علاج اصابات العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٦ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩
علاج اصابات العين

إصابات العين

يوفر شكل الوجه وتركيبته الحماية للعينين، وبالرغم تتعرض العين لكثير من الإصابات التي قد تلحق الضرر بها، بل قد تُسبِّب إصابات العين الخطِرة فقدان البصر، وهي إحدى الأسباب الشائعة التي تكمن وراء حدوث فقدان البصر عند الأطفال، إذْ إنَّ إصابات العين شائعة بين الأطفال قبل عمر السابع عشرة، خاصةً بين الذكور، ويجدر الذكر أنَّ معظم إصابات العين يمكن الوقاية منها، ومنع حدوثها، باتباع وسائل الوقاية والحماية المناسبة، سواءً أثناء ممارسة بعض أنواع التمارين الرياضية، أو خلال العمل، فالإصابات الناجمة عن تلامس العين مع مواد تهيِّجها، تعدّ من أكثر إصابات العين شيوعًا.[١][٢]


علاج إصابات العين

ينصح بمراجعة طبيب العيون في أقرب وقت ممكن في حالة تعرُّض العين للإصابة، حتى وإنْ بدت هذه الإصابة خفيفة، كما يجب التنبيه إلى ضرورة تجنب علاج الإصابات الخطِرة ذاتيًّا، دون الرجوع إلى الطبيب.[٣] وفيما يأتي توضيح لحالات تتعرض فيها العين للإصابة مع توضيح لطرق التعامل معها:

دخول جزيئات صغيرة في العين

بعض أنواع الجزيئات التي قد تدخل العين تكون خطِرة؛ كجزيئات الزجاج، والمعادن، التي قد تسبب التلف والتهيج للعين، كما تتعرض العين أحيانًا لبعض الجزيئات غير الضارة؛ كالغبار، أو ذرات الرمل، أو الأوساخ، أو غيرها من الجزيئات الطبيعة، وهذا النوع من الجزيئات تتخلص منه العين كرد فعل طبيعي بتكوينها الدمع وتكرار الرمش، دون الحاجة للتدخل أو القيام بأيّ إجراءات، وعمومًا، يُنصح باتّباع عدد من التعليمات في حال دخول الجزيئات الصغيرة في العين، منها ما يلي:[٣]

  • تجنب فرك العين.
  • استخدام غسول للعين لتنظيفها؛ إذْ يمكن استخدام المحلول الملحي، أو ماء الحنفية لغسل العين.
  • الرمش عِدّة مرات، والسماح لخروج الجزيئات مع الدموع.
  • مراجعة الطبيب أو غرفة الطوارئ في أقرب وقت ممكن في الحالات التي يشعر فيها المصاب ببقاء شيء في العين بعد دخول الجزيئات فيها، أو في الحالات التي لا يتمكن فيها من إخراج الجزيئات من العين.

ضربات العين

يمكن تقييم شِدة الإصابات الناتجة عن ضربات العين بملاحظة العلامات التي تظهر جرَّاء التعرُّض للإصابات الخطِرة أو حدوث العدوى، أمَّا في حالات التعرُّض للضربات الخفيفة، يمكن اتباع عدد من إجراءات الإسعاف الأولي المنزلية، ومنها ما يأتي:[٤]

  • وضع كمادة باردة على العين المتضرِّرة وتركها مدة 5-10 دقائق، أمَّا في حالة استخدام الثلج فيجدر بالمصاب تجنب وضعه مباشرةً على الجلد، بل توضع داخل قطعة من القماش قبل تطبيقه على موقع الإصابة.
  • وضع الكمادات الدافئة على موقع الإصابة بعد مرور 24 ساعة، قد يساعد على تخفيف الكدمات.
  • استشارة الطبيب حول إصابة العين، وضرورة الحاجة لفحصها بهدف تقييم الضرر الذي تعرضت له العين، ولكن يجب مراجعة الطوارئ في حالات الإصابات الخطِرة مثل؛ كسور الجمجمة.

تعرض العين للمواد الكيميائية

في حالة تعرض العين للمواد الكيميائية، فإنَّ ذلك يستدعي زيارة الطبيب أو غرفة الطوارئ، وفيها قد تُغسل العين مرة أخرى حتى وإن قام المُصاب بغسلها في المنزل، وعادةً ما تُستخدم أدوات متخصصة لغسل العين بكفاءه، وتعتمد الخطوات التي يُجريها الطبيب بعد ذلك على نوع المادة الكيميائية التي تعرضت العين لها؛ إذ توضع قطرات خاصة لتوسيع الحدقة في العين، مع وصف الأدوية المسكنة للألم للمصاب في الحالات الشديدة؛ كالتعرض لمادة قلوية أو حمضية.[٥]

وفي حالة التعرُّض للحروق الكيميائية، فإنَّ أهم الإجراءات التي ينصح باتباعها ما يأتي:[٤]

  • الحرص على بقاء العين مفتوحة، فإغلاقها يزيد من تلامس المادة الكيميائيَّة مع العين، وزيادة الضرر الناجم عنها.
  • غسل العين جيدًا بالماء، ولمدة 15 -20 دقيقة، مع التأكد من بقائها مفتوحة أثناء الغسل.
  • الحصول على الرعاية الطبية الفورية.

جروح ووخز العين أو الجفن

يوصَى بمراجعة الطبيب فورًا في حالات التعرُّض لهذا النوع من الإصابات، ولكن لا تزال الحاجة لاتّباع خطوات الإسعاف الأولي الأساسيَّة لضمان سلامة المُصاب،[٤] ومن هذه الخطوات ما يلي:[٣]

  • وضع واقي على العين، لحمايته إلى حين الحصول على الرعاية الطبية المناسبة.
  • تجنب غسل العين المصابة.
  • تجنب ضغط الغطاء على العين.
  • تجنب فرك العين، أو تعريضها للضغط.
  • تجنب إزالة الأشياء العالقة في العين.
  • تجنب تناول الأدوية التي قد تزيد سيولة الدم، مثل؛ الآيبوبروفين، والأسبرين، وغيرها من مضادات الالتهاب اللاستيرويديَّة.
  • الحصول على الرعاية الطبية الطارئة.

كسر أرضية المحجر

يوجد عدد من النصائح التي يجب اتّباعها عند التعرض لمثل هذه الإصابة، ومن هذه النصائح ما يلي:[٥]

  • ينصح برفع الرأس ووضع الثلج على الإصابة خلال 48 ساعة، بهدف تخفيف التورم.
  • تجنب تنظيف الأنف أو التمخط؛ إذ قد يُسبب الضغط على الجزء المكسور.
  • استخدام الأدوية التي قد يصفها الطبيب، مثل؛ مضادات احتقان الأنف، والمضادات الحيوية الفموية، وفي بعض الحالات قد تستدعي الإصابة إجراء الجراحة.

حالات إصابات العين الطارئة

في بعض حالات إصابات العين يجب على المصاب مراجعة الطبيب فورًا، وفي الآتي بعض من هذه الحالات:[٦]

  • اختراق العين بجسم حاد.
  • الشعور بالغثيان بعد التعرض لإصابة في العين.
  • دخول مادة كيميائية قوية في العين.
  • اضطراب الرؤية بعد التعرض لإصابة في العين.
  • خروج الدم أو القيح من العين.
  • عدم القدرة على تحريك العين، أو إبقاءها مفتوحة.
  • الإصابة بالصداع، أو ارتفاع درجة الحرارة، أو زيادة الحساسية للضوء.
  • تعرض العين للضرب من شيء مندفع بسرعة عالية.


مضاعفات إصابات العين

تتسبب إصابات العين تعريضها لبعض المشكلات المختلفة، منها ما يلي:[٧]

  • نزيف العين أو نزيف أسفل الملتحمة؛ يحدث نزيف العين نتيجة تسرب الدم من الأوعية الدموية في العين.
  • التهاب القزحية؛ الذي يحدث نتيجة تعرض العين لضربة، وهي من المشكلات التي تتطلب العناية الصحية والعلاج.
  • التحدمية و كسر أرضية المحجر؛ تُعرف التحدمية بأنَّها؛ النزيف الذي يحدث في الحجرة الأمامية في العين، أمّا كسر أرضية المحجر، فهي كسر عظم الوجه المحيط بالعين، وتعدّ هذه المشاكل من إصابات العين الخطِرة والطارئة، وغالبًا ما تحدث نتيجة تعرُّض العين والوجه لضربات قوية.
  • تورم العين؛ قد يكون تورم العين نتيجة تعرضها للضربات، وغالبًا ما تُعالَج باستخدام كمادات الثلج.
  • الحروق الكيميائيَّة؛ وهي ناتجة عن دخول السوائل الكيميائية للعين، سواء بالرشق، أو الرش، أو فرك العين ونقل المواد إليها من اليد الملوثة بالمادة الكيميائية.
  • خدش القرنية؛ يحدث خدش القرنية غالبًا نتيجة فرك العين أثناء وجود جسم غريب فيها؛ كالرمل أو الغبار، أو نتيجة وخزها، وهو ما يُسبِّب احمرار العين، والشعور بعدم الراحة فيها، كما تكون العين عُرضة للإصابة بالعدوى البكتيرية، أو الفطرية لوجود هذه الخدوش في القرنية.


الوقاية من إصابات العين

من الإرشادات والنصائح المتبعة لحماية العين من الإصابات بأنواعها، ما يأتي:[٨]

  • ارتداء النظارات الواقية أثناء التعامل مع المواد الكيميائيَّة، أو الزجاج، أو الفلزات.
  • وضع حامي للعينين أثناء ممارسة الرياضات التي تكون فيها العين عرضة للإصابة.
  • قراءة التعليمات قبل استخدام المواد الكيميائيَّة كالأسمدة ومواد التنظيف، مع تجنب خلط أيْ من هذه المواد الكيميائية مع بعضها البعض دون وجود تعليمات بذلك.
  • ارتداء النظارات الشمسية أثناء التواجد في الخارج، بهدف حماية العينين من أشعة الشمس الضارَّة.
  • التأكد من إصلاح الأدوات والمعدات التي تحطمت أثناء استخدامها، أو استبدالها.


المراجع

  1. "Eye Injuries", medlineplus, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  2. "Eye Injuries", childrenshospital, Retrieved 2019-11-18. Edited.
  3. ^ أ ب ت Dan T. Gudgel, "Recognizing and Treating Eye Injuries"، aao, Retrieved 2019-11-18. Edited.
  4. ^ أ ب ت Linda Hepler, "First aid care for eye injuries"، healthline, Retrieved 2019-11-18. Edited.
  5. ^ أ ب Andrew A. Dahl, "Eye Injuries"، emedicinehealth, Retrieved 2019-11-18. Edited.
  6. "Eye injuries", nhs, Retrieved 2019-11-18. Edited.
  7. Burt Dubow, "7 common eye injuries and how to treat them"، allaboutvision, Retrieved 2019-11-18. Edited.
  8. "Top Causes of Eye Injuries", webmd, Retrieved 2019-11-18. Edited.