء أو شاي غير مُحلّى.
  • الجيلاتين: طبقًا لتجارب الكثير من النساء، فشرب الجيلاتين بعد إذابته في الماء الدافئ قد يؤخر نزول الدورة الشهرية لمدة أربع ساعات، وللحصول على مفعول أطول يجب أن تستمرّ المرأة في تناول الجيلاتين، ولا توجد معلومة علمية واضحة عن طريقة الجيلاتين في تأخير الدورة، ولا دراساتٌ تؤكد فاعليته، كما أنّه يسبب ظهور أعراض جانبية؛ مثل: الانتفاخ واضطراب الهضم.
  • ممارسة الرياضة: حيث الإكثار منها يؤجّل الدورة الشهرية، وهو ما قد تلاحظه النساء اللواتي ينفّذن مجهودًا بدنيًا مُرهقًا في الأيام القليلة التي تسبق الدورة الشهرية، وقد يعزى ذلك إلى انخفاض مستوى الطاقة في الجسم، فلا تتوفر في الجسم الطاقة اللازمة لنزول الدورة الشهرية.


الآثار السلبية لتأخير الدورة الشهرية في رمضان

تأخير الدورة الشهرية باستخدام الحبوب وسيلة سهلة وآمنة يُعتَمَد عليها، ولا يرى الأطباء ضررًا واضحًا في اتباعها، خاصةً عند الرغبة إلى تأجيل الدورة الشهرية لمدة شهر واحد فقط، كما يحدث في شهر رمضان، لكن قد يحدث ضرر عند تأجيل الدورة الشهرية عدة شهور.[٤] ومن عيوب وسائل تأخير الدورة الشهرية الطبيعية أو الدوائية أنّها قد لا تبدو فعّالة، وربما تنزل الدورة الشهرية رغم تناولها، أو قد يحدث نزيف أو تخرج بضع قطرات من الدم في موعد الدورة الشهرية، كما أنّ الطّرق الطّبيعية لها بعض الأعراض الجانبية -كما ذُكِرَ سابقًا-.[٣]


المراجع

  1. Heba Shaheed (2019-5-15), "Period and Ramadan – Can We Talk About It?"، aboutislam, Retrieved 2020-3-7. Edited.
  2. essica Caporuscio (2020-1-30), "Treatments and remedies to delay a period"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-3-7. Edited.
  3. ^ أ ب Kimberly Holland (2019-7-19), "Are Natural Remedies Effective for Delaying Your Period?"، healthline, Retrieved 2020-3-7.
  4. Dawn Stacey (2019-12-3), "How to Skip Your Period Using the Pill"، verywellhealth, Retrieved 2020-3-7. Edited.