علاج الحمو في الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٢ ، ١٤ ديسمبر ٢٠٢٠
علاج الحمو في الفم

الحمو

لا بدّ أنك قد عانيت من ظهور الحمو في فمك مرة أو عدّة مرات خلال حياتك، فالحمو من الحالات الشائعة جدًا، وهو عبارة عن تقرحات وبثور صغيرة بيضاء أو صفراء، وغالبًا ما تكون محاطة بأنسجة حمراء وملتهبة، تظهر داخل الفم، وعلى باطن الخدين، أو على الشفتين، كما يُمكن أن تظهر في المنطقة المحيطة بالفم وحول الأنف، وقد يتسبّب الحمو بألم وشعور بالوخز وعدم الراحة في المنطقة المصابة، ويمكن أن يكون الحمو معديًا في حال كانت قروحًا باردة تنتج عن الإصابة بعدوى فيروسية بفيروس الهربس البسيط (HSV)، أو غير معدية كحالات القروح القلاعية.[١][٢]


ما علاج حمو الفم؟

غالبًا لا يكون هناك حاجة للعلاجات الدوائية لحالات الحمو والقروح الفموية الطفيفة، إذ تميل بالغالب إلى الشفاء من تلقاء نفسها، وتتوفر مجموعة واسعة من العلاجات التي تخفف من هذا الحمو، وفي الآتي بيانٌ لها:

علاج منزلي

يمكن التخفيف من ألم الحمو، وتسريع عملية الشفاء عن طريق اتباع الإجراءات العلاجية المنزلية التالية:[٣][٤]

  • شطف الفم باستخدم الماء الدافئ مع القليل من الملح أو صودا الخبز، ويمكن تحضير ذلك عبر إذابة ملعقة صغيرة من صودا الخبز أو في نصف كوب من الماء الدافئ.
  • وضع القليل من رقائق الثلج على الحمو وتقرحات الفم، وتركها تذوب ببطء فوق القروح.
  • تنظيف الأسنان برفق باستخدام معجون أسنان خالٍ من الرغوة، وفرشاة أسنان ناعمة، وتجنّب ملامسة شعيرات الفرشاة للتقرحات.
  • التركيز على تناول الأطعمة الطرية واللينة التي يسهل مضغها وبلعها، كما يمكن تقطيع الطعام إلى قطع صغيرة أو هرسه.
  • تجنّب تناول الأطعمة الصلبة الكاشطة، التي يمكن أن تخدش الحمو، كما يجب تجنّب تناول الأطعمة الحمضية، أو الحارة، التي يمكن أن تتسبّب بالمزيد من التهيّج والألم.
  • الإكثار من شرب السوائل الباردة، كما يُنصح باستخدام ماصة لشرب السوائل؛ لمنع ملامستها للحمو داخل الفم، والذي قد يكون مؤلمًا في بعض الأحيان.
  • استخدام الأدوية الموضعية التي لا حاجة لوصفة طبية لشرائها، وتطبيقها على مواضع الحمو؛ لتقليل الألم وتخفيف التهيّج.
  • تناول الأدوية المسكنة للألم، بما في ذلك مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، كالأسبرين (Aspirin)، أو الإيبوبروفين (Ibuprofen)، أو النابروكسين (Naproxen).


علاجات طبية

ولكن قد تحتاج بعض الحالات إلى العلاج الطبي، لا سيّما حالات القروح الكبيرة، أو المستمرة، أو التي تتسبّب بألم شديد، ويمكن معالجة مثل هذه الحالات عن طريق العلاجات التالية:[٣]

  • غسولات الفم الطبية: لا سيّما غسولات الفم المحتوية على الستيرويد ديكساميثازون (Steroid Dexamethasone) لتقليل الألم والالتهاب.
  • الأدوية الموضعية التي تُصرف بوصفة طبية.
  • الأدوية الفموية: والتي تُستخدم لعلاج الحالات التي تكون فيها التقرحات شديدة، أو لا تستجيب للعلاجات الموضعية، بما في ذلك:
    • الأدوية الستيرويدية الفموية، والتي عادةً لا تُستخدم إلّا في الحالات لنادرة التي تكون فيها التقرحات الفموية شديدة جدًا، إذ يمكن أن تتسبّب ببعض الآثار الجانبية الخطيرة.
    • الأدوية الأخرى، بما في ذلك المخصصة لعلاج أمراضًا أخرى، مثل علاج القرحة المعوية سوكرالفات (Sucralfate) الذي يُستخدم لعلاج أمراض وتقرحات الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى علاج مرض النقرس.
  • كي القروح: عن طريق أداة حارقة أو مادة كيميائية؛ لحرق أنسجة الحمو، أو تمزيقها، وغالبًا ما يُستخدم محلول الديباكتيرول (Debacterol) الكيميائي، الذي يُوضع مباشرةً على الحمو والتقرحات، كما يمكن استخدام نترات الفضة (Silver nitrate) في بعض حالات الكي الكيميائي لقروح الفم، إذ إنّها يمكن أن تُساهم في تخفيف الألم الناجم عن الحمو.
  • المكملات الغذائية: يمكن أن يصف الطبيب بعض المكملات الغذائية للمساعدة على معالجة حالات الحمو والتقرحات الفموية الناجمة عن سوء التغذية، ونقص العناصر الغذائية المهمة في الجسم، بما في ذلك مكملات حمض الفوليك، أو فيتامين ب 6، أو فيتامين ب 12، أو مكملات الزنك.
  • الأدوية المضادة للفيروسات: التي يمكن أن تكون على شكل أقراص فموية أو هلام وكريمات موضعية؛ لعلاج حالات القروح الباردة.[٢]


كم يستغرق شفاء حمو الفم؟

عادة ما يبدأ الحمو بالظهور على شكل بقعة متهيجة ومؤلمة، ثمّ يتطور إلى قرحة ملتهبة خلال يوم إلى ثلاثة أيام، لتبدأ هذه القرحة بالتضخّم والزيادة في الحجم مع تفاقم التهيّج، لتصل إلى شكلها النهائي خلال اليوم الثالث للإصابة، وتستقر على هذه الحالة فترة قبل أن تبدأ في التراجع والشفاء، وبالرغم من أنّ معظم حالات الحمو والتقرحات الفموية تتلاشى وتشفى في غضون أسبوع إلى أسبوعين، إلّا أنّ مدة الشفاء يمكن أن تختلف باختلاف حجم الحمو، ونوعه، وشدّته، ويمكن تلخيص فترة الشفاء لأنواع الحمو بما يلي:[٥][٦]

  • الحمو والتقرحات الطفيفة: وهي النوع الأكثر شيوعًا من تقرحات الفم، غالبًا ما تختفي في غضون أسبوع إلى أسبوعين، وقد تمتد في بعض الحالات النادرة إلى ثلاثة أسابيع.
  • الحمو والتقرحات الكبيرة: غالبًا ما تستمر لعدة أسابيع.
  • التقرحات الهربسية: ويُعدّ هذا النوع من الحمو أقل شيوعًا من الأنواع الأخرى من تقرحات الفم، ويمكن أن تستمر لمدّة تتراوح بين عشرة أيام إلى أسبوعين.


ما الحل مع حمو الفم المتكرر؟

غالبًا ما تُستخدم نفس العلاجات المستخدمة مع الحمو وتقرحات الفم الاعتيادية في معالجة حالات حمو الفم المتكرر، ولكن يمكن استخدام الحلول والعلاجات الآتية لكونها قد تكون أكثر فاعلية في بعض الأحيان:[٧]

  • غسول للفم؛ لتنظيف وتعقيم التجويف الفموي، لا سيّما الغسولات التي تحتوي على الكلورهيكسيدين (Chlorhexidine).
  • الكورتيكوستيرويد الفموي (Corticosteroids)؛ لعلاج الحالات التي يكون فيها عدد كبير من الحمو والتقرحات في الفم.
  • مسكنات الآلام؛ لتخفيف الألم الناجم عن الحمو.
  • الكورتيكوستيرويدات الموضعية، كالكريمات والمراهم التي تحتوي على الفلوسينونيد ( Fluocinonide)، أو الكلوبيتاسول (Clobetasol)، كما يمكن استخدام بعض الأنواع من هذه الأدوية كحل وقائي؛ لتقليل فرص تكرار الحمو.
  • أدوية البريدنيزون الفموية (Prednisone)، والتي غالبًا ما تُستخدم لحالات الحمو المتكرر، والتي لا تستجيب لأدوية الكورتيكوستيرويدات.

وتجدر الإشارة إلى ضرورة تجنّب استخدام أدوية الكورتيكوستيرويدات لمعالجة حالات الحمو والتقرحات الفموية الناتجة عن عدوى الهربس البسيط ، إذ تتسبّب هذه الأدوية بتهيّج قروح الهربس، وتفاقم الحالة، لذلك يفضل دائمًا استشارة الطبيب قبل اللجوء إلى استخدام أي أدوية.


المراجع

  1. "Painful Sensation? Could Be a Canker Sore", healthline, Retrieved 14/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Cold Sore Outbreak Overview", verywellhealth, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Canker sore", mayoclinic, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  4. "Canker Sores", healthlinkbc, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  5. "Canker Sores", cigna, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  6. "How long do canker sores last? Stages of healing", medicalnewstoday, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  7. "Recurrent Aphthous Stomatitis", merckmanuals, Retrieved 13/12/2020. Edited.