علاج آثار حب الشباب والحفر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٧ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٩
علاج آثار حب الشباب والحفر

آثار حب الشباب والحفر

يتسبب حب الشباب عند ظهوره لدى الأفراد بالإحباط، فعند شفائه قد يترك آثارًا وحفرًا على الوجه ومناطق أخرى من الجسم، إذ تتشكّل آثار حب الشباب عندما يتشكّل في الجلد بعمق ويسبب تمزّق الأنسجة تحته، وقبل محاولة علاج هذه الآثار والحفر من المهم معرفة نوعها؛ إذ يستجيب كل نوع للعلاج بطريقة مختلفة، وبعض العلاجات أفضل لأنواعٍ معينة من آثار حب الشباب والحفر من غيرها[١][٢].


علاج آثار حب الشباب والحفر

يوجد العديد من العلاجات المتاحة دون وصفة طبية يمكن أن يساعد الكثير منها الأشخاص في علاج حب الشباب وتقليل ظهور الآثار والحفر المرافقة له، ومن هذه العلاجات ما يلي ذكره[١]:

  • حمض الساليسيليك: هو مركب يوجد بشكل طبيعي، وغالبًا ما يكون مكونًا في منتجات العناية ببشرة حب الشباب، إذ يساعد حمض الساليسيليك في إزالة الأوساخ وخلايا الجلد الميتة والمتراكمة وغيرها مما يؤدي إلى ظهور حب الشباب وانسداد مسام الجلد، كما أنه يساعد على تقليل التورّم والاحمرار في المنطقة، مما قد يقلل من ظهور آثار الحبوب. وقد يحتاج بعض الأشخاص ذوي البشرة الحساسة إلى اختبار المنتجات التي تحتوي على هذا الحمض على مساحة صغيرة من الجلد قبل استخدامه على الوجه بالكامل؛ لأنه قد يسبب جفاف أو تهيج البشرة.
  • الرتينوئيدات: يمكن أن تساعد بعض الرتينوئيدات الموضعية في التخلص من آثار حب الشباب؛ إذ إنها تمنع الالتهاب وتقلل من آفات حب الشباب وتسرّع تجديد الخلايا، كما يُذكَر أنّ الرتينوئيدات يمكن أن تساعد في تخفيف آثار حب الشباب مفرطة الصباغ، بما في ذلك تلك الموجودة عند الأشخاص ذوي البشرة الداكنة. ومن المهم التنويه إلى أنّها يمكن أن تجعل البشرة حساسةً للشمس، لذلك يجب على أي شخص يستخدم الرتينويد لعلاج حب الشباب أو آثاره وضع كريم واقٍ من الشمس عند الخروج في الهواء الطلق.
  • أحماض ألفا هيدروكسي: يمكن أن تساعد أحماض ألفا هيدروكسي في التخلّص من خلايا الجلد الميتة ومنع انسداد المسام في البشرة، فقد يوصي الأطباء بهذه الأحماض لعلاج حب الشباب وتقليل ظهور آثاره والحفر، فأحماض ألفا هيدروكسي هي شكلٌ خفيف من الأحماض التي تقشّر خلايا الطبقة الخارجية من الجلد لتكشف عن بشرة جديدة نضرة أسفلها، وهذه العملية قد تساعد في تغيير اللون بسبب التندب.
  • حمض اللاكتيك: يمكن أن يكون بمثابة مقشّر لطيف لإزالة خلايا الجلد الميتة، فقد يساعد في تقليل ظهور الآثار وتنعيم ملمس الجلد الكلي، كما قد يساعد حمض اللبنيك في تخفيف أنسجة الندب الداكنة، على الرغم من أنه يؤدي أحيانًا إلى فرط التصبّغ، وبسبب هذا التأثير الضار المحتمل من الأفضل اختبار المنتجات التي تحتوي على حمض اللبنيك على جزء صغير من الجلد قبل استخدامها لعلاج آثار حب الشباب، كما أنّ العديد من منتجات حب الشباب تحتوي عليه، وهو موجود أيضًا في خل التفاح المخفف، مما قد يجعله علاجًا طبيعيًا وفعّالًا من حيث التكلفة.

في الحالات الشديدة قد يحتاج الشخص إلى مراجعة الطبيب لتلقي العلاج في العيادة، ومن العلاجات التي تُقدَّم بإشراف الطبيب ما يلي[١]:

  • التقشير الكيميائي: يمكن لطبيب الأمراض الجلدية أن يوصي بنوع من التقشير المناسب لنوع بشرة الشخص، وشدة حب الشباب وآثاره، إذ لاحظ مؤلفو مقالات مراجعة عام 2017[٣] لدراسات علاج ندبات حب الشباب أنّ ستةً من أصل 10 مشاركين يستخدمون نوعًا معينًا من التقشير الكيميائي يسمى حمض ثلاثي كلورو الخليك كان لديهم تحسّن بنسبة 70% على الأقلّ في آثار حب الشباب لديهم، بينما الأحماض الأخرى قد تكون أقلّ فعاليةً، فعلى سبيل المثال 25% من الذين يستخدمون حمض الجليكوليك لم يلاحظوا أيّ انخفاضٍ في ظهور الآثار، وقد يحتاج الشخص إلى تجربة أنواعٍ مختلفة من التقشير لتحديد النوع المناسب له.
  • الحقن: قد تساعد حقن الكورتيكوستيرويد في علاج أنسجة آثار حب الشباب التي نشأت في حال كان الشخص يعاني من آثارٍ شديدة، ويتكون العلاج عادةً من جلساتٍ متعددة من هذه الحقن، كما يمكن لطبيب الأمراض الجلدية إعطاء هذه الحقن في عيادته مرةً كل بضعة أسابيع، ومراقبة النتائج.
  • حشو الأنسجة: في بعض الحالات قد يوصي أطباء الجلدية باستخدام حقنٍ لحشو الأنسجة اللينة والتّقليل من ظهور الآثار، وقد يختار معظمهم حشوًا يتكون من منتجٍ قائم على بروتين الكولاجين، والذي قد يتطلب إجراء اختبارات الحساسية، وبدلًا من ذلك قد تكون إزالة الدهون من جزءٍ آخر من الجسم خيارًا متاحًا للاستخدام، فتعمل مواد الحشو الجلدية على أفضل وجه مع الحفر الضامرة، لكن العديد منها مؤقت، ويستمرّ العلاج عادةً ما بين 6-18 شهرًا، مع ذلك توجد بعض الخيارات الدّائمة التي يمكن للشخص مناقشتها مع طبيب الأمراض الجلدية.
  • الإبر الدقيقة: هي عملية إدخال إبرٍ صغيرة في الجلد المحيط بالحفرة لتحفيز الجسم لإنتاج المزيد من الكولاجين، الذي قد يقلل من وضوح حب الشباب والحفر عن طريق تحسين تجانس البشرة، ففي مقال مراجعة عام 2017[٤] قدّمت الإبر الدقيقة تحسّنًا بنسبة 31-62% في ظهور آثار حب الشباب والحفر، مع ذلك يمكن أن تسبب الإبر الدقيقة آثارًا جانبيةً، فكثيرٌ من الأشخاص يعانون من الاحمرار والألم والالتهابات بعد العلاج، لكن هذه الآثار تهدأ مع مرور الوقت.
  • العلاج بالليزر: يعالج الليزر الجلد من جديد دون استخدام المواد الكيميائية أو التقشير، إذ يزيل الطّبقة العليا من الجلد للكشف عن خلاياه الأجدد تحتها، والتي يمكن أن تساعد في تقليل ظهور الحفر، مع ذلك فإن العلاج بالليزر ليس مناسبًا للجميع؛ إذ يعتمد نجاحه في الغالب على الحفر التي يعاني منها الشخص ونوع بشرته، وقد يتسبب العلاج أيضًا بحدوث ردّ فعلٍ لدى بعض الأشخاص، خاصّةً ذوي البشرة الحساسة.


أسباب آثار حب الشباب والحفر

غالبًا ما تكون آثار حب الشباب والحفر ناتجةً عن التهاب الحبوب، مثل تشكّل البثرات أو الكيسات، إذ تصبح الحبوب ملتهبةً عندما تصبح المسام مسدودةً بالزهم الزائد، وخلايا الجلد الميتة، والبكتيريا، مما يسبب تضخم المسام، بالتالي تمزّق غلاف الحويصلة، فإذا حدث التمزّق بالقرب من سطح الجلد فإن الآفة تكون عادةً بسيطةً وتُشفَى بسرعة، وتنشأ آفات أكثر خطورةً عند وجود فجوة عميقة في غلاف المسام، ليتسرّب الصديد إلى الأدمة ويدمّر أنسجة الجلد السّليمة.

لإصلاح الأضرار التي بلحقت الأدمة، يشكّل الجلد ألياف الكولاجين الجديدة، فالكولاجين هو البروتين الليفي الذي يعطي البشرة قوتها ومرونتها، وكلما زاد الالتهاب على الجلد كلما زاد احتمال حدوث التندب وتشكّل الآثار، فالآثار العميقة التي تستغرق وقتًا طويلًا للشفاء تزيد أيضًا من فرصة تشكّل الحفر[٥].


المراجع

  1. ^ أ ب ت "The best ways to get rid of acne scars", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  2. "How to Best Treat Acne Scars", www.healthline.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  3. "A systematic review of treatments for acne scarring. Part 1: Non-energy-based techniques", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  4. "A systematic review of treatments for acne scarring. Part 1: Non-energy-based techniques", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  5. "Causes of Acne Scars and How to Prevent Them", www.verywellhealth.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.