علاج التهاب الاذن بزيت الزيتون

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٤ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٨
علاج التهاب الاذن بزيت الزيتون

التهاب الأذن

الأذن هي العضو المسؤول عن السمع وتوازن الجسم، وتتكون الأذن من ثلاثة أجزاء هي الأذن الخارجية والأذن الوسطى والأذن الداخلية، أما الأذن الخارجية فهي غضروف مقوٍ مغطى بالجلد مهمتها تجميع الصوت وتوجيهه لقناة الأذن، وتحتوي الأذن الوسطى على طبلة الأذن التي تحول الصوت إلى اهتزازات وتنقل عظام الأذن الثلاثة هذه الاهتزازات إلى الأذن الداخلية. تحتوي الأذن الداخلية على القوقعة فعند وصول الاهتزازات لها تضغط على خلايا شعرية تحول هذه الاهتزازات إلى إشارات عصبية كهربائية، يوصل عصب السمع هذه الإشارات إلى المخ لكي تترجم إلى صوت.[١]

التهاب الأذن هو مصطلح عام لإصابات الأذن التي قد تصيب أي جزء منها، وهي مرض مؤلم جدًا يصيب الصغار والكبار، كما أن نسبة إصابة الأطفال به أكبر لقصر قناة استاكيوس لديهم وهي القناة الممتدة من الأذن الوسطى إلى البلعوم، أما الرضع الذين يعتمدون على الرضاعة الصناعية أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأذن من الرضع الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية وذلك لاحتواء لبن الأم على مضادات البكتيريا.


علاج التهاب الأذن بزيت الزيتون

غالبًا لا يحتاج الالتهاب المرافق للأعراض الخفيفة للعلاج ويختفي خلال أيام دون الحاجة لمضادات حيوية ويكتفي الطبيب بوصف طرق لتقليل الإحساس بالألم مثل الكمادات الدافئة والأدوية المسكنة مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين، ويجب تجنب الأسبرين في الأطفال لارتباطه بمتلازمة راي، يصف الطبيب المضاد الحيوي في حالة استمرار الالتهاب لفترة دون تحسن أو للرضع أقل من ستة أشهر فور تشخيص الالتهاب.[٢]

زيت الزيتون من أفضل الزيوت النباتية المفيدة للجسم فهو مضاد للأكسدة بفضل غناه بالفيتامينات مثل فيتامين أ، هـ، ك وكلها تقي من الإصابة بأمراض القلب والشرايين، ويساهم في تخفيف أعراض التهاب المفاصل ويقي من الإصابة بمرض السرطان كما أن له خواص مضادة للالتهاب، تفرز الغدد الموجودة في قناة الأذن الشمع لترطيب الأذن ومنع دخول الأتربة والحشرات للأذن وعادة لا تحتاج لإزالة الشمع، لكن عند تراكمه يسبب الشعور بعدم الراحة، وضعف السمع والألم كما يزيد من فرص حدوث العدوى لذا يجب إزالته.

يستخدم زيت الزيتون منذ سنين في إزالة شمع الأذن وعلاج الالتهاب بالرغم من عدم توفر دراسات كافية تؤكد استخدامه لعلاج التهاب الأذن ولكنه لا يرتبط بمضاعفات خطيرة نتيجة استخدامه، لذا يجب تجنب الاستخدام اليومي لأنه يسبب زيادة إفراز الشمع، للحصول على النتيجة المطلوبة يجب اتباع الخطوات الآتية:[٣]

  • الاستلقاء على جانب بحيث تكون الأذن المصابة لأعلى.
  • سحب الجزء الخارجي من الأذن لفتح القناة.
  • وضع نقطتين أو ثلاثة من الزيت داخل الأذن، والتأكد من حرارة الزيت على جلد اليد قبل استخدامه.
  • تدليك الجلد في مدخل الأذن تدليكًا بسيطًا كي يساعد الزيت على النزول داخل القناة.
  • الاستمرار في الاستلقاء لمدة خمس أو عشر دقائق.
  • مسح الزيت الزائد الذي يخرج من الأذن بعد القيام من الاستلقاء.
  • تجنب استخدام القطن أو أي أداة لإزالة الشمع الزائد حتى لا تسبب ثقب طبلة الأذن أو إدخال الشمع أكثر داخل الأذن.

يستخدم زيت الزيتون لإزالة الشمع الزائد مرة يوميًا لمدة أسبوع أو أسبوعين، ولعلاج التهاب الأذن يستخدم مرتين يوميًا لمدة يومين أو ثلاثة، كما يجب التوجه للطبيب في حالة عدم تحسن الحالة.


أسباب التهاب الأذن

هو نتيجة التهاب وانسداد القنوات بالأذن وتراكم السوائل داخل الأذن الوسطى، وهذه هي أهم أسباب التهاب الأذن:[٢]

  • الحساسية من حبوب اللقاح أو الحيوانات أو التراب أو العطور.
  • دور البرد وزيادة إفراز المخاط.
  • التهاب الحلق.
  • التدخين.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • التهاب اللحمية، وهي نسيج يقع بجانب اللوزتين يلتقط البكتيريا والفيروسات ويمنع دخولها للجسم.
  • التغير في ضغط الهواء.
  • استخدام اللهاية للأطفال.


أعراض التهاب الأذن

هي أعراض قليلة لكن مميزة لالتهاب الأذن تصيب أذنًا واحدةً أو الاثنتين وقد تختلف باختلاف عمر المريض كالانفعال والبكاء المستمر ووجود الحمى، وصعوبة النوم، وفقدان الاتزان عند المشي لدى الأطفال إضافة للأعراض التالية:[٤]

  • ألم وإحساس بعدم الراحة بالأذن خاصة عند الاستلقاء.
  • الشعور بالضغط داخل الأذن.
  • خروج إفرازات تشبه الصديد.
  • ضعف السمع.
  • صعوبة بالنوم وشد الأذن وارتفاع الحرارة وفقدان الشهية عند الأطفال.


تشخيص التهاب الأذن

يشخص الطبيب التهاب الأذن باستخدام منظار خاص لقناة الأذن يحتوي على إضاءة وعدسة مكبرة، ويجري التشخيص عادة برؤية:

  • احمرار، وفقاعات هواء داخل الأذن الوسطى.
  • سائل يشبه الصديد داخل الأذن الوسطى.
  • ثقب في طبلة الأذن.
  • انتفاخ وتورم طبلة الأذن.

في حالة الالتهابات الشديدة يحتاج الطبيب لسحب عينة من السائل داخل الأذن لفحصها وتحديد المضاد الحيوي المناسب للعدوى، أو إجراء أشعة مقطعية لمعرفة مدى انتشار الالتهاب، كما يُجرى اختبار للسمع في حالة التهاب الأذن الوسطى.[٢]


الوقاية من التهاب الأذن

هذه بعض النصائح للوقاية من الإصابة بالتهاب الأذن:[٤]

  • تجنب الإصابة بالبرد والإنفلونزا.
  • تجنب التدخين.
  • الالتزام بالرضاعة الطبيعية لمدة ستة أشهر على الأقل، لأن لبن الأم يحتوي على مضادات حيوية تقي من الإصابة بالتهاب الأذن.
  • رفع رأس الرضيع عن مستوى الجسم عند استعمال الزجاجة في الرضاعة الصناعية.
  • الحصول على التطعيمات التي تقي من التهاب الأذن مثل تطعيم الإنفلونزا وتطعيم المكورات الرئوية.
  • تجنب مسببات الحساسية مثل حبوب اللقاح والعطور.


المراجع

  1. "how hearing works", medel, Retrieved 2018-11-5.
  2. ^ أ ب ت Written by Bree Normandin, Marijane Leonard (2017-6-9), "ear infection"، healthline, Retrieved 2018-11-5.
  3. Adrienne Santos-Longhurst (2018-5-30), "Can Olive Oil Remove Wax or Treat an Ear Infection?"، healthline, Retrieved 2018-11-7.
  4. ^ أ ب mayoclinic stuff (2018-5-16), "Ear infection (middle ear)"، mayoclinic, Retrieved 2018-11-7.